مواجهة ضارية في مجلس الأمن بسبب طوابير الخبز والوقود في سورية .. الجعفري ومافيا العالم


مهما قالت صفحات الفيسبوك عن الفساد فان رعاة الفساد الكبار ليسوا في سورية .. فالفاسدون العمالقة هم في مجلس الامن وهم ممثلو دول الناتو الذين يحمون الفساد والافساد والفاسدين .. وخير دليل ان أكثر الانظمة العربية فسادا وبذاءة وقمعا هي في الخليج العربي حيث لادستور ولامجالس نواب ولا حقوق بل عائلات قروسطية او مما قبل التاريخ او من ملوك عصر الكهوف تحظى هذه الانظمة برعاية اميريكا وحمايتها .. ومهما تفلسفت صفحات الفيسبوك عن تقصير الدولة السورية وعدم ايفائها بالتزامتها تجاه الأمن الغذائي والرفاه فان ماتقوله هذه الصفحات تجانب الصواب وتخطئ التسديد لأن من يضع ركبته على أعناق المخابز السورية وأعناق المطاحن وأعناق سنابل القمح وأعناق ابار النفط وأعناق محطات الكهرباء هم انفسهم الذين يرعون نظام القهر والقتل والعبودية في أميريكا ووضعوا ركبتهم على عنق جورج فلويد حيث لم يستطع ان يتنفس ومات كما تموت البعوضة ..  وهم يريدون ان نكون الآن في مكان جورج فلويد نختنق ونموت .. والغريب ان ثرثاري الفيسبوك بدل ان يصوبوا جام غضبهم ويستلوا سيوفهم على السياسة الامريكية التي تبتزهم وتخنقهم وتقول لهم هاتوا أرضكم وشرفكم واستقلالكم والا ستموتون كالبعوض مثل جورج فلويد .. فانهم لايملون من اطلاق فقه اللوم وفقه الأزمات والفساد ..

بدل ان ينتفض هؤلاء ضد اميريكا يتمرجلون على الدولة السورية ويقولون انها مسؤولة عن الازمة ويخوضون معارك عبثية ويدمرون طواحين الهواء والهواء .. بالرغم من أنهم لايزالون يرون ان رئيس أميريكا يقول في كل مقابلاته انه يريد ان يغتال الرئيس السوري ويريد أن يحاصر الشعب السوري ويجعله يتضور جوعا عقابا له لأنه لايزيح له عدو أميريكا واسرائيل الأول الرئيس بشار الأسد .. ويرون ان ترامب واصدقاءه في تل أبيب غير راضين لأن نتيجة الحرب لم توصل عملاء اميريكا للسلطة لتنصب برهان غليون رئيسا يتلاعب به الكبار .. او ينصب فيصل القاسم رئيسا لمصلحة الدواجن والاعلاف والكنتاكي ومديرا لاعلام الماكدونالد .. ولم تقم دولة الخلافة للبغدادي و أبي محمد الجولاني

المواجهة الحقيقية ياأبطال الفيسبوك هي التي خاضها المندوب السوري الدائم في الامم المتحدة والتي سدد فيها سلاحه الناري على المصدر الحقيقي للازمات المعيشية في سورية للمتهمين الرئيسيين والمجرمين الحقيقيين .. سادة الكذب والتلفيق والخديعة .. وكبار ارهابيي العالم .. وهم الدول الغربية دون أدنى شك .. اللصوص والفاسدون والمجرمون ورجال العصابات وبغطاء أممي هم من تسبب بكل هذه الازمات الاقتصادية .. وكما كانت المجموعات الارهابية تقتل المواطنين وتصورهم على أنهم ضحايا الأسد .. فان السيناريو ذاته يتكرر وهم الذين يديرون هذه الأزمة بخبث ويتابعون طوابير الخبز والوقود .. ويفركون أيديهم بسعادة والناس توجه اللوم الى الدولة السورية .. فيما اللصوص والمجرمون وأصحاب الحصار وصناع طوابير الخبز ينتظرون ان يسقط الشعب السوري في أحضانهم وعلى نعالهم متوسلا الرحمة .. 

وحسب احصائية نشرتها صحف رصينة غربية فان الدول التي تتباكى على الشعب السوري مسؤولة عن تشريد وتدمير حياة 37 مليون أنسان بين عامي 2001 و 2020 في العراق وافغانستان وسورية وليبيا واليمن .. مندوبو الدول الغربية يلبسون لباس الاطباء ورجال الاسعاف وهم جزارون .. ويتصرفون مثل رجال الاطفاء في الازمات رغم أنهم هم من يشعل الحرائق ويمنع اطفاءها .. انهم سادة الكذب وسادة الجريمة .. ومافيا العالم .. 

