تركيا الاطلسية وعلم نفس الأمم .. ذيل التمساح ورسالة من الماضي – بقلم: نارام سرجون

لاأدري كم سنحتاج من الزمن كي نغسل العقول العربية والاسلامية من تلك اللوثة العثمانية .. وكيف سنخرج ذلك الجواد العربي الذي وقع في مستنقع بني عثمان .. وهل يتعين علينا ان ننتظر جمال باشا السفاح ليعلق مشانق القوم في الساحات كي يعرف الناس ان تركيا ليست من لحمهم وليست لها زمرة دمهم .. وليست امهم ولاأباهم .. بل هي صياد وهم الطرائد ..

منذ ان خسرت تركيا الامبراطورية وهي تلقن أطفالها ان العرب هم الذين طعنوها في الظهر وأنهم هم السلاح الذي ذبحت به الامبراطورية ومنذ ذلك الوقت والتركي يرضع الكراهية للعربي كما يرضع الاسرائيلي الكراهية له .. ولذلك فان كل كل سياسة تركيا قائمة على شيئين صارا جزءا من الشخصية التركية الحالية .. الاول هو الثأر من العربي الغدار .. والثاني اعادته الى الحظيرة العثمانية واستعادة الارض التي تعتبر مسروقات تعود للحكم العثماني .. وتحقيق هذين الهدفين هو الطريق لاستعادة الامبراطورية .. فمن دون العنصر العربي الذي خدم بقاء واستمرار الامبراطورية لن تعود هذه الامبراطورية ..

8a71baa9-ffe6-49d5-8b28-74f9c11d10cf

وميل تركيا الى الاطلسية كعقيدة عسكرية وسياسية في عمقه ناجم من هذا الشعور والهدف .. والا فلا يوجد اي مبرر لدولة تاريخها اسلامي ومحشو بالعداوة للغرب الذي اسقطها ودمرها وان بالطعنة العربية كما يحلو للاتراك ان يسموها .. منطق الاشياء ان الدولة التي دمرها وفككها الغرب يجب ان تبقى ذاكرتها متقدة بالبغض والمرارة تجاه من دمرها .. ولامبرر له كي ينضم ليصبح جزءا من المحور الذي حطمه .. وتحول تركيا لتكون جزءا من المحور الذي اباد الامبراطورية العثمانية لاتفسير نفسيا ولاعقائديا له .. وليس العداء لروسيا الارثوذكسية كافيا للبحث عن مظلة أطلسية .. فكثير من الدول بقيت على الحياد .. والحياد بحد ذاته وقاية لأن روسيا ستخشى ان عادت تركيا ان يغري العداء تركيا للانضمام الى الناتو .. فتحجم روسيا عن العداء لتركيا .. ولكن عندما تنضم تركيا للناتو فانها دعوة لروسيا لرفع سوية العداء معها لأن تركيا صارت جزءا من الناتو العدو المباشر .. ان من الغريب ان تطمئن تركيا للغرب الذي خاض حروبا ضخمة الى ان دمر الامبراطورية العثمانية وثأر منها ولاتطمئن لروسيا التي خاضت معها حروبا ولكنها لم تدمر الامبراطورية العثمانية ..

القراءة العميقة للأزمة النفسية التركية من الطعنة العربية تحتاج طبيبا في نفسية الامم وخبيرا في علم نفس السياسة .. ولعل بعض القراءات التي صادفتني لم تقنعني عندما قرأتها ولكنني اليوم أحس ان قراءة تركيا وفق التحليل النفسي لسيكولوجيا الامم قد يجيبني على كثير من الاسئلة التي لاجواب لها في علم السياسة التقليدي التي نظن انها حركات اقتصاد فقط وتتبع نظريات آدم سميث في الاقتصاد السياسي ..

