آراء الكتاب: عن ذرّة كرامة ..عن ذرة سيادة .. أو ذرّة إحترام أُفتِش!.. يا للعار – بقلم: متابعة من ألمانيا

عن الحرية والسيادة والكرامة اللبنانية التي تُمعِن السعودية في ركلِها ورفسِها وإذلالها أتحدث وأناقش .. هل