آراء الكتاب: هل نحن في مواجهة مع الإسلام أم مع السنة الفرعونية ؟؟ – بقلم : يامن أحمد

يريد العالقون في زنازين أوهامهم القول لنا بأن في سوريا ثمة مواجهة بين السنة والجيش السوري المقاوم والحقيقة أن عماد القوة الشعبية للجيش ترتكز على تأييد السنة كما أن الحقائق تقول بأننا في مواجهة مع السنة الفرعونية وليس السنة القرأنية وهذا ما سوف نكتشفه معا عبر الترحال الفكري في هذا المقال مع التريث في استيعاب الفكرة منه قبل البطش في غايته وزرع حراب الإنكار في صدور كلماته إلا أنني مطمئن بمسيره نحو الهدف لأن ما من كلمة ولدت من رحم النور تلقى مصرعها فالحقيقة العليا عند كل اشتباك وجودي حجة على الجحود الفكري ولهذا دعونا نضع من قال عن نفسه “مسلما مجاهدا”ضد السوري المقاوم في مواجهة مع مايعتقد بأنه كتابه المقدس..

thumbnaildfg

كان القرضاوي قد أفتى للناتو بمشروعية قصف وتدمير ليبيا مع أنه في ليبيا لا يوجد علويون ولاشيعة بل سنة فقط إذ أنه منذ عشر سنين وحتى اليوم ليبيا مدمرة وأرض اقتتال وتدخلات خارجية لاتحصى وهذا مايدل على ولوج المنطقة في فوضى قد صرحت بحدوثها سابقا كاهنة الصهيونية كوندي ليزا رايس من قبل إندلاعها بشكلها الجهادي هذه الحقيقة سوف تؤكد بحثنا التالي عن أننا في مواجهة مع المفسدين في الأرض .وفي سوريا أيضا أفتى القرضاوي بقتل كل من هو مع الدولة وحرض وساهم في التدخل الأمريكي وقال حرفيا : امريكا مجاهدة في سبيل الله إن قصفت سوريا؟؟ أي إن تدخلت ضد سوريا وهذا ماحصل فعلا وكان القرضاوي أحد أهم عوامل المساهمة بتقبل المسلمين لوهم قدس قضية الحرب على سوريا .
نلاحظ مما ذكرت سابقا بأن القرضاوي حركته واحد من اثنين إما المادة أو الحقد ولو كان محركه الأخلاق ما كان ليطلب من أسفل الأمم واكثرها اجراما وفتكا بالعرب والمسلمين وغير المسلمين أن تقاتل معه بل وصفها بالمجاهدة في سبيل الله إن هي قصفت دمشق .لماذا أقول هذا؟؟ أين الدليل على ان هذا المفتي لم تحركه إما المادة او الحقد وكليهما معا سوف تدينه بما يدعي من إيمان جاء في القرآن :
قوله :

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ ۙ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي ۚ تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ ۚ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ).

