سيناتور أميريكي يقول مالايقال .. هل سمعه من يقف في الطوابير؟؟

ماأتعبتنا الحرب ولكن ماأتعبنا هو الجدل الذي أحاط بالحرب ومابعد الحرب .. وأكثر ماأتعبنا في هذه الحرب طوفان الكلام الذي جرف الحقيقة .. فعلا هذه اول حرب في التاريخ كان الكلام يصنع بغزارة كما الذخائر بل قبل الذخائر وأكثر من الذخائر .. لم تقتل منا القذائف مثلما قتلت منا الكلمات ..فقبل كل قذيفة على أجسادنا كانت الكلمات تشق أرواحنا .. والقذائف سقطت على أجساد المدن والبيوت فيما الكلام الفاسد يخرج من الصناديق الاعلامية ومعامل الكذب مثل أسراب الجراد والجرذان التي تأكل الحقائق الخضراء .. مضغت الجرذان جسد الحقيقة الأخضر وفتكت بالكلمات الوطنية التي كانت كالاشجار ..
ولانزال اليوم نقاتل الكلام .. كلام كالجراد وكالديدان .. يتسلل الي بيوتنا ليأكل لحمنا ويشرب دمنا ويتسلق على أرواحنا كما تتسلق الحرباء أغصان الورود .. كلام يردده الطابور الخامس وينشره شائعات .. وأخبارا مزيفة .. وينشر القلق .. واسعار الدولار .. ويفصل في قانون قيصر .. كي يلقي الناس أرواحهم التي ثبتت
هذا الكلام الذي ستقرؤونه وتسمعونه من امريكي هو ملخص كثيف جدا عن الحرب علس سورية .. هذه الكلمات نقية جدا وغير مخلوطة بأي شائبة .. الأمريكيون هم وراء كل هذا الخراب في الأرواح .. الامريكيون قوة همجية بربرية لاتقدر ان تعيش من دون الشر ..

=====================

مقتطف من كلمة السيناتور والطيار الامريكي السابق ريتشادر بلاك ، عضو مجلس الشيوخ السابق عن ولاية فرجينيا ، حول عدوانية أميركا والحرب الارهابية على سوريا ودور الولايات المتحدة والناتو في ذلك.
بلاك من قدامى المحاربين في حرب فيتنام ، حيث خدم طيارا في مشاة البحرية ، ثم أصبح قاضيًا عامًا للمحكمة العسكرية للجيش الاميركي في البنتاغون
تم القاء الكلمة في مؤتمر معهد شيللر العالمي في الولايات المتحدة يوم 21 اذار /مارس الجاري 2021
ترجمة حسين العسكري
رابط الكلمة بالإنجليزية في التعليق الأول أدناه

أنا السناتور ديك بلاك .
أنا كولونيل متقاعد خدم بالزي العسكري لمدة 32 عاما ،
أنا وطني ، أحب بلدي.
قمت ب 269 طلعة قتالية في فيتنام كطيار مروحية بحرية. وقد هبطت اضطراريا وتحطمت طائرتي بعد إصابتها بنيران مدفع رشاش.
بعد ذلك، قمت بـ 70 دورية قتالية كمراقب جوي للفرقة البحرية الأولى. كنت في قتال عنيف طوال الوقت تقريبًا، وأصبت أنا بجروح وقتل مشغل الراديو بجانبي.


لذا ومع كل هذه الخلفية، دعوني أقول إنني أشعر بالذهول من فاحشة العدوان الأمريكي على سوريا.
قبل أيام فقط ، قام وزير الخارجية توني بلينكين بتوبيخ ضيوفه الصينيين في أنكوراج ، ألاسكا ، بقوله إنهم فشلوا في احترام “النظام القائم على القواعد” ، والذي بدونه سيكون هناك “عالم أكثر عنفًا.”
ولكن ما هو هذا “النظام القائم على القواعد” الذي نروج له دائمًا؟ يبدو أن القواعد هي ما تقرر الولايات المتحدة أنها تريده في أي لحظة ما.
بأي حق نستولي على سفن الدول الأخرى في أعالي البحار؟ تقول القاعدة القانونية الدولية أن القيام بذلك هو ( عمل من أعمال إعلان الحرب) . لكننا لسنا في حالة حرب معلنة !
لذلك تمضي أحكام القواعد لتقول إذا لم تكن في حالة حرب ، فإن عمليات الاستيلاء على سفن دول أخرى في أعالي البحار هي أعمال قرصنة.
