آراء الكتاب: على خطى المجرمين الأوائل وراء المحيطات !.. والشرطة بخدمة الشعب !! – بقلم: متابعة من ألمانيا

نعم هذه هي المانيا!.
حرية مزعومة وديموقراطية . .. عدالة اجتماعية!! .. وعدم الكيل بمكيالين .. وعدم كمّ الافواه وإسكاتها بالقوة .. و بالأمس حفلة جنون بإسم القانون!.
نعم هذه هي الحرية والعدالة الانسانية وحقوق الانسان في أبهى صورة لها في هذا الفيديو !!.

الشرطة الالمانية تسير على خطى شرطة الفصل العنصري في الولايات المتحدة الاميركية فقامت بترويع النساء على الشارع العام وإبعادها بوحشية عن قريب لها كان بمرافقتهم كي لا تكون اي منهما شاهدة عيان ترى وتسمع ،وقامت ايضاً بدفعهِّن و بمحاولة صدِّهن بالقوة محاولة صعقهِّن كهربائياً وباستخدام الهراوات أيضاً ضدهن !!. وقامت مجموعة من اربعة رجال شرطة على الاقل حسب ما طالعنا فيديو العار، بضرب مدنيٍ اعزل بوحشية ورميه أرضاً وتكبيله ورشِّه برذاذ الفلفل الحار حتى بات المسكين يصرخ من الالم و تناوبوا فترة طويلة على ضربه بالهراوات وأشبعوه رفساً ولطماً وضرباً على كامل جسمه وهو لا حول له ولا قوة مكبَّلا على الارض حتى وصلت تعزيزات الشرطة وبعدها مُنِعوا من التصوير !!.
يالهول هذه الرجولة وهذه العدالة !..

مدني اعزل واحد ( مهما كان جرمُه او جنسيته) وربما كان مريضاً كما تنامى الى مسامعي وكان بإنتظار سيارة الاسعاف لنقله ولم يقم بأي جرم او عمل غير قانوني … مدنيٍ واحد تطَّلّبَ هذا العدد والعديد من رجال وحافلات الشرطة التي كانت تحيط به وتُخلي المكان من المارة والسكان بالقوة، اذا كان كل ما حصل في الفيديو و يحصل باسم القانون ولحفظ الامن، فلماذا هاجمتم سوريا بداية الحرب الكونية عليها ووقفتم ضدها عندما حاولت القيام بواجبها الوطني بالحفاظ على أمنها الوطني وحجتكم الواهية حقوق الانسان ومنع استخدام القوة!!.؟؟ ولماذا قمتم بشيطنة الدولة السورية رئيساً وحكومةً ومؤسسات وحماة ديار وقاطعتموها ، ولماذا أخذتم على الشرطة السورية والجيش العربي السوري ما اخذتُم عندما نزل على الارض وحاول فرض الامن والامان على ارضه لحماية شعبه من المسلحين المُدَّججين بأحدث الاسلحة الغربية وبإسم القانون أيضاً !؟.
يا للهول !
يبدو لي ان المتباكين على المدنيين السوريين والخوذ البيضاء سينقلون و ستنقل ارض عملها من سوريا للأبد ولا شك انكم تعرفون وِجهتها .. !

اعتذر عن المشاهد المروعة في الفيديو

https://www.youtube.com/watch?v=-eee2pUexCk
.

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

1 Response to آراء الكتاب: على خطى المجرمين الأوائل وراء المحيطات !.. والشرطة بخدمة الشعب !! – بقلم: متابعة من ألمانيا

  1. غ ر كتب:

    شكرا للسيدة من ألمانيا

    20210518

    هل الشرطة الألمانية تتعلم الوحشية من الصهاينة؟؟؟

    نحن نعلم ان:
    (منقول)
    “الشرطة الأمريكية تقتل السود (وغيرهم) بوحشية مطابقة للجيش الإسرائيلي”

    “US police kill blacks with brutality matching Israeli military”

    “وتكشف منظمة العفو الدولية كيف أن الشرطة من مساحة واسعة من الولايات المتحدة تتلقى تدريبا من القوات والخدمات الإسرائيلية، محذرة من أن العنف الذي تمارسه أجهزة إنفاذ القانون قد أصبح مطابقا للوحشية الإسرائيلية.”

    “Amnesty International reveals how the police from a surprising wide expanse of the US have been receiving training from Israeli forces and services, warning that the violence that is being exercised by the law enforcement has come to match Israeli brutality.”

    https://www.msn.com/en-us/news/world/israelis-training-us-police-on-large-scale-amnesty/ar-BB14S1z9

    شكرا

اترك تعليقًا على غ ر إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s