لندقق في الآية السابقة ولننظر كيف أننا سنضع أتباع القضية الوهمية في مواجهة مع مايدعون الإيمان به لا مع محاربته وإنكاره وهذا مايفعله البعض ممن يظنون بأن المعارك تسير بتلك السطحية..نحن نعلم بأن القرضاوي بعد مباركته قصف الناتو لليبيا بمشاركة قطر الإخونجية طبعا ومعهم تركية الإخوانية طالب الولايات المتحدة الأمريكية بقصف سوريا وهذا موثق صوتا وصورة وقال أن أمريكا فعلت فهي مجاهدة في سبيل الله كما ذكرنا سابقا ولكن دققوا ماذا قال القرآن عن هؤلاء إنه بداية يخاطب من آمنوا في الرسالة الأخلاقية التي اقامها محمد والتي شوهها التاريخ والحاضر الجاهلي إذ تشير الآية إلى نفاق من إتخذ اعداء الحق أولياء في قوله :(….. إياكم أن تؤمنوا بالله ربكم إن كنتم خرجتم جهادا في سبيلي وابتغاء مرضاتي تسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله فقد ضل سواء السبيل .).هذه الآية تنفي جملة وتفصيلا قانون الإخوان وأمثالهم ( الضرورات تبيح المحظورات ) لأن الشرف والأخلاق لاتبيح لك أن تفقد شرفك واخلاقك لفترة محدودة وفيما بعد تسترجعهم فقوله : ( فقد ضل سواء السبيل ) تدل على من يتبجح بعلاقات تركيا الإخوانية العميقة مع اليهود المحتلين على أنه سياسة وذكاء سياسي ماهو إلا تلبيس وطمس للحقيقة القرآنية وهذه الآية كافية لنضع هؤلاء في مواجهة مع أنفسهم ومع مايدعون الإيمان به (القرآن) وكيف جعلوا من قانون لإباحة الطعام المحرم عند من إضطر غيرباغ وعاد إلى قانون ومبادئ وجودية سياسية على حساب الشرف والأخلاق والإيمان وخالفوا القرآن نصا ومكانة ..

عند البحث عن الفرض الجهادي القرآني على (الثورة ) في سوريا و عن حقيقة مصداقيته ضد السوريين الذين وقفوا مع مؤسسات دولتهم سوف نشهد كيف أننا كنا نحارب أسرى فتاوى إجرامية ولسنا محاربين للإسلام لأننا أمام حقائق قرآنية هي ذاتها تمنع حدوث ماقام به هؤلاء الذين نسبوا مصطلحات الثوار والمجاهدين إلى أفعالهم . تعالوا نكتشف بأنفسنا ماذا يقول القرآن :

قوله : ( وقال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين ).

قوله :(وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا ).
قوله :(أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف ).

قوله: ( وضرب الله مثلا قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون ).

بعد أن نقارن الآيات السابقة مع قيام (ثورتهم) فإننا سنلاحظ قدسية الأمان الذي حولته( ثورتهم) إلى فساد في الأرض لأن ذكر الأمان يستدل به إلى أن اعظم مايصل اليه الإنسان في أمته هو تحقيق الآمان وهذا ماحققته سوريا وهي مستمرة في تحقيقه على رغم من أنها محاربة ممن يحاصرونها اليوم كأمريكا والغرب وأتباعهم .إن غاية الحرب الجهادية إنما هي رد الظلم وتحقيق الآمان للإنسان إلا أن من اعتنق الإسلام العكسي أي الإخوان المسلمين يريدون تحقيق مالم يستطع الأمريكان تحقيقه واليهود في سوريا لقد كنا نحارب ضد هؤلاء لاضد السنة لأن السنة عماد الجيش العربي السوري وقوته الضاربة اجتماعيا كما أن كبار رجال الدين من السنة وهم كثر دفعوا دما ثمن مواقفهم من أمن سوريا وسلامها كما حدث للشهيد الدكتور سعيد رمضان البوطي وكذلك ماحدث لابن مفتي الجمهورية السورية سارية حسون الذي قتل بسبب موقف أبيه .هؤلاء يقتلون المسلم لموقفه ليس إلا فمن هم هؤلاء الذين لايستطيعون تقبل الآخر ويريدون حكم الآخرين ؟؟؟ فأي معتقد هذا الذي يهاب ويخشى موقف الآخر إلى درجة تبيح قتله ؟؟ إن (ثوارا) يرتعدون رعبا من موقف رجل إن عليهم أن يبحثوا عما إذا كانوا ثوارا أم جماعة فتك بها طاعون الخوف من كلمة فهي تخيفها أكثر من خوفها من الله .أي أنك أيها (المجاهد) قد خرجت لنصرة خوفك وليس لنصرة الله..