أليست هذه أعمال قرصنة عندما نستولي على هذه السفن؟
ما هي القواعد التي تسمح لنا بفرض حصار بحري على سوريا وإيران وفنزويلا؟ أليست هذه أعمال حرب؟
ما هو “النظام القائم على القواعد” الذي ينص على أنه يمكننا معاقبة ألمانيا لربطها خط أنابيب غاز بروسيا؟
ما هي “القواعد” في هذا النظام القائم على القواعد التي تسمح لنا بإملاء شروط على تجارة أي دولة ذات سيادة مع دولة أخرى؟
مسيرة الغزو الأمريكية تمتد عبر الكرة الأرضية.
لقد غزونا دولًا ذات سيادة مثل صربيا والعراق وليبيا واليمن وسوريا، وتركناها جميعًا أنقاض مشتعلة.
ألا يحرم “النظام القائم على القواعد” حروب العدوان؟
ألم نحاكم النازيين في نورمبرغ لمثل هذه الأفعال؟
ما هي “القواعد” التي تجعل الحروب العدوانية جرائم للنازيين وليس لنا؟
قيل لنا إننا نخوض “حربًا على الإرهاب” ، لكننا لسنا كذلك. نحن متحالفون بشكل وثيق مع الإرهابيين، مثل القاعدة ، في مسعى لا نهاية له لتدمير المجتمعات العربية في جميع أنحاء الشرق الأوسط.
قلة من الأمريكيين يمكنهم حتى احصاء وتسمية كل حروبنا: صربيا والعراق وليبيا وسوريا واليمن والصومال وأوكرانيا. لم يهاجمنا أي منهم. بل نحن هاجمناهم جميعًا.
دعونا نلقي نظرة على حالة سوريا.
تذكروا ما كانت سوريا ذات يوم. كان لسوريا اقتصاد متوازن بشكل جيد: فقد أنتجت معظم سلعها الصناعية ووقودها ومنتجاتها الزراعية. كانت تعاني من القليل فقط من الفقر وتتمتع بتجارة مزدهرة. كانت دولة تتحمل مسؤولية التنمية الاقتصادية.
استمرت طيلة أربعين عاما بعدم الحرب مع ” إسرائيل”. والدستور الذي تمت صياغته في عهد الرئيس الأسد يضمن حقوقًا متساوية للمرأة ، والأهم من ذلك أنه يضمن الحرية الدينية في ثلاثة أجزاء مختلفة من النص: لقد قرأته.
سوريا نموذج للدول العربية الأخرى، خاصة دول مثل السعودية ، التي ليس لديها دستور على الإطلاق.
أعتقد أنه من المهم الاعتراف – بعد عشر سنوات من الحرب – أنه لم يظهر زعيم متمرد واحد كشخصية شعبية لدى الشعب السوري.
الغرب يحب الإرهابيين الذين يمقتهم الشعب السوري !
لقد تعلمنا أن نكره الرئيس الأسد لأنه اتخذ إجراءات صارمة ضد مثيري الشغب في عام 2011 ويقولون إنه “قتل شعبه بالغاز”. لكن هذا ليس صحيحًا.
هذه مجرد حجج لأننا قررنا مهاجمة سوريا قبل ذلك التاريخ بعشر سنوات.
في عام 2001 ، أمر وزير الدفاع دونالد رامسفيلد البنتاغون بصياغة خطط للإطاحة بسبع دول في الشرق الأوسط ، بدءًا من العراق، ثم سوريا ، ثم لبنان ، وليبيا ، والصومال ، والسودان ، وانتهاءً بإيران.
لم تعتد أي دولة منهن على الولايات المتحدة.
في عام 2006 ، وضعت السفارة الأمريكية في دمشق خططًا مفصلة لزعزعة استقرار سوريا والإطاحة بها. تم نشرها على نطاق واسع في البنتاغون، إلى شعب قيادة مختلفة، وأرسلت إلى الناتو، وانتشرت على نطاق واسع اخبار هذه الخطط المحددة لزعزعة استقرار سوريا والإطاحة بها،
وكان ذلك قبل وقت طويل من حدوث المظاهرات في سوريا، ومع ذلك نعتبر قمع تلك المظاهرات سببًا في معارضتنا للرئيس الأسد !
في مارس 2011 ، هاجمت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا ليبيا وأطاحت بها، وأعدمت بوحشية العقيد القذافي. ثم سلمت الولايات المتحدة السيطرة على مطار ليبي إلى الأتراك، الذين استخدموه لنقل أسلحة متطورة نُهبت من ليبيا، وأرسلوها في النهاية لتزويد الإرهابيين الذين كانوا يجندون في سوريا.