استمعوا الى لائحة لاتنتهي لما يمنعه الحصار عن الشعب السوري .. فهو يتضمن قائمة مخيفة تبدأ بالقمح ولاتنتهي بأكياس نقل الدم للمرضى .. فهل تنضم الى دعوة المندوب السوري لاقامة محكمة دولية من خارج مجلس الامن لان هذا المجلس الارهابي لايعول عليه في تحقيق العدالة للشعب السوري؟؟ فهؤلاء هم من قتل ملايين العراقيين بالحصار .. انهم مافيا العالم .. والمندوب السوري اليوم كان في مواجهة مباشرة مع مافيا العالم ..

كل هذه المافيات سقطت تحت نعالنا خلال عشر سنوات .. ونعتذر من نعالنا أننا لوثناها بهؤلاء المجرمين والمافيات ..

روحنا العظيمة لاتباع ولاتشترى .. ونعالنا هي التي ستضغط على أعناق هذه المافيات حتى تختنق وتموت هنا .. ثأرا لكل الذين قتلتهم في هذا الشرق

  

بيــــــان

السفير د. بشار الجعفري

المندوب الدائم للجمهورية العربية السورية

أمام

جلسة مجلس الأمن

حول تنفيذ القرارات المتعلقة بالشأن الإنساني.

السيد الرئيس،

        اليوم، وبعد /75/ عاماً على الانتصار في الحرب العالمية الثانية وتأسيس الأمم المتحدة، فإن مدرسة وزير الدعاية الألماني “بول جوزيف غوبلز” – القائمة على فكرة تقول: “إذا قلت كذبةً كبيرة وواصلت تكرارها فإن الناس سيصدقونها لاحقاً” – لا تزال، للأسف، نهجاً للعديد من ممثلي الدول الغربية. ويتجلى ذلك بأبرز صوره وأشدها قتامةً في الادعاءات التي يروج لها ممثلو العديد من الدول الغربية في المجلس لناحية أن التدابير القسرية الأحادية الجانب التي يفرضونها بشكل غير قانوني وغير شرعي على بلادي سوريا “لا تستهدف الشعب السوري” وأنهم “يبذلون جهوداً كبيرة لضمان توفير الاستثناءات الإنسانية والطبية من هذه التدابير وتقديم المساعدة للسوريين”، وأن “النظام” هو الذي يحرم السوريين المصابين بوباء كوفيد-19 من العلاج. إن أدب الكذب هو اختصاص تتفرّد به الثقافة الغربية، ونذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر شخصية البارون الكذّاب مونشن هاوزن الشهيرة في الأدب الألماني. وعلى الرغم  من أن كلمة أدب لا تليق بالكذب إلا أننا يجب أن نلاحظ بأن ممثلي الدول الغربية في المجلس قد أفلحوا في مأسسة الكذب وجعله نهجاً لتضليلهم ولسياساتهم التخريبية.

        أقولها صراحةً، إن الدبلوماسية التي نمارسها وإيماننا بالانفتاح والحوار يجعل من كلماتنا عاجزة عن وصف مثل هذه الأكاذيب التي لا تنطلي على أحد، فكل سوري يلمس في كل ثانية ودقيقة وساعة الآثار الكارثية لتدابيركم القسرية اللاإنسانية التي تستهدفه في أبسط تفاصيل حياته اليومية وتحد من قدرة مؤسسات الدولة السورية وشركائها الإنسانيين على توفير الخدمات الأساسية والدعم لمواطنيها والارتقاء بالوضع الإنساني والمعيشي.

