آراء الكتاب: أيّها المارون بين المؤسسات الصابرة خذوا أبقاركم و انحرفوا بعد طول سكنى ! – بقلم: زيوس حدد حامورابي

كان قاراقوش و مظنونته قاراقوشة  و جواريهما يقرقشون و ينقرشون و حينما اشتدّ قطاع النقرشة و الفشفشة و غدا فرفشة محمودة انقلب النهار إلى ليل و الحليب إلى ماء و الفكرة إلى هباء و صفعته  قاراقوشة صفعة قاسية بكعب وجودها لم تخدش استعراضه فحسب و إنّما خدشت ما فوق فوق كبريائه فعرف أنّ نفاقه ليس متوارياً و أنّ رصيده مهما كسب جيبه لا يساوي نعل الابن السماوي للحياة  الشفّافة التي لن تعكّرها أكاذيبه و لن تغيّر طعمها ادعاءاته و لن تغيّر رائحتها أمزجته الجنسية و غير الجنسية في عالمٍ من الأديان  القطاعية غير العاصمة في مدنٍ من التلاوات الأرضية  لا السماوية !



ليس كل شخص بغض النظر عن ماهيته و عن مكانه و انتمائه الأساسي لخانات جهله الكثيرة لا يساوي عند الله أقل من جناح بعوضة إذا ما كانت الدنيا بالنسبة له على مذهبٍ من مذاهب إخراجاته المغلقة على التجهيل  بالمزاعم و الادعاءات الخدَّاعة تحت مسمى تخاريف البخاري أو مصاحف أبي زيد الهلالي لا تساوي عند الله جناح بعوضة حطَّ على زاوية من زوايا إصبع زيوس الباحث عن معرفة الجميع من أجل الجماعة الإنسانية الواحدة لا من أجل جميع الجماعات المتناحرة بالمربعات و الكانتونات المناطقية العرقية الطائفية المذهبية الضيقة على قهرها يستحقّ لقب الصداقة غير المنطوقة حتَّى تكون منطوقة  في حجرةٍ من حجرات حامورابي التجريبية المقوننة بالحقيقة لا بتلك المزاعم التي تبهر أبصار الحمقى , و من يدخل هذه الحجرات ليس لائقاً به أن يتصرَّف بتصرُّف الأعراب التي باتت مفضوحة أمامية و ليست من ورائها أو أنْ يتصرَّف بتصرّف من أغرقوا موسى بوصف البقرة و بتفاصيلها  لا بطبيعتها المنسوبة إليه دون أن يكون خوارها منسوباً لترّهاتهم أو أن يتصرَّف بتصرّف من يمضي وراء العظام و هي رميم و هو يظنُّ أنَّ جسد العمل المؤسَّساتيّ سيكتمل و سينجو كما نجا جسد ابراهيم المتخيَّل من النار الإسرائيلية المتخيَّلة !

يا حكومة سورية ما زالت مسلسلات المُشتهى المتخيَّل تغزو الانجراف الكاراكوزيّ لمعظم الدمى المبعثرة وفق خارطة المصالح غير المتخيَّلة فاخلقوا دراما البعثرة الجديدة لوجودكم كي تجدوا بعضاً من ضياعاتكم الكثيرة يا من تحاربون من يعي فكرياً و أكاديمياً و تنفيذياً بكاريزما غير مهتزة و فوق رأسه المباشر رأس مهتز  أقلّ مباشرة لا يعي فكرياً ولا أكاديمياً ولا تنفيذياً إدارياً حتى يغدو كنبيّ الإسلام  الذي حاولوا قتله بالجملة  و هم يدّعون حبّه ليضيع دمه المؤسساتي بين القبائل غير المؤسساتية  في معادلة غير مفهومة لا فوق الصفر و لا تحت الصفر ,  و يا شعب سورية ما زال النفاق لبنة الدمى المضادة قلبياً و المطابقة لفظياً فأرجو منكم لفظ وجودكم بعد لفظه في مرآة أنفسكم أمام من هم أعلى منكم و في حال عدم قدرتهم على قراءتكم الفظوهم و مارسوا لفظ وجودكم مع من هم أعلى منهم و في حال لفظ تطلعاتكم لا تهادنوا قبل وصول صوتكم إلى رأس الهرم السوريّ الدكتور بشَّار حافظ الأسد بعد أن تقلعوا الهوى و الازدواجية و الخوف و النفاق و العبودية للمصالح و للأيادي المرتجفة التي تظنونَّها ثابتة في رعشاتها و أنتم تعلمون أنَّه لا ينطق عن الهوى و إنَّما يحاول بكلِّ جرأة أمام أقسى الظروف نطق سورية و مؤسساتها و شعبها كما يجب فهل من مجيبٍ يقتدي به كي لا تغدو سورية العملاق الذي تبتلعه الأقزام !

قام زيوس حامورابي من دائرة الإله السادس و بحث عن نخب السماء السابعة علَّها تسقط فوق مجهولٍ يقتات عليه الأقزام العابرون بين الكلمات الصابرة !

بقلم زيوس حدد حامورابي
zyous972@gmail.com

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s