آراء الكتاب: باقون بين أسدين أم حفاة بين أميركا و الصهيونية ؟!.. – بقلم: زيوس حامورابي

ليست المراحل السياسية محط مقارنة بين عمرين أو بين أسدين أو بين عليين أو بين عيسيين أو بين مريمين أو بين فاطمتين أو بين خولتين أو بين عائشتين و إنَّما هي ذلك البعد الطاغي في الأحداث حتَّى تداخل المراحل بما لا يمحو هويتها و تشابهها و بما لا يلغي طابعها الفريد المستقل في عوالم البصمات و الوجوه و الأصوات !
كان معاوية داهية لكنه ألهم أغاثا كريستي كيف تبني أركانها داخل حرم بيته الأعوج و كان عمر بن عبد العزيز متراخياً إلى درجة جعل الحكم من خلالها في منطقة تحتاج أوتاد التثبيت رماداً متطايراً في كلِّ الاتجاهات العالمية و لم يكن أبو سفيان باحثاً عن بيت المسلمين الآمن و إنَّما عن قصر غروره المشيَّد من جماجم عدم فقدان الجاه و وحده الجاه الذي يجعل الجماجم لَبِنات البيوت العوجاء !

thumbnailسشء

يحاول بعض السوريين من المأجورين الحاقدين أو من قصيري النظر أو ممن تسرقهم مآسيهم الشخصية من عقول التحليل جعل المراحل حافية بين أسدين لم يقولا عن نفسيهما أنَّهما ربَّان لا يخطئان و إنَّما قالا أنَّهما من البشر الخطَّائين و خير الخطَّائين التوَّابون و توبة الزعماء لا تكون بالتضرع بل بإعادة قراءة و محاكاة المراحل كي تنتج و تلد تقاطعات الصواب أو الأقرب إلى هذا الصواب و من ينكر ما بناه الأسدان و ما أسَّسا له في استقرار سورية و جعلها سوراً لا يمكن اختراقه إلا إذا قالت الخيانة قولها و قد قالت و على نفس الصعيد قال حماة سورية الصامتون قولهم و منعوا الخونة من إسقاطها ؟!

لسنا الغارقين في أبجديات المجهول يتطاير شرر الروايات في أعيننا و إنَّما نحن صنَّاع الحبكات المنسابة مع كلِّ ظرف رغم أنَّ الظرف الذي نعيشه هو أقسى ظرف جعل الناس حفاة عراة على صعيد الفقر المادي لكنَّه من نظرة أخرى جعلهم أغنى المتمسكين بقرار الوطن الواحد خارج جغرافية التيئيس و داخل امتدادات الأمل الساكن في كل تفصيل من عوالم أبجديات هذا الشعب الذي أدهش المجمعات السياسية بفكرة الاقتتال كما أدهشها بفكرة المصالحة التوسعية !
بدأ الأسد يبحث عن استئناس التمهيد فمهَّد لفكرة الديمقراطية الجديدة بأسس خارج أسس الصرعات و الموضات و باتت ديمقراطية الانتظار في انتظار استحقاق سورية الجديدة قاهرة القيصرالأعوج و حامية القياصرة المستقيمين في كل رواية يقرؤها الآباء في آذان البنين !

بقلم زيوس حامورابي
zyous972@gmail.com

هذا المنشور نشر في آراء الكتاب, المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s