السيد الرئيس،

        إن استهداف الشعب السوري بالإرهاب الاقتصادي ليس جديداً، فهو نتيجة لاستمرار الإدارات الامريكية في نظرتها الضيقة القائمة على رعاية وخدمة المصالح الإسرائيلية حصراً على حساب استقرار وأمن منطقتنا بأسرها ودماء شعوبها. فمنذ العام 1978، دأبت الإدارات الأمريكية المتعاقبة على فرض تدابير قسرية على الاقتصاد السوري وقطاعاته الحيوية كقطاعات الطيران المدني والنفط والطاقة والاتصالات والتكنولوجيا والمصارف والاستيراد والتصدير بما في ذلك استيراد وتصنيع الغذاء والدواء والتجهيزات الطبية الأساسية، وذلك لثنينا عن مواقفنا الرافضة لسياسات الهيمنة والاحتلال. وبسلوكها هذا، ضربت الإدارات الأمريكية المتعاقبة عرض الحائط بوثائق وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة التي تؤكد على عدم شرعية هذه التدابير القسرية الانفرادية وانتهاكاتها للقانون الدولي ولميثاق الأمم المتحدة وصكوك حقوق الإنسان.

        وقد تعززت التدابير القسرية الأحادية الجانب المفروضة على بلادي خلال السنوات الماضية، وبشكلٍ خاص خلال فترة الإدارة الأمريكية الحالية، وصولاً لما يسمى بـ”قانون قيصر”، وذلك بهدف إسقاط الدولة السورية والنيل من خياراتها الوطنية وتحقيق ما عجزت حكومات الدول المعادية عن تحقيقه سياسياً وعسكرياً وعبر الاستثمار في الإرهاب وأعمال العدوان الأحادية تارةً والثلاثية تارةً أخرى. وهو الأمر الذي أكدته التصريحات العلنية المتكررة لـ”جيمس جيفري” ذاته. وبالأمس سمعنا إقراراً من الرئيس ترامب نفسه بأن إدارته كانت تخطط لاغتيال رئيس الجمهورية العربية السورية، وهو الأمر الذي يؤكد المستوى الذي انحدر إليه التفكير والسلوك السياسي الأرعن لهذه الإدارة.    

        واليوم، يعاني جميع السوريين من جملة واسعة من التدابير القسرية التي تحيط بهم من كل اتجاه، وذلك في ظل تجاهل من الأمم المتحدة وأوتشا لمطالباتنا المتكررة التي تم التأكيد عليها في رسالة الشكوى الرسمية التي وجهتها بالنيابة عن حكومة بلادي إلى معالي الأمين العام ورئيس مجلس الأمن بتاريخ 31/5/2020، والتي طالبنا فيها الأمانة العامة بتحويل كلماتها إلى أفعال وتقديم تقرير حول الآثار الكارثية لهذه التدابير على حياة السوريين. وهو طلب لم نتلقَ أي رد عليه رغم توجيهنا لعدة رسائل لاحقة للتأكيد عليه وانقضاء حوالي أربعة أشهر منذ تقديمه، وعلى الرغم أيضاً من مطالبة العديد من الدول الأعضاء في هذا المجلس، والتي نتوجه لها بالشكر والتقدير، بالأمر ذاته ومحاولتها تضمين الإشارة إليه خلال المفاوضات السابقة لاعتماد القرار رقم 2533.  

السيد الرئيس،

        لقد قدمت لكم أوتشا /68/ تقريراً مكتوباً ومئات الاحاطات حول الوضع الإنساني في بلادي، وهي تقارير لم يجرؤ فيها السيد لوكوك ولا سابقيه ستيفن أوبراين وفاليري آموس، وكلهم بريطانيون، على الحديث فيها، بشكل واضح وصريح، عن ضرورة وضع حد للتدابير القسرية المفروضة على بلادي. وحتى عندما طالب الأمين العام ومبعوثه الخاص إلى سوريا، السيد بيدرسون، برفع التدابير القسرية بما يخدم الجهود الرامية للتصدي لوباء كورونا فقد تردد صدى تلك الدعوة بشكل خجول وضعيف من قبل ممثلي أوتشا، في حين حاولت الدول الغربية التغطية على تلك الدعوات وحرف الأنظار عنها، وهو ما أبرزته المفاوضات المتعلقة بالعديد من مشاريع القرارات والبيانات ذات الصلة التي لم يتم اعتمادها جراء الموقف الغربي في كل من الجمعية العامة ومجلس الأمن.