في عام 2011 ، أيضًا ، خلال الربيع العربي ، أرسل مركز الأنشطة الخاصة لوكالة المخابرات المركزية شديد السرية فرقًا شبه عسكرية إلى الأراضي الخاضعة لسيادة سوريا ، لتحديد وتدريب وتجهيز وقيادة الإرهابيين للإطاحة بالحكومة السورية.
في عام 2013 ، قام باراك أوباما بإضفاء الطابع الرسمي على دعمنا الطويل الأمد للإرهابيين المناهضين لسوريا ، من خلال التصريح سرًا لبرنامج CIA Timber Sycamore. وقام قسم العمليات الخاصة في وكالة المخابرات المركزية بتدريب وتسليح ودفع آلاف الإرهابيين للقتال ضد سوريا.
كانت تلك الجيوش الارهابية تحت سيطرتنا تمامًا ،
وفي إحدى الحالات، مجموعة في حلب، دفعنا لأكثر من ألف من أفرادها رواتبهم ، وقدمنا لهم السلاح، وقدمنا لهم التدريب. لكن حصل أمر ما عندما اختطفوا صبيًا فلسطينيًا صغيرًا، كان يعالج في المستشفى، قاموا باختطافه واقتادوه إلى الساحة المركزية في حلب ومن أجل ترويع الناس حتى لا يفروا من حلب التي كانت تطوقها القوات السورية، أخذوه إلى المركز في شاحنة صغيرة وأمسكوا بالصغير من شعره أخذوا سكينًا وقطعوا رأسه! ثم عرضوه! رفعوا رأسه ولوحوا بها أمام الناس كتحذير:
( لا تهربوا من حلب. )
لقد دفعنا رواتب كل رجل قطع ورفع رأس ذلك الصبي عالياً.
أعطيناهم أسلحتهم.
أعطيناهم شاحنتهم.
أعطيناهم كل ما يحتاجون إليه.
وفقط بعد تلك الحادثة المروعة قررنا، “حسنًا ، هذا أمر محرج ، من الأفضل ألا ندفع لهم.” لقد كنا ندفع لإرهابيين مثل هؤلاء طوال الحرب.
حافظ حلف الناتو والولايات المتحدة على حملة دعائية مكثفة ضد سوريا منذ البداية. تم إلقاء اللوم على الرئيس الأسد في هجمات غاز السارين التي قتلت مدنيين. لكن لم يسأل أي مراسل قط لماذا يستخدم الأسد الغاز ضد الأطفال ، ولا يستخدمه ضد جيوش الإرهابيين التي تهاجم العاصمة دمشق؟
والسبب واضح: لا جواب لذلك.
والصحفيون أذكياء بما يكفي ليعرفوا أنهم إذا طرحوا هذا السؤال، فإن حياتهم المهنية في الصحافة ستنتهي.
اعترف وزير الدفاع جيمس ماتيس ، في عام 2018 ، أن الولايات المتحدة ليس لديها دليل على أن الأسد استخدم غاز السارين.
وسرعان مااتُهم عضوان شجاعان في البرلمان التركي بالخيانة بعد أن كشفا عن لائحة اتهام جنائية أظهرت كيف تسللت خلية تابعة للقاعدة لتهريب 2.2 كيلوغرام من غاز السارين عبر الحدود من تركيا لاستخدامها ضد سوريا، على الأرجح في دمشق.
الهجوم الأولي الذي كان بمثابة هجوم “الخط الأحمر” الذي كاد يرسل القوات الأمريكية إلى سوريا.
إذن لماذا نهاجم سوريا؟
حسنا، هناك عدد من الاسباب. يرتبط جزء منها بالسياسة الخارجية الإسرائيلية.
لكن الولايات المتحدة تسعى للاستيلاء على (مسارات النفط والغاز التي تخدم المملكة العربية السعودية وقطر). بالإضافة إلى الوصول إلى خطوط الأنابيب.
(تريد المملكة العربية السعودية فرض الإسلام الوهابي القاسي على السوريين المتسامحين دينياً).
يلقي الأتراك نظرة جشعة على مدينة حلب الصناعية. يريد الأتراك أيضًا الاستيلاء على النفط والمنتجات الزراعية التي يتم إنتاجها في شمال سوريا.
لذلك هناك الكثير من الناس الذين لديهم هذه الرغبات ، وهناك العديد من الأسباب وراء الحرب.
