آراء الكتاب: الصراع الدينى  العربى الاسرائيلى 4 – بقلم: أحمد لطفي (مصر)

فى محاولة يائسة خلال الاجزاء السابقة من الموضوع حاولنا اعادة قراءة عدة مشاهد رئيسية انعكست استراتيجيا على الاوضاع بالمنطقة بشكل كبير ووصلت بها لوضع مأساوى يهدد وجودها , ولن اتوقف طويلا امام كامب ديفيد التى رغم مرور نصف قرن عليها لم تنجح فى تطبيع العلاقات بين الشعب المصرى والاسرائيليين , لكنها على مستوى الدولة من الجانبين مفعلة فى العلاقات بشكل كبير , واظن ان مصر الدولة الوحيدة القادرة على التدخل فى غزة لرفع المعاناة عن اكثر من 2 مليون فلسطينى , وقد  يـأتى يوما يتم الكشف فيه عن حكاية الانفاق بين عزة وسيناء وماذا كان يمرر منها وعلاقة ايران وحزب الله بذلك .

لكن هناك مشهد استطاع ان يغير وجه الحياة فى مصر وسوريا ويؤثر بشكل كبير على الهوية والثقافة والمسجلة بالحبل الجينى لشعوبها والمحفورة عليه مثل النقوش على الجداران وهو مشهد الدين منذ اكثر من الف عام الذى لا يقترب منه احد حتى لا يتهم بالردة ويتم شنقه كما حدث مع المفكر السودانى محمود طه او قتله وذبحه مثل ما حدث مع نجيب محفوظ وما ادراكم ما هو نجيب محفوظ وفرج فودة .

جولدا

بشكل مباشر حتى اكتشاف حجر رشيد كان التراث الاسلامى الذى وصلنا سندا وعنعنة عن مجرد اسماء ادعوا انهم شاهدوا او سمعوا او نقلوا عنهم ولا يوجد ما يؤكد ذلك بل لا يوجد ما يؤكد ان هذه الاسماء لم يتم اختراعها اصلا , هو  المصدر الرئيسى لتفسير النقوش على جدران المعابد و التى صمدت الاف الاعوام.

التراث الفرعونى كله تم تمريره للمصريين عبر قصة النبى موسى والنبى يوسف حتى ان احد العلماء ادعى من ايام  ان تمثال ابو الهول للنبى يونس , بينما الشواهد والوقائع على الارض تتناقض مع كل ذلك  جملة وتفصيلا, وعندما تم قراءة النقوش لم يأت ذكرا فى هذه النقوش لأى مما احتواه التراث الاسلامى, وعندما حدثنا طه حسين الازهرى عن ان :

للتوراة أن تحدثنا عن إبراهيم وإسماعيل، وللقرآن أن يحدثنا عنهما أيضا، ولكن ورود هذين الاسمين في التوراة والقرآن لا يكفي لإثبات وجودهما التاريخي، فضلا عن إثبات هذه القصة التي تحدثنا بهجرة إسماعيل بن إبراهيم إلى مكة ونشأة العرب المستعربة فيها. ونحن مضطرون إلى أن نرى في هذه القصة نوعا من الحيلة في إثبات الصلة بين اليهود والعرب من جهة،

قدمناه للمحاكمة ولو كان طه حسين يعيش العصر الداعشى لتم التنكيل به كمفسد فى الارض على يد شوية سرسجية كانوا يهتفون فى احد المدن السورية :

يا نيتو تعالى يا نيتو .

استجابة لدعوة القرضاوى لامريكا ان تقف وقفه لله وتقصف سوريا والشعب السورى بالقنابل.

 

يقول عمرو عبد الرازق على موقع دقائق المميز :

1- أجدادكم وثينون.. حتى اسألوا موسى وفرعون!

محاولات حثيثة ركيكة لفصل المصري عن جذوره الأصلية المصرية القديمة، بدعوى هزلية عن وثنية لأجداد وتلخيص عظمتهم التاريخية والحضارية، في قصة موسى النبى وفرعونه المجهول معدوم الأثر، وما إلى ذلك من أمور لا شواهد تاريخية أو أثرية على وجودها زمانًا أو مكانًا أو شخوصًا حتى الآن، سوى أمنيات حاقدة تجاه التاريخ المصري، نسجتها روايات متكلمين قدامى، لا يستطيعون قراءة حرف مصري أبجدي واحد.

ناهيك عن هزلية فكرة تأسيس موقف أخلاقي وسياسي وتاريخي من فكرة لا يوجد عليها دليل واحد تاريخي أو أثري مسطور أو منقوش أو مشيد كشاهد ودليل!

ومما لا يقال أن ملخص حقبة واحدة من التاريخ المصري القديم، حتى من عصور ما قبل الأسرات، وحضارة بدارى ونقادة والفيوم والمعادي القديمة، لا يستطيع هؤلاء المتفيقهون أصحاب فقه الكلام والزبد وثقافة النمص والطمث، أن ينتجوا منه مقدار ذرة ولو احتموا بظل المقدس أو حتى بألف مقدس.

