هل هو انفجار ام تفجير؟.. ماذا سيقول المستعربون وماذا سيقول النباح؟ – بقلم: نارام سرجون

تقدر كل الصور في العالم ان تجعلني حزينا وكئيبا وغاضبا .. ولكن الصور التي تصور مدن الشرق كسيرة الخاطر جريحة باكية ربما تكسر قلبي رغم انها تجعل روحي أكثر صلابة وعنادا وتحديا .. لأن قلبي الحزين لايتفق مع روحي المتمردة .. فعندما ينفطر حزنا فان روحي تعلن الثورة والرفض .. وعندما تحزن روحي فان قلبي يعلن العصيان ويستولي على روحي ..

بيروت اليوم على نقالة الاسعاف .. وقبلها كانت بغداد منذ سنوات مسجاة على فراش الموت .. وبعدها فقدت طرابلس القدرة على الوقوف والكلام وأغمي عليها .. وكذلك عدن … ودمشق دخلت غرفة العناية المشددة في أحد الأيام وكادت تفارق الحياة .. لماذا مدننا هي التي تنزف وتحترق؟
وأمام كل مدينة شرقية جريحة لاأقدر الا على أن اسأل السؤال الذي يسأله محقق الشرطة … من المستفيد من موت هذه العواصم او جريمة قتل العواصم؟

2020-08-0416_49_05.518255-bhhyyt

هل الجريمة قضاء وقدر أم أنها ستقيد ضد مجهول؟ .. وهل المجهول هو الأقدار التي دوما تفرغ جام غضبها في مدننا أم هي اسرائيل أم مخابرت تركيا التي دخلت في اللعبة اللبنانية منذ فترة قريبة كما دحلت اللعبة السورية وفجرت مدنها وخاصة حلب؟

هل اسرائيل المستفيدة الكبرى هي التي تعيث فسادا في أرضنا وشرقنا .. فلاتنفجر مخازن المتفجرات والوقود الا في العراق حيث الحشد الشعبي .. وفي المدن التي تعلن العصيان على تل أبيب كما حدث في دمشق منذ سنوات عندما فجرت الغارات الاسرائيلية مخازن الذخيرة الناعمة في ليل قاسيون وأحالته نهارا؟؟
صار واضحا ان ماتفجر هو مستودعات لنترات الامونيا المتفجرة صودرت منذ سنوات وحفظت.. ولكن اتهام أسرائيل ضروري جدا … والتريث في اتهامها ضروري جدا ..

التريث ضروري لأن اسرائيل تحب ان تنسب الى نفسها – ولو زورا – كل الأعمال الخارقة لتقنعنا انها قوة خيالية لاسابقة لها ويجب ان نستسلم لها .. وهي تحاول ان تقول بشكل صريح أحيانا انها خلف المصائب التي تصيب العرب وعليهم ان يرقصوا معها رقصة السلام العبري والعبودية للتلمود .. ولذلك لايجب ان نعطي اسرائيل هذا الردع المجاني بسخاء ونتبرع لها بهذه السمعة لمجرد اتهامها الذي يجعل منها أسطورة رغم انها بيت عنكبوت .. ان هذا يعطيها سلاحا من صنعنا ..

