آراء الكتاب: عيب ! عيب والله – بقلم: د. محمد ياسين حمودة

عيب ! عيب والله ! أن يضع مترشح لرئاسة الجمهورية العربية السورية خلفه صورة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في هذه المناسبة المصيرية العزيزة . ايا كان الرأي في الرئيس جمال عبد الناصر .
كنتُ سمعتُ مرشح الناصريين في مصر يقول: بأنه ليس الآن الوقت للكلام عن اتفاقية كامب ديفيد !!؟؟؟ .. فأنا أتتظر تحسُّن العلاقات مع أوروبا ؟؟؟ وإصلاح الاقتصاد المصري !!!
قلت يومئذ: معنى ذلك أنه فيما لو انتُخِب رئيساً لمصر فهو على استعداد لاستقبال سفير العدو وسيصافحه وسيتسلم منه أوراق اعتماده وسيحمي سفارته .
آمل أن تستفيق هذه الأمة وتنتبه إلى المطبَّات التي تقع ” وتطبِّس ” فيها ليلاً نهاراً دون أخذ العبر .
معاذ الله أن أتهم المرشح السوري بتهاون أو خيانة .

لكن …. لم يكن من اللائق عرض صورة رئيس آخر على طاولته في حملته الانتخابية اليوم .

أعزائي في سورية كنت يوم ترشيح السيد حمدين صباحي زعيم الناصريين في مصر كتبتُ لناصريٍّ مُخلص في لبنان ، وساحذف اسمه هنا ما يلي:
هذا ما قاله على صفحته بتاريخ :8 أكتوبر

” نفتح اذرعنا لك وننتظر ان نحضنك بقلوبنا وصدورنا .. حمدين صباحي انت واحد منّنا .. ” .

ياسين حمودة ويلكم أما شاهدتم حماس تجاهد في سورية ؟ وصرَّح مسؤول لها في استانبول أنه يريد تحرير دمشق ثم بعدها فلسطين ؟ هل بقي عقلٌ عند البعض ؟ أم وطنية ؟ أم شرف ؟

هل قرأ أحدكم ما قاله ناصر الدين النشاشيبي في مجلة المستقبل التي كانت تصدر في باريس باللغة العربية عام 1981 أو 1982 على ما أذكر ، قال عبارة شبيهة بقول ذاك الحمساوي من استانبول: قال النشاشيبي يومئذ إثر نجاح الثورة الإسلامية في إيران : إنه سيحرر القدس عن طريق طهران ؟ بينما كان في نفس الوقت يناشد البابا على نفس صفحات المجلة من باريس ويقول له: إن القدس أمانة في عنقك ؟ وذاك يذكرني بقول جمال عبد الناصر أنه سيحرر فلسطين عن طريق اليمن !!!! ولعلي أذكِّركم أعزائي بصراخ الإخونجية في الخمسينات من القرن الماضي في مظاهراتهم في دمشق : باريس مربَط خيـــلِنا ؟ ثم لما صاروا ثورجيين ذهبوا إلى باريس ليحملوا على أكتافهم غورو جديد ليضرب قبر صلاح الدين بقدمه ؟ وعتبَ أحدُهم – وكان أستاذي في ثانوية التجارة بدمشق – على أمريكا لعدم وفائها بوعدها بقصف سورية بالصواريخ والطائرات !!! فهل لمثقفينا ومُحللينا إلى صحوة من سبيل ؟ أليس واجب كل منا بعد كل هذه الكوارث والمآسي والذبذبات أن يكون الشرف والإخلاص والوعي دعائم لموقفه الثابت الحرّ الذي يعلو على الحزبية وحتى فوق بعض الشعارات ؟
كان إدراحي لكلمة الرئيس جمال عبد الناصر عن تحرير فلسطين عن طريق اليمن لسبب هام جداً : وهو أننا سمعنا جمال عبد الناصر يقول: ما عندوش أي مخطط علشان تحرير فلسطين ، وإذا بقولكمعايز ؟؟؟ … حيكون عم يضحك عليكم وحيْوَدِّيكم في داهيَة ….” . لكن بعد قيام السادات بانقلاب في اليمن الذي اتَحد مع الجمهورية العربية المتحدة فصارت حدودها من جبال طوروس إلى باب االمندب !!! قال تلك الكلمة المذكورة أعلاه . وبدأت الحرب هناك لتطحن اليمن … لا تستغربوا ما أقوله الآن ن فلقد قالها مذيع راديو صوت العرب المشهور طويل اللسان في تلك الأيام ” أحمد سعيد : ” لقد أثبتت الأسلحة الروسية فتكَها فقد أبَدِنا بها قرىً – في اليمن – عن بكرة أبيها ” ؟؟؟؟؟ مازا لت تلك الكلمة تؤرقني في ذاكرتي حتى حلول الأجل – كان الله في عون اليمن السعيد المحسود الذي خانته الأمة إلى هذه الساعة – ربِّ إني سقيم … كنت أخاطب المستمعين السوريين المصفقين فلم يفهم عني أحد ؟؟؟ ما زلت أكتب وأنشر بحوثي للمساهمة في إعادة اعتبار دور العقل واستعادة الرشد في هذه الأمة … ولكن .. حتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً . انتهى .

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

1 Response to آراء الكتاب: عيب ! عيب والله – بقلم: د. محمد ياسين حمودة

  1. Wafaa كتب:

    ذكرتني بقول الشاعر العربي
    تنبهوا واستفيقوا أيها العرب
    فقد طمى الخطب حتى غاصت الركب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s