1043697716_0_0_1769_958_1000x541_80_0_0_edcf0d9d2cd2b1d614565abbb54c30fd

ربما يدلنا التحليل السيكولوجي لنفسية تركيا السياسية على عمق الأزمة النفسية في سياستها .. وهنا يصل أحد الاسئلة ليلفت نظرنا ويشدنا من يدنا لننتبه اليه وهو ماهو سر توقيت انضمام تركيا الى حلف الناتو في أوائل الخمسينات وليس في الستينات .. اي عام (1952) بعد اعلان دولة اسرائيل 1948 بأربع سنوات فقط .. والتفسير الاقرب في سيكولوجيا السياسة هو ان تركيا انضمت الى الأطلسي في بداية الخمسينات بعد ان شاهدت بأم عينها ان الغرب نجح في انتزاع جزء من الارض العربية التي تعتبر انها كانت لها واعطاها لليهود وأنشا اسرائيل عام 1948 .. وربما كانت النخب السياسية التركية تتغطى بذريعة الخوف من روسيا الشيوعية ولكن من المؤكد أنها نظرت بعين الطمع الى الجنوب العربي ووجدت ان تحالفها مع فرنسا أعادها الى لواء اسكندرون وتم نسيان كيليكية السورية في كافة الاتفاقات .. وهذا يغوي بالتمادي في العلاقة مع الغرب القوي الذي يحرم ويعطي ..

لايمكن ان نغض الطرف عن مداعبة الخيال العثماني بفكرة مقايضة الأرض العربية بالتحالف مع الاطلسي كما ترى المدرسة النفسية في علم السياسة التي لاتهمها المدرسة والنظرية الاقتصادية .. فطالما ان الاطلسي موجود في الارض العربية وهو يخشى على دولة اسرائيل من عوارض ومظاهر الرفض العربية فان تركيا يمكن ان تقدم نفسها على انها ضامنة لاسرائيل وتعترف بها .. ولكن من الضروروي الاعتراف بحقوق تركيا في مجالها الحيوي القديم جنوبا .. ولذلك تقدم الاتراك للانضمام الى حلف الاطلسي بغرض ان يكون هذا الاتفاق طريقا لتفويض اطلسي لتركيا بادارة جنوبها العربي مجددا كونها صارت من العائلة الاطلسية وهذه خطوة ستمهد لاحقا لاعادة زرعها في النسيج الاجتماعي والسكاني والسياسي العربي .. ومنذ ذلك الوقت عملت سياسة تركيا على تنفيذ كل رغبات حلف الاطلسي فانضمت الى حلف بغداد ممثلة عن الناتو عام 1955 .. ولكن المشروع فشل .. ولبثت تركيا في مكمنها تنتظر الفرج .. ولم تفرج الا بالربيع العربي وهاهي اليوم تتحرك في الفضاء الاطلسي فقط وضمن قواعده فقط .. فهي تحارب حيث يحارب الاطلسي .. فهي تحارب في العراق وسورية وليبيا .. الا فلسطين لأن الاتفاق بالانضمام للناتو الذي عقده عدنان مندريس كان واضحا وهو: خذوا فلسطين واعطونا الباقي كشركاء .. ويقال ان هذه المعادلة هي التي كانت السبب في اعدام مندريس .. لأنه كان يصر على ان يتسلم مكافآته على احضار تركيا الى الناتو وابعادها عن روسيا .. والا فانه سيأخذ تركيا فورا الى وارسو ردا على تلكؤ الناتو في طلبه في حقوق خاصة في الشرق العربي .. فاعدم مندريس وبقيت تركيا في الناتو .. وسيعدم كل من يفكر باخراجها من الناتو ..

nato-1-750x430

الا يجب ان نسأل اليوم عن سبب تحرك تركيا في فضاء الناتو فقط أي في جبهات الناتو .. سورية وليبيا والعراق .. وتهديد مصر التي قد تقترب من سوريا .. فهي ذيل للأطلسي في دورها الذي رضيت به عام 1952 .. ويبدو كل المشروع التركي في ليبيا يقصد فيه مصر ولابقائها تحت التهديد ضد اي طموح خارج كامب ديفيد ومنعا لاي تلاق بين مصر واي محور آخر .. ووصول تركيا الى ليبيا هو مهمة ناتوية اولا وأخيرا لاكمال طوق الحصار على مصر فهي صارت محاصرة شرقا باسرائيل وغربا بتركيا العدو اللدود التي صارت على حدودها الغربية  .. وجنوبا بسد النهضة والسودان الذي اخترقته اسرائيل بالطول والعرض تدريجيا ..