يستفيد تجار الأسلحة الأمريكيون بشكل كبير من الصفقات المربحة مثل الصواريخ المضادة للدبابات 600 BMP-71 التي هرعت وكالة المخابرات المركزية حاملة اياها إلى تنظيم القاعدة في عام 2014 ، لإعدادهم للهجوم عبر الحدود التركية. فقط باستخدام تلك الأسلحة المضادة للدبابات التي قدمتها وكالة المخابرات المركزية ، تمكن إرهابيو القاعدة من اختراق الدروع السورية وعبور الخطوط السورية، والاستيلاء على بلدة كسب الجميلة، (وقطع رؤوس المسيحيين الذين كانوا هناك، في جميع الكنائس ، وتحطيم شواهد القبور القديمة بالمطارق الثقيلة).
تم ذلك بفضل وكالة المخابرات المركزية. لم يكن بإمكان القاعدة قط أن تكسر خطوط الدفاع السورية بدون تلك الصواريخ المضادة للدبابات.
(أقسمت العديد من الجماعات الإرهابية بقطع رؤوس جميع المسيحيين والعلويين وجعل زوجاتهم وبناتهم سبايا) ( مستعبدات جنسيا ).
في عام 2015 ، غزت القوات الأمريكية بشكل غير قانوني شمال سوريا واستولت بشكل غير قانوني على النفط السوري. فوضنا شركة نفط أمريكية لبناء مصفاة بتكلفة 150 مليون دولار، والتنقيب عن مزيد من النفط على أرض سورية ذات سيادة.
قبل الحرب، لم تكن سوريا بحاجة أبدًا إلى استيراد النفط أو الغاز الطبيعي لأنها كانت تتمتع بالاكتفاء الذاتي من النفط والغاز الطبيعي.
لقد قامت بتصدير القليل، لكنها لم تكن دولة كبيرة منتجة للنفط، ولكن المهم هو أنها وفرت كل الوقود، كل البنزين كل وقود التدفئة لمحطات الطاقة وما إلى ذلك في سوريا. لكن الآن سرقت الولايات المتحدة ثروة هذا الشعب تاركة السوريين يتجمدون حتى الموت في الشتاء بينما نسرق وقودهم.
المنطقة نفسها في شمال سوريا هي سلة خبز سوريا. لقد انتجت ما يكفي من القمح لإطعام الأمة. وقد سُرِق هذا أيضًا: أعطيناها للمرتزقة لأكراد الذين يشحنون القمح السوري إلى التجار الأتراك، بينما يتضور الفقراء السوريون جوعاً.
لتضييق الخناق على سوريا ، تفاخر الوزير مايك بومبيو بقطع سوريا عن مصادر العملة وحظر ناقلات النفط القادمة من إيران !
انه علي حق؛ لقد تسببنا في موت ومرض ومعاناة هائلة للسوريين الفقراء.
يتم تذكير الأمريكيين بشكل روتيني بأننا “لا نستهدف عامة الناس، بل قادتهم فقط”
هراء ! هذه كذبة كاملة ! العقوبات لا تفعل شيئا سوى مهاجمة الأبرياء والفقراء والعاجزين !
إنها أكثر أنواع الحروب التي يمكننا شنها قسوة وبربرية.
نحن نسرق الطعام والوقود والأدوية من الفقراء.
نحظر الإمدادات اللازمة لإعادة الإعمار حتى نضطر الشباب السوريون للاختيار بين القتال كمرتزقة من أجل لقمة العيش أو الجوع.
وإذا أنهينا الحصار ، سيمكنهم العمل على إعادة بناء البلد.
السوريون تعبوا من الحرب !
لقد فرضنا عليهم عشر سنوات من الحرب.
إنهم يريدون إعادة البناء – لقد انتهى الوقت الذي كان الشباب يشعرون ان المشاركة في الحروب أمر مثير.
يريدون العودة إلى ديارهم، يريدون بناء أسرهم، يريدون إعادة بناء منازلهم وأعمالهم التجارية. لكن الولايات المتحدة تحاصر جميع المواد اللازمة لإعادة البناء، بحيث يتعين على الشباب السوريين الكفاح من أجل لقمة العيش، أو الجوع. كما هو الحال، لذا فإن العمل الوحيد المتبقي هو القتال، والذي سيستمر طالما نواصل تمويله.
يجب على العالم أن يرفض هذه الحروب التي لا تنتهي.
لقد قاتلنا 10 سنوات ضد السوريين، لكننا اضطهدنا الشعب العراقي لمدة 30 عامًا ، أسقطنا أكثر من ربع مليون قنبلة على العراق، وقمنا بقصفهم، حتى ونحن نجلس في معسكرات وقواعد عسكرية تحتل بلدهم.
يجب أن يتوقف هذا الجنون.
أشكركم على إتاحة الفرصة لي للتحدث إليكم اليوم.

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s