آراء الكتاب: في عيون الأسد و بوتين ما زالت سورية تقرأ روسيا و تقرئها الانتصار – بقلم: بقلم زيوس حدد حامورابي


يتحرّك الأسد في ميادين سورية خارج مواكب الأبعاد العالمية و داخل أحداثها المتلاحقة حتى يلاقي بوتين على بركان المنطقة الذي ثار و لن يستطيع غيرهما إخماده لا لأنّهما الأسد و بوتين فحسب بل لأنّهما رجلا السياسات الباردة مُذ فتحت السماء أقدارها و حتّى تقضي السياسة أمراً لم يكن مفعولاً فهل سيكون مفعولاً كما يريدان أم أنّهما سينعطفان عنه في حال تسارع مسيرة إرادتهما الواحدة باتجاه مكانٍ آخر تدور به الأحداث لتتحرك بوصلة الساسة مع فنّ إدارتها و ما أدراك ما إدارتها وسط زحمة الواهمين بصناعتها و المخدوعين بصانعيها في واشنطن و تلّ أبيب حصرياً ؟!…….

ما زال البعض من الداخل المعنون وطنياً يمعن في اختراق المنظومة السورية الروسية و يتّهم روسيا بالسير في دهاليز ترتيب البيت السوريّ كما تشتهي هي و يتجاوزون أحياناً بالقول كما تشتهي الكيانات الصهيونية سواء عن قصد أو عن غير قصد ناسين أو متناسين عن سابق إصرارٍ و تصميم أنّ الدولة الروسية تعمل في بوتقة سورية المشتركة بكلّ مؤسساتها كدولة أبعادٍ صامدة مهما تكاثرت ثقوب الانهيار المعيشيّ في ثوبها لا كغرف تحاليل مزاجية و لا كصناديق موزٍ في أعلى سقوف الرواة بانفعالاتهم تصبح جمهورية موز كما يتوهمون غير ممعنين أو متمعّنين في الاتفاق على دحر الإرهاب العالميّ أينما حلّ و هي لا تنطق عن هواها و هوانا إنما يقودها وحي السياسة و وحي المصالح المنطلقة أولاً من رؤى تطهير البقع السوداء من رايات البعد التكفيريّ و الأبعاد الدمويّة التي لا تعدّ و لا تحصى ما يجعل الدول بمبادئ الانطلاق الموحّد بعيدة عن مسميّات الجمعيات الخيرية و التحليلات الشريرة !

فتح الله جبهته الداخلية الواحدة فاستنسخ من ملائكته على قدر ما استنسخ من عروشه و كيما يمطر البشرية بالتناقضات ملأ النبوّة بالنبوءات فعاد بنو البشر إلى تفاحتهم المفقودة متفّقين على التنازع على متلقّفيها قبل أن يجدوها !

في مؤسّسة عباس بن فرناس للطيور المتسائلة وجد بوتين في عيون الأسد نظرة سورية المهاجرة من قلوب السوريين إلى قلوبهم فحارب معه مؤمناً بانتصار مؤسّسة العقول الساكنة في القلوب النابضة و الأوطان المسافرة فقط على مذبح البقاء!

بقلم زيوس حدد حامورابي

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s