إذا نحن نحارب الإخوان أتباع الإسلام العكسي و الإخوان ليسوا السنة لأن الإخوان والوهابيين جاؤوا بعد الإسلام وليس معه.نلاحظ في الأيات السابقة كيف أن القرآن يحكي عن قرية آمنة كفرت بأنعم الله فكان ( الجوع والخوف) حين نقف عند هذه الآية سنجد بأن سوريا قبل هذه الثورة العجيبة لم يكن فيها لاخوف ولاجوع فمن كفر بأمان ونعمة سوريا هو من وضع نفسه في محطات الخوف والجوع وهم من إدعوا الثورة والذين أرسلوا أهليهم إلى المخيمات وتاجروا بهم من أجل قضية الذل الوهمي الذي كانوا يعيشونه في سوريا مع أن الجميع يعلم كيف كانت كل الكيانات المحيطة بسوريا تنتفع من سوريا اقتصاديا ومن آمنها واستقرارها التجاري الذي كان فيه منافع لاتحصى لشعوب المنطقة المحيطة وكذلك الأمن الإجتماعي الذي لجأ إليه أهلنا من العراق وتبين أن بلدانا كما الأردن هي من كانت محاصرة بحصار حكومة الأردن لسوريا إذ أن سوريا بلد بلا ديون وأمة تدعم المقاومة في فلسطين التي تمثل حالة الجهاد الأخلاقي الحقيقي على عكس جميع دول المنطقة بإستثناء ايران .

إذا فما الذي دعا الإخوان للجهاد ؟؟ أين كانت دواعي الجهاد وحمل السلاح ؟؟
قوله: (لاتعتدوا إن الله لايحب المعتدين) وتلك تدل على أن أي ذكر للقتال في القرآن هو ما تم من معارك مقاومة ورد اعتداء وليس عدوان على أمن المجتمع فهذا اعتداء وأنتم أيها (المجاهدون) لم يعتدى عليكم بل كنتم القتلة في ريف اللاذقية الشمالي وعدرا العمالية وفي كل سوريا فمن منا ذلك الذي لايذكر أول شهداء الحرب على سورية ذلك المزارع البسيط نضال جنود الذي ذبح ونكل بجثمانه في مدينة بانياس الساحلية بحضور المئات من معشر( الثورة) .

إن الأمان الذي دمره المفسدين في الأرض قد ذكر مرارا في القرآن وهنا نذكر مافعله النبي محمد في مواجهة إنعدام الآمان مع قومه فقد أرسل اصحابه الى الحبشة إلى من هم ليسوا بمسلمين وقد آمن جانبهم لأن الرسالة رسالة رحمة لم يرسلهم غزاة ولادعاة بل ليدخلوا بلدا آمنا وماكان النبي يرسل اصحابه إلى ملك الحبشة لولا معرفته بصحة معتقده اي وجوب الآمان في بلده فمن سلم معتقده سلم أمنه وموطنه وليس العكس ..أي أن المعركة الوجودية في حقيقتها بين كل من السلام والعدوان .إن الحرب الجهادية هدفها السلام والآمان وإلا كانت تحية المسلم العداء لكم لا السلام عليكم وما أعظم هذه التحية التي افتقد تحقيقها من ادعى الإسلام وهو من الضائعين الذين لم يتحسسوا اقتران الواقع السوري مع ما فعله النبي وقاله القرآن فيما قبل ثورتكم حيث كانت سوريا بلد الآمان والسلام .أي انكم نقلتم سوريا من وضع الآمان إلى التدمير .الآمان الذي جاء ثمرة جهاد عشرات السنين اشترك فيه جميع السوريين ضد اليهود المحتلين والأمريكان فكيف لمسلم عاقل أن يدعو للجهاد على ماهو ثمرة جهاد حققها أباءهم وأجداداهم في مواجهات حرب 73 والثمانينات في بيروت عند دحر المحتل اليهودي من بيروت ومعه المارينز الأمريكي لقد إنقلب هؤلاء على ماحققته دماء أهليهم فما من سوري سني إلا ودفع دما لبقاء سوريا مستقرة وآمنة ومحررة من عبودية الغرب العبودية التي تغرق فيها أغلب حكومات المنطقة والعالم . الجميع يعلم كيف انتفض الشعب في حمص واللاذقية وحلب ودمشق لدعوة الجيش للتدخل وكان التباطؤ مقصودا ليرى العالم بأن في سوريا ثورة للجريمة ضد السوريين وليس ثورة لتغيير في سوريا لأن سوريا كانت دائما في موقع غير موقع غيرها من مستسلمي المنطقة لليهود الأشد عداء للذين آمنوا.
أما عن الذبح فهي ثورة الذباحين أتباع السنة الفرعونية المضادة للسنة المحمدية الحقيقية أما عن كيف هي مضادة وليست بسنة قرآنية فالدليل من القرآن : إن من كان يذبح كما ذكر في القرآن هو فرعون ولم يقع الذبح على بشري ولم يأمر به الأنبياء في القرآن وعندما وقع على بشر ووجه الأمر لنبي الله ابراهيم كان في الرؤيا لقيام الفداء من جهة الحق فكانت رؤيا وتم فداء ابنه على يد نبي الله ابراهيم وكان الذي ذبح هو الكبش وليس ابن نبي الله ابراهيم عليه السلام .في حين كان الفرعون وأتباعه هم من ذبح . إن من يقول إن محمدا جاء بسنة الذبح هو كاذب أو جاهل إذ لايعقل أن يفعل خير الخلق فعل شر البشر.