التراث الاسلامى وليس القرءان حمال الاوجه , هو ما يسبغ الشرعية على الوجود الاسرائيلى بالمنطقة , واى دولة بالمنطقة  تستند للدين فى مرجعيتها الدستورية هى الداعم الرئيسى لها , وكلما اشتعلت الصراعات الدينية والطائفية والعنصرية والمذهبية حولها بينما هى فى استقرار مدنى متطور حضارى يعنى انها فى مأمن وجودى ومستقرة وعلى علاقة وثيقة بالتطور الحضارى المذهل الذى يحدث فى العالم , بينما نحن ابناء المنطقة نغرق فى الجهل والجمود .

لنعد قراءة التراث الاسلامى كله قراءة موضوعية  بدأ من الفتح الاسلامى ونسأل انفسنا هل كان الفتح لنشر الدين ومكارم الاخلاق فعلا والقيم الانسانية الرفيعة ومساعدة  امم كان لها باع كبير فى الحضارة الانسانية على التحضر و التطور ام ان ما حدث انه اصبح بين يدينا اسلام مصرى واسلام سورى واسلام تركى وهذه الاسلام تحديدا اكبر كذبة فى التاريخ الانسانى كله واستمر اكثر من500 عاما يخضع المسلمين للجزية وهم صاغرين املا فى جنة الاخرة , بل البعض منا فى مصر يحن الى ايام كان المصرى فيها سليل الفراعنة مجرد فلاح خرسيس يفلح الارض للسلطان العثمانى فى الاستانة .

منذ ايام قليلة فى محاباه للسلطة فى مصر وللشعب المصرى اصدرت دار الفتوى المصرية بيانا حول اوردغان اشارت فيه لغزو القسطنطينية على يد محمد الفاتح ثم فى اليوم التالى تراجعت وصححت البيان ان ما حدث كان فتحا وليس غزوا كما جاء فى البيان .

هذه شكل من اشكال التناقض الذى تعيش فيه شعوبنا على مدار قرون من الزمان , بينما هو بكل المقاييس الموضوعية والبشرية والانسانية مجرد غزو اقتصادى سعيا خلف الماء والكلأ , ولعل ما حدث بعد سنوات قليلة من وفاة الرسول فى الفتنة الكبرى اكبر دليل على ذلك حتى مشهد سقيفة  ابو بكر الصديق الذى فى تصورى اول مشهد ديمقراطى مدنى فى التاريخ لم يتكرر, وظلت المشاهد المتتالية هو مشهد تولية يزيد ام ذلك او هذا واشار للسيف.

اسرائيل تستند فى شرعيتها للوجود فى المنطقة لارض الميعاد , ومهما كان تفوقها العسكرى فلن يضمن لها الاستمرار والحل الوحيد امامها هو الحل الاقتصادى الذى يوفر الحاجات الاساسية لشعوب ابناء المنطقة , هذا اذا لم لم يكن خيار ابناء المنطقة هو استمرار الصراع بينهم رغم انهم اصبحوا قاب قوسين او ادنى للقذف بهم خارج الزمان والمكان مجرد سكان بلا هوية ولا تاريخ ولا تراث انسانى عظيم , بعد ان تنجح المحاولات التى حدثنا بها عمر عبد الرازق لفصل المصرى والسورى عن جذوره .

اجدادكم يا مصريين وثنيين فلماذا يصر البعض منكم على القدس رايحين شهداء بالملايين الا يكفى شهدائكم فى حروب الاندلس والبلقان انتم من بشرتم بفلسطين كأرض الميعاد لليهود , و اذا كانت القوى العظمى بالعالم ستقبل يوما دولة دينية يهودية بالمنطقة اليس ذلك نتيجة لوجود دول وكيانات وتيارات  دينية على كل شكل ولون  حولها.

على العموم ربما قد يحتاج الموضوع لجزء خامس تقتضية ضرورة ادارة الصراع مع الدولة الصهيونية على مرجعية اقتصادية وهو ربما ما قد يتيسر فى صفقة القرن وعلاقتها بسد النهضة والصراع حول المياه قبل ان تجف مياه النيل والفرات وتتصحر المنطقة كلها ,وتقتضية ايضا الاستفادة الحقيقية من قدرات ابناء هذه المنطقة مثل احمد زويل المصرى الذى سوف يطرح افاق جديدة فى البحث العلمى لم تدركه البشرية من قبل  او ستيف جوبز ابن الجين  السورى الذى وضع العالم كله بين يدى البشر بأى فونه , حتى لا نستيقظ يوما لنكتشف انه لم يعد بيدينا الا الشعارات المجانية والقيم المطلقة,

 

يتبع الصراع الدينى  العربى الاسرائيلى5

 

 

هذا المنشور نشر في آراء الكتاب, المقالات. حفظ الرابط الثابت.

1 Response to آراء الكتاب: الصراع الدينى  العربى الاسرائيلى 4 – بقلم: أحمد لطفي (مصر)

  1. غ ر كتب:

    مع تحياتي:

    عزرائيل يغني لمصر

    روخ .. روخ
    عد أوراق الشجر
    روخ .. روخ
    عد خبات المطر
    عد النجوم
    عد البشر
    روخ وتعال
    تعال هنا
    تلاقيني أنا
    انا، انا، انا
    قد خبي ما- فيش
    وبعده ما – فيش

    الشعب المصري مظلوم.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s