آراء الكتاب: في مجلس التساؤلات أنفاس الرئيس الأسد تفتحُ الآفاق ! – بقلم: زيوس حامورابي

مارستُ عمقي و أنا أتابع خطاب رئيس سورية الدكتور بشَّار حافظ الأسد الساهر على محاولات تأسيسها المتجدد بكلِّ ما أُتيح له من أنفاس ظهرت على الشاشة صعبة لكنها باتت سهلة و مرنة أمام إصراره على حرب الاستمرار التقدمي لا الاستمرار الرجعي فتحدَّث عمَّا أثير من ضجَّةٍ حول انتخابات مجلس الشعب الذي ما زلتُ مُصِّراً على رأيي به بأنَّه مجلس تصفيق و مجلس استمرار للحالة القطيعية السائدة في مجتمع القطعان المتناحرة التي عندما تتحد إنَّما تتحد على محاربة قطيعها الواحد و لم ينكر كعادته الإيجابية إيجابيات خوض التجربة و لو مررنا بسلبيات لا تحصى و إنَّما دعا إلى الحوار النسبيّ من أجل تحديد نسب الاتفاق على تشريعات و قوانين تكون عنوان تلافي هذه السلبيات التي لا ندَّعي عدم وجودها بحالة إنكار تسود المنطقة العربية الشرق أوسطية و لا ندَّعي اتفاق الكلِّ على نفي تبعثر البعض فما نراه سلبياً في نظرنا يراه آخر إيجابياً و العكس صحيح ممَّا يجعل الغرض الأكبر من هذا الحراك لملمة شتات الخلاف و جعل الاختلاف عنوان قانونٍ إنقاذي تطويريّ دافع إلى الأمام و التقدُّم لا مؤخِّر إلى كلِّ درجات الخلف و التخلف!
دعا إلى بثِّ روح الأمل فمن لا يحملُ بذرة الأمل لن يجني ثمار العمل لأنَّ نبتة العمل تكون ميتة عندها حتَّى قبل أن تولد و أعطى روح صدقي المقت مثالاً لا يزول من عالم الحقيقة الصامدة و المصِّرة على خلق ملامحها جميلة لا مشوَّهة كما يشاء أعداؤها الصهاينة فلم يزح بوصلة فلسطين المركزية و لم يربط الفصائل العميلة بها مؤكِّداً أنَّ الخونة لا جنسية لهم و لا وطن لهم !


لم يتحدَّث عن قيصر كأسطورة رومانية أو أوراسية أو أميركية بل قال عنه بأنَّه قزمٌ من أقزام الإدارة الأميركية الصهيونية الإخونجية العثمانية البغيضة التي تعملق الإرهاب الاقتصادي المستمر منذ عقد لتثير الهلع الذي يؤدي هو وحده إلى انهيار الليرة السورية و دعا إلى تشجيع الاستثمارات الصغيرة بكلِّ أركانها كي يتغذَّى المواطن بأدنى متطلبات لقمة العيش من غذاء شبه صحيّ يواجه به كورونا بثبات لا بحقنه بالمطهِّرات على مذهب المخبول ترامب , و ما ربط مرحلة هذا القزم القيصري بحرق المحاصيل و تحريك خلايا داعش و الضربات الصهيونية الغادرة إلا في سبيل ترسيخ هذا الهلع الذي يظنون أنَّهم سيسقطون به شعب سورية في كلِّ الأصقاع المقاومة !
ربط بحنكة بين خنق جورج فلويد و بين خنق شعب سورية اقتصادياً ليبرهن للعالم أنَّ العقوبات الذكية الأميركية ليست ضدَّه و ضدَّ أركانه فقط و إنَّما هي ممارسة الذكاء لضرب الإنسانية بكلِّ معاني الوحشية الإجرامية , و ما ضرب الشعب السوري في لقمة عيشه إلا أقصى درجات هذه الوحشية !


كما وازن بين وباء انهيار الليرة السورية و بين وباء كورونا و بيَّنَ أنَّ إشاعات انهيارها أكثر خطورة من انتقال كورونا لأنَّ كورونا يحتاج تجاوز الحدِّ الجغرافي الحقيقي و تخطي مسافات الأمان كي يحصل الاتصال و ينتقل بالتالي إلى الشخص الهدف بينما إشاعات انهيار الليرة ستنتقل على المواقع كالنار في الهشيم بأسرع ممَّا نتصوره جميعاً !
و ها قد ضرب مبدأ الحصانات النسبية فلا نسب فوق الانتماء إلى سورية و كلُّ فاسدٍ سوف يُضربُ بيدٍ من حديد ضمن سلطة القوانين التي تحتاج إلى تعديل و تغيير لا ضمن مجرى الانتقام و التشفي و القانون فوق رؤوس الجميع !
و لا ننسى توجيهه للأعضاء الجدد في مجلس التشعبات و ما زلتُ مصِّراً على تسميتهم الدمى المتكررة بأنْ يعطوا قيمة للمجلس و للقوانين و السلطات التشريعية بفهم دورهم كي يكونوا لاعباً رئيسياً في خلق الرؤية الحكومية التنفيذية لا دمىً يلعبون بها على كلِّ الجبهات التصويرية الاستعراضية التصفيقية المصالحية الضيقة !


و لم يفوِّت رأيه بالتعبير عن خوضه المبادرات الميتة بنظره مع المعارضات العميلة زهيدة الثمن و هي تضرب كلَّ أركان الوطن على مبدأ “الحقوا الكذَّاب إلى ما وراء الباب ” كي لا يقطع أيَّة يدٍ ممدودةٍ إلى حوارٍ افتراضيّ علَّه يكونُ حقيقة في أزمان بقاء سورية الحقيقيّ و هو يشكر إيران حاملة لواء الفقيه السياسيّ الإقليمي و روسيا حاملة لواء الفقيه السياسيّ العالميّ !
و أخيراً لم يغب عن جعبته دم الشهداء و و لم تغادر عقله أجسادهم التي تحمل في كلِّ نقطةٍ جريحةٍ أو مشوّهةٍ منها علامة القداسة و الإخلاص لسورية و لشعبها و لوجودها الذي لم يتلاشَ بفضل كبريائهم و عزَّتهم و دفاعهم المستميت عنها !
في قلب سورية افتحوا قلب الرئيس الأسد كي تجدوا أنَّ نبضاته ستبقى عنوان صحف سورية الأزلية و الأبدية فهل من سامع يا روَّاد الأبجدية ؟


و ما على زيوس إلا النبض السوري الخلَّاق !

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s