قوله : وإذ نجيناكم من آل فرعون يسومونكم سوء العذاب يذبحون أبناءكم ويستحيون نساءكم وفي ذالكم بلاء من ربكم عظيم ).

فإنه إذا دققنا في الآية السابقة فسنفهم مايلي : اذا كان الله قد أرسل إلى بني إسرائيل من ينجيهم من الذبح والعذاب فكيف له أن يرسل من بعده محمدا ليفعل ذلك ؟؟

نخلص إلى أن (الثوار ) في سورية هم من أتباع السنة الفرعونية وأننا في في سورية في مواجهة مع هؤلاء ولسنا في مواجهة مع الإسلام بل هم في مواجهة مع السنة النبوية المحمدية ذاتها..
ولولا لم يكن هناك سنة فرعونية يتبعها هؤلاء ما كان يهوذا العصر الإسخريوطي سمير جعجع وجزار صبرا وشاتيلا (مذبحة اللاجئين الفلسطينيون) وقاتل الرئيس رشيد كرامي يقف في صفهم ويرسل لهم التحايا الثورية بالصوت والصورة في الذكرى السنوية لموت رفيق الحريري عام 2012 بداية ثورتهم الدموية فهو خير ثوري اسرائيلي من طراز عميل للكيان الصهيوني فالعملاء لايرسلون التحايا إلا للعملاء وشركاء السنن الدموية الإجرامية وكفى بالقتلة شهود على القتلة .واليوم ليست بمصادفة أن يدخل ((الفاتح )) أردوغان ليبيا جنبا إلى جنب مع “فيلسوف” الربيع الدموي اليهودي الصهيوني برنار ليفي يدخلها فاتحا بعد أن دمرها الناتو ومهد للخليفة أردوغان ومرتزقته دخولها آمنين..الناتو الذي تشغل تركيا الأردوغانية مركز العضو الأساس في بنيانه .لأجل هذا فإن أردوغان مطالب بالدعاية الإيمانية لشخصه المنبوذ والساقط في قواميس الشرف وفي حضرة الدين الإسلامي الحق نعم لقد عادت آيا صوفيا مسجدا ولكن بلا إسلام ومسلمين لأن جيش أردوغان يحارب جنبا إلى جنب مع الأشد عداء للذين آمنوا برنار ليفي وأسياده من يهود وأمريكان عن هذه الحقائق أتكلم إذا إن الدعاية إسلامية والفعل صهيوني أي أننا في مواجهة أتباع السنة الفرعونية لا الإسلام والمسلمين ..

هذا المنشور نشر في آراء الكتاب, المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s