        إن سعي بعض الحكومات الغربية للتغطية على آثار إرهابهم الاقتصادي لن يكتب له النجاح، فالواقع القائم ليس بحاجة لأقمار صناعية وتلسكوبات أو مجهر أو حتى لجان تقصي حقائق لمعاينته أو التحقق منه، فكم من طفل سوري حُرِمَ من التدفئة في منزله أو مدرسته جرّاء العقوبات الأحادية المترافقة بنهب الاحتلال الأمريكي والميليشيات الانفصالية العميلة للنفط والغاز وأعمال القرصنة وعمليات اعتراض السفن التي تقوم بها بعض الحكومات دون أذن من مجلس الأمن والتي تحول دون استيرادنا للوقود؟

        وكم من مريض أو طفل حديث الولادة تضرر أو توفي جرّاء انقطاع الكهرباء عن حاضنات أو غرف عمليات بعض المشافي والمراكز الصحية، أو نتيجة للحظر على استيراد المعدات واللوازم الطبية الأساسية كخيوط الجراحة ومضادات تخثر الدم والأكياس البلاستيكية الفارغة اللازمة لحفظ الدم هذا علاوة عن أجهزة الفحص الطبي والرنين المغناطيسي والتصوير الشعاعي وغيرها؟

        إن تكرار البعض لحديثه حول حرصه الإنساني المزعوم وحول منح الاستثناءات الإنسانية والطبية من التدابير القسرية لن يخفي حقيقة جرائمهم التي ترمي لخنق المواطن السوري، وممارسة المزيد من الضغط على الحكومة السورية، وعرقلة عملية إعادة الإعمار، وعودة المهجرين.

        وبطبيعة الحال، فإن الكثير من ممثلي الإدارة الأمريكية سيشعرون بالسعادة لشكوانا من الآثار اللاإنسانية لعقوباتهم وسيعتبرون ذلك نجاحاً لهم، لأنهم معتادون على مثل هذه الجرائم فهم كانوا قد أزهقوا بتدابيرهم القسرية أرواح حوالي مليون طفل عراقي في تسعينيات القرن الماضي ومرت جريمتهم تلك دون عقاب ومن دون إنشاء أي لجان تحقيق أو آليات للمساءلة.

السيد الرئيس،

        تؤكد الجمهورية العربية السورية على ضرورة إنهاء الاحتلال التركي للأراضي التي يحتلها في شمال وشمال غرب بلادي، وضرورة وضع حد لجرائم نظام أردوغان الراعي للإرهاب التي كان لها الأثر الأكبر في تدهور الوضع الإنساني للسوريين إذ شملت أعمال القتل والنهب والتدمير والتهجير والتغيير الديمغرافي والاتجار بمعاناة المهجرين وسرقة النفط والآثار والمصانع والمحاصيل الزراعية والإتجار بالأعضاء واستخدام مياه الشرب كسلاح ضد المدنيين وغيرها، علاوةً عن توفير شريان الحياة للتنظيمات الإرهابية ومورداً لترسانتها من السلاح والعتاد والإهابيين العابرين للحدود.

        كما تؤكد بلادي مجدداً على ضرورة إنهاء الاحتلال الأمريكي لمناطق شمال شرق سوريا ومنطقة التنف، ومسؤولية الاحتلال الأمريكي وحلفائه والميليشيات الانفصالية والمجوعات الإرهابية العميلة له عن إطالة أمد المعاناة في مخيم الهول ومخيم الركبان، ذلك أن الاحتلال الأمريكي عرقل ولا يزال يعرقل عودة بقية قاطني مخيم الركبان وتفكيك هذا المخيم، كما امتنعت بعض الحكومات الأوربية عن استعادة رعاياها من الإرهابيين العابرين للحدود وعائلاتهم من مخيم الهول أيضاً.

        ختاماً، السيد الرئيس، ألفت عنايتكم إلى التقرير الذي نشرته صحيفة الغارديان البريطانية مؤخراً نقلاً عن مراكز أبحاث وأكاديميين في الولايات المتحدة والذي يشير إلى أن الولايات المتحدة قد تسببت منذ العام 2001 وتحت عنوان ما يسمى بـ”الحرب على الإرهاب” بتشريد وتهجير 37 مليون شخص من دول كالعراق وأفغانستان وسوريا وليبيا واليمن وغيرها، فمن الذي يصنع الأزمات في هذه الحالة؟ وكيف يمكن لهذا المجلس الحفاظ على السلم والأمن الدوليين في حين ينصب أعضاؤه الغربيون الدائمي العضوية من أنفسهم خصماً وحكماً في الوقت ذاته؟  شكراً السيد الرئيس.

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

1 Response to مواجهة ضارية في مجلس الأمن بسبب طوابير الخبز والوقود في سورية .. الجعفري ومافيا العالم

  1. salihawateki كتب:

    ولاد لقحاب
    هذا هو الوصف الحقيقي لهم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s