مغارة الأمم المتحدة والاربعين حرامي والسلحفاة الكيماوية .. كنوز وعجائب مخبأة

لم يجانب الدكتور بشار الجعفري الصواب على الاطلاق عندما وصف مايحدث في الامم المتحدة على انه اعادة انتاج لقصة علي بابا والأربعين حرامي وقصص ألف ليلة وليلة ولكن بنسخة امريكية حيث تحولت الامم المتحدة الى مغارة للصوص والكذابين والمخربين للعالم ..
في أدراج الامم المتحدة كنوز لاتقدر بثمن ففيها سجلات ومراسلات يتم التكتم عليها لأنها وثائق دامغة على ان هذه الامم المتحدة هي مغارة للصوص تخفى فيها الادلة والحقائق .. بل قد يصدم احدنا ان لجان التفتيش على السلاح النووي العراقي انتهت من تقريرها عام 2009 باستنتاج ان لاوجود لأي سلاح نووي او مشاريع نووية في العراق .. فقررت الأمم المتحدة وضع التقارير والدراسات والتحقيقات في صناديق مغلقة وحفظها في الأرشيف السري مع قرار عدم السماح بفتحها الا بعد ستين سنة .. ستين سنة فقط !!!.. فماالذي تخفيه الامم المتحدة في هذه الصناديق ولاتسمح بالاطلاع عليه الا بعد 60 سنة الا انه فضائح يقينية ان الامريكيين والبريطانيين كانوا يستعملون ذرائع كاذبة مشينة عمدا لتضليل العالم .. ولايريد هؤلاء ان يكشفوا هذه الفضائح كيلا تؤثر على مايفعلونه في الملفات السورية التي تتكرر فيها نفس الفضيحة والقذارة الاخلاقية ..


الى كل من لايزال يصدق الأكاذيب الكيماوية السورية عليه ان يستمع الى بيان الدكتور الجعفري نائب وزير الخارجية في مجلس الأمن ليكتشف العجائب .. فالعجائب ان أول رسالة تحذر من وجود سلاح كيماوي بأيدي الارهابيين بالادلة والصور والوثائق كان من قبل الوفد السوري ولكن لاحياة لمن تنادي .. والذي تلاه استعمال المرتزقة الارهابيين للسلاح الكيماوي فعلا في خان العسل .. ومن العجائب ان قصة السلحفاة والارنب حدثت بين الامم المتحدة والسلحفاة وانما بنسخة جديدة لاتخطر على بال بحيث ان دودة لو زحفت من نيويورك لوصلت قبل سلحفاة الامم المتحدة الى سورية .. فعندما دعا السوريون الامم المتحدة على عجل للتحقيق بشكل عاجل لايقبل التأخير في حادثة كيماوي خان العسل التي ارتكبها مرتزقة تركيا والقاعدة استغرقت رحلة الوفد الأممي خمسة أشهر للوصول الى دمشق .. وكأن الوفد الاممي كان يعوم على ظهر سلحفاة انطلقت من شواطئ نيويورك عبر المحيط الاطلسي الى خان العسل في سورية .. وكانت الامم المتحدة تتثاءب وتنام في وسط الرحلة وتصطاد السمك وتستريح في الشواطئ وتجري برونزاجا وحمامات شمسية على شواطئ الجزر.. ولاتزال في طريقها الى خان العسل الى اليوم ولم تصل بعد مرور 8 سنوات .. لأن عجيبة ثالثة حدثت ..


العجيبة الثالثة هي ان سلحفاة الكيمياء في الأمم المتحدة ماان وصلت الى دمشق حتى حدثت ادعاءات السلاح الكيماوي في الغوطة فغيرت السلحفاة خط الرحلة وتركت خان العسل وتوجهت الى الغوطة .. ولكن هنا صار للسلحفاة جناحا سنونو ومحرك نفاث حيث انتقلت في دقائق الى الغوطة وكتبت عجائب العجائب هناك وقصصا لاتخطر على بال أي مؤلف للخيال .. وطبعا لم تصل الى حلب الى اليوم لأنها في كل يوم تغير الرحلة مرة الى خان شيخون ومرة الى دوما ومرة الى سراقب .. و صرنا نطارد الامم المتحدة لنأخذها الى خان العسل مثلما نطارد خيط دخان .. وصارت خان العسل بلا عنوان .. وربما تصل عندما يسكن سكان خان العسل المريخ بعد 2000 سنة .. وتكتب عندها تقريرا عن المنطقة خالية من السكان وأسلحة الدمار الشامل وان ادعاءات الحكومة السورية لاأساس لها من الصحة ..
عجائب الأمم المتحدة لانهاية لها .. وكيف لا وهي التي بدات سلسلة أعاجيبها بتقسيم فلسطين كأول عجيبة في التاريخ في استيراد شعب من قصص الخيال التوراتي والاعتراف بأول كيان داعشي صهيوني .. والاعاجيب ستتوالى ولن تتوقف طالما ان مغارة علي بابا تسمى الامم المتحدة ويديرها اللصوص وتخفى فيها الكنوز والاسرار الأممية .. ويختفي فيها مجرمو الحرب والقراصنة الذين يتنكرون باسماء دول عظمى .. اسمع يارعاك الله قصصا وعجائب تجعل “اليس في بلاد العجائب” أكثر واقعية من “اليس في الامم المتحدة ” .. ولكن بالفعل كما انتهى البيان السوري فان من يبتهل الى السماء لتمطر عليه ان يستعد للسيول ايضا التي ستلبي دعاءه ..

=================================

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s