اتهام اسرائيل بتدبير و دس من نفذ التفجير في مستودعات نترات الامونيا التي صودرت عام 2014  ضروري لأنها المستفيد الوحيد من هذه الاحداث .. فما هي هذه الصدف التي تفجر ميناء بيروت فيما هو يفكر بالانفتاح نحو الشرق؟ .. فهي تخلصت من ميناء بيروت – المنافس لحيفا – والذي كان التنين الصيني سيتمدد حتى يصل اليه ويغمس أقدامه في المياه الدافئة للبحر المتوسط .. وتدمير ميناء بيروت سيفاقم المشاكل الاقتصادية في لبنان وماوراء لبنان .. ولاندري ان كان هذا عقابا لأن لبنان لم يسلم البلوك الغازي المختلف عليه الى اسرائيل .. والأهم ان ذلك سيضطر حزب الله للانشغال عنها بهذه الكارثة وماسيتلوها من عواصف سياسية بدأت ملامحها تتضح مثلما بدأت سرديات مقتل رفيق الحريري في صياغة لائحة اتهام فيما لايزال جسد الحريري يحترق في السان جورج .. واليوم فيما ميناء بيروت يحترق كان البعض يلوم الحكم الحالي والعهد الحالي ولاشك سيطال محور المقاومة بطريقة أو بأخرى .. وستضطر المقاومة لتأجيل انتقامها الذي توعدت به اسرائيل او تأجيل أي معركة تأديبية ..

thumbnailلالمن

ليس لدي شك ان فريقا في لبنان سيحاول ان يبحث عن سلاح حزب الله وعن محور المقاومة في تفجير بيروت وسيحاول ان ينصر اسرائيل .. وربما يخرج بفكرة تحقيق دولي جديد ومحكمة دولية جديدة لنعرف ان كان التفجير فوق البحر ام تحت البحر  .. لأن هذا الفريق اللبناني هو فرقة موساد رسمية أو مايسمى في الضفة الغربية بالمستعربين ..

الايام القادمة ستكشف من خلال المستعربين في لبنان ماهي طبيعة التفجير لأن استثمار التفجير ضد المقاومة وسلاحها سيعني ان اسرائيل هي التي تقف وراءه .. فالنباح سيفضح أصحاب الكلاب ..

أنا سأتجاهل نباح الكلاب المستعربة .. وسأنتظر ماسيقوله سيد المقاومة لأنه الرجل الذي نثق به وهو لايعتدي ولايتاجر بعذابات الناس ولا يفتري على أحد .. فعنده فصل الكلام ..

هذا المنشور نشر في المقالات, بقلم: نارام سرجون. حفظ الرابط الثابت.

3 Responses to هل هو انفجار ام تفجير؟.. ماذا سيقول المستعربون وماذا سيقول النباح؟ – بقلم: نارام سرجون

  1. غ ر كتب:

    شكرا للاستاذ نارام.

    “العرب” العربان مثل قطر والسعودية وغيرهم، اليوم، يريدو مساعدة لبنان وهل هم من مولو النيترية الامونيا التي صودرت عام 2014 من “سفينة x” على نهج سفينة لطف-الله 2 سنة 2012؟

    (
    https://al-akhbar.com/Politics/76357

    “كان السلاح على متن سفينة لطف-الله 2 سينقل الى “الثوار” في سوريا عبر ميناء طرابلس-لبنان لتدمير سوريا وقتل السوريين. لطف الله 2 انطلقت من ليبيا، مروراً بمرفأ مصري وآخر تركي، وصولاً إلى طرابلس في لبنان.”
    )

    او هل الفساد في لبنان، بامر من المستفيد، وضع نيترية الامونيا كقنبلة في مرفاء بيروت لاستعمالها في الوقة المناسب؟

    الفساد المخصب في لبنان مستغل وينفجر لمصلحة عدو اليوم الابدي حتى زواله. في الافلام الهليودية تزرع الويلات المتحدة قنابل ذرية في كل مكان ولا داعي لصواريخ “الديلفري” (delivery).

  2. هل تعتقد ان التحقيق بلجنه لبنانيه افضل من الدوليه؟؟
    وهل سيكون للفريق الحاكم القدره على البت بأحكامه؟؟
    ام ستعود بيروت للمربع الاول
    لاتغير بالساسه الحاكمين لبيروت ولبنان وسياسة المحاصصه وتبويس الشوارب هي الفاعله
    وبالتالي اسرائيل ستفرح ببقاء عملائها.
    كل التحيه لك نارام سرجون
    اشتقنا ان تكون على فيسبوك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s