تركيا التي تلعب دور ذيل الاطلسي لن تكون على الاطلاق ضد اسرائيل بل ان علاقتها باسرائيل هي مقايضة تقدمها دوما من اجل الحصول على مكافأة وبديل في الجغرافيا العربية .. ولايهم كل شعارات ومسرحيات اردوغان .. وماقدمته التنظيمات الاسلامية جميعها في الحرب السورية من التعفف عن ضرب اسرائيل ولو بحجر .. بل والتعاون معها وقبول الهدايا الاسرائيلية والمساعدات والعلاج ليس بريئا وعفويا وسببه الرغبة في التحالف مع الشيطان نكاية بالحكم السوري كما يثرثر الاسلاميون .. انما هو رسالة تركية للناتو واسرائيل .. كما ان الاندفاع الاسلامي في الاعتراف باسرائيل والترحيب بالاسرائيليين ووصول وفود سورية معارضة الى اسرائيل ليس بريئا ولا بعيدا عن رسالة تركية قوية قادمة من الماضي .. بل هو الرسالة التركية لاسرائيل والغرب القادمة من الماضي والتي قالها عدنان مندريس في الخمسينات عندما قدم تركيا للناتو .. وطلب بالمقابل تفويضا ناتويا في الجغرافيا العربية من ضمن وظائفه حماية اسرائيل كمشروع ناتوي .. وذلك لاستجابة لعقدة نفسية في العمق النفسي السياسي للشخصية التركية الحالية التي أزّمتها خسارة الامبراطورية بسبب طعنة العرب .. ورغبة دفينة في استعادة الماضي واستعادة العبد العربي .. ولذلك حرصت تركيا جدا على ان تمنع رصاصة واحدة ضد اسرائيل من كل الربيع العربي وكل تياراته وأمواجه .. كل هذا الرصاص (مليارات الطلقات) والعنف لم يخدش اسرائيل لأن تركيا بعثت رسالتها الى الناتو وقالت انها مؤهلة لضبط العرب وحماية اسرائيل .. والدليل هو انها ساقت اليها كل الاسلاميين .. وكان من المؤلم والمضحك ان قادة حماس كانوا يتوافدون لمصافحة اردوغان وهم كالأغبياء مثل عرب سايكس بيكو الذين كانوا يتصافحون مع الانكليز وهم لايعرفون انهم يصافحون اليد التي وقعت على قرار اعدامهم في مسلخ سايكس بيكو الرهيب .. وقادة حماس كانوا يصافحون اليد التي وقعت اتفاق سايكس بيكو الثاني والقاضي بذبح فلسطين نهائيا وسلخها لتقديمها قربانا للحلم العثماني والثأر العثماني ..

_107547454_gettyimages-959882036

اليوم تأكد في الربيع العربي ان تركيا قدمت كل اوراق اعتمادها القديمة بالدليل القاطع والحجة والبرهان .. وثبت انها قدمت فلسطين هدية للغرب من دون مناورات مندريس ولكنها طلبت المقابل الذي طلبته في الخمسينات .. اي ادارة الجنوب العربي في سورية والعراق وحتى حدود مصر باستثناء فلسطين ..

تركيا الذيل الاطلسي عامله رأس الاطلسي طبعا كالذيل وكما يستحق الذيل .. ذيل التمساح القوي يلحق ببقية التمساح ولاينفصل عنه ولايتحرك الا بمشيئة التمساح .. ولكن لايمكن ان يكون الذيل الا ذيلا مهما أبلى بلاء حسنا .. ومن يساوي برأس الحية الذنب ؟؟

الى اتباع ذيل التمساح وذيل الحية وذيل الثعبان .. سيقطع الذيل في ادلب وسيقطع في ليبيا .. وستعيش تركيا عقدة نفسية جديدة .. وستعيشون معها في عقدتها الجديدة .. وبعدها يمكنكم ان تكونوا مواطنين أو حشرات في الذيل الأطلسي .. ومهما تنافختم فانكم لاعتبارات كثيرة .. ستكونون ذيل الذيل .. فالذيل التركي الذي سيعيش عقدا اضافية سيبحث عن ذيل له أيضا .. ومن له بذيل أفضل منكم .. المعارضون العرب والاخونج .. باعة فلسطين وقوادو القضية ..

هذا المنشور نشر في المقالات, بقلم: نارام سرجون. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s