آراء الكتاب: في ذكرى وفاة القائد الحافظ حافظوا على سورية و لا تشيطنوا أسدها البشّار الصامد !.. – بقلم: زيوس حامورابي

و كأنَّ أميركا ترقص رقصة الجمال في حقول النفط السورية و كأنَّها ترفع سنابل القمح مع سنابل السلام المخصي على تمثال الحرية في نيويورك مدينة التمييز العنصري البعيد كلّ البعد عن شعارات تلك الحرية الزائفة و كأنّ منْ يدعون إلى خروج الاغتصاب الروسي الإيرانيّ كما يسمونه وفق أجندات الأميركي سواء عن جهل و بحسن نية أو عن علم و سابق إصرار و تصميم و بسوء نية يتناسون أنَّ أغلب مقدَّرات الدولة النفطية مشتتة ما بين أميركا و قسد طفلها الآخر و توأم إسرائيل و ما بين العصمليّ أردوغان الذي يعدُّ الخوازيق لغلمانه من السوريين الخونة فيحرق بهم محاصيل وطنهم من القمح على أعين آلهته السورية و بأحقادهم اقتصاد هذا الوطن الجريح و يبدأ ردَّة التدمير الممنهج بأصابعهم و مظاهراتهم المشبوهة المعبَّأة بالشيزوفرينيا أمام خطاب حرية مزدوج يرى المساكنة من بعض الدول اغتصاباً و الاغتصاب من بعضها الآخر انعتاقاً لا مثيل له في تاريخ وجودهم الهجين الملقَّح أميركياً صهيونياً عصملياً على الأقل كما تدلُّ الممارسات و كما يقود فقدان الوعي قطعان الهائجين !

هل يمتلك الرئيس بشاراﻷسد حكمة الزعيم حافظ اﻷسد ؟ – ليبانون دايلي ...


لسنا في صدد إيقاف حركات الغضب و تحميلها كلَّ شيء الغضب الذي ربَّما تتحمَّل حكومة خميس بكافة مفاصلها انتشاره كالنار في الهشيم بسبب سوء الإعداد و الاستعداد الخمسي و المئوي لمرحلة تبين أنَّها تنتظرنا لتفتك بنا و لا ننتظرها لنقاومها و نفتك بها مبعدين هذا القيصر الخائن المعدّ في غرف ال سي أي إيه ليجابهوا به قيصر روسيا المستهدف بالشيطنة تحت عناوين جورجيا و أوكرانيا و سكريبال و قوائم لن تنتهي من كتب الشيطان الأكبر أميركا و هي تستهدف و تشيطن رئيس الجمهورية السورية الدكتور بشار حافظ الأسد منذ عقدين لم تهدأ فيهما الأحداث الدولية المضطربة و لم يجلس خلالهما الدكتور بشار على كرسي حكم التبعية بقدر ما ظلَّ واقفاً و مقاوماً كلَّ أشكال هذه التبعية البغيضة حتى وصل بجهده الذاتي إلى سورية قريبة من أحرف أوروبا الأولى و كيف لا و أوروبا هي تلك الأميرة السورية الموغلة في حضارة السريانية العربية و العربية السريانية ؟!

هل شيطنة الرئيس الأسد و شيطنة عقيلته و تصوير الحالة السلعوية التي يعيشها هؤلاء الحاقدون بهذا الشكل الفاقع هو ما يتوافق مع تطلعات بعض الغوغائيين في السويداء و بقية المحافظات السورية بعد كلِّ ما جرى و هل الأحرار في البلد مهما كانت الظروف قاسية سيهبطون إلى مستوى هذا الانحدار المسيء لكلِّ الأمة السورية سؤال نتمنى أن لا نسأله ثانية و إلا فإن أميركا و أذنابها الصم البكم العمي سيقطفون تدمير اسم سورية وسط كلِّ هذا الدمار و سندفع الثمن كلُّنا في وطن ليرته تكابد قبل ساسته و شعبه يعاني قبل أفراد السلطة المقصرين المنفصمين عن الواقع ؟!
لن نتحدَّث عن الصمود و التصدّي لأنَّ هذه المصطلحات باتت تجارة خاسرة على طاولة الفساد الحكومي و التقصير التنفيذي و الجوع الممتدّ إلى كلِّ مفاصل الحياة اليومية حياة السوريين البسطاء أجمعين و هم الغالبية خارج البرج العاجي للحكومة التنفيذية و لرامي مخلوف و لزبانية اللصوصية و تجَّار الأوطان مهما كشِّروا عن أنيابهم كي ينهشوا الوطن أكثر و كي يقضموا لحوم السوريين الجائعين و يعبثوا بليرتهم المدماة أمام طعناتهم الضريبية فنرى بعد ذلك سوق الدولار الأخضر يعلو لصالحهم و لصالحهم فقط و هم المسموح لهم بالتصدير و الحصول على القطع الأجنبي الخيالي و بإعفاءات ضريبية لا تحصى علِّهم يغطون السوق الداخلية بشكل واقعيّ مقبول فإذا بهم مع كلِّ حصارٍ لسورية يتنمَّرون أكثر و يرفعون الأسعار بشكل جنونيّ و مع كلِّ دعاية ضغط خارجية ينثرون الشائعات أكثر و أكثر , و هنا نتساءل ألا يحق لأبناء الوطن أن يضعوا هؤلاء على مذابح الحساب و مشانق شفاء الليرة بدلاً من شيطنة الرئيس الأسد و الانجرار وراء دعايات إسقاط سورية من كلِّ حدبٍ و صوب ؟!

في ذكرى وفاة الزعيم القائد حافظ الأسد لا تنظروا إلى حزيران من باب نكسته الشهيرة بل من باب فقدان هكذا قادة يقهرون النكبات و النكسات , و كلُّ العزاء لسورية برجلٍ حمل تفاصيل الرئيس الخالد الراحل الباقي في قلبه و سطَّر عقله بكلِّ السياسات الباردة لحمايتها و حماية سورية بأسرها إنَّه الأسد البشَّار المبشّر بصمود الحداثة و حداثة الصمود كي لا تزول سورية من خارطة الوجود !
بقلم زيوس حامورابي
zyous972@gmail.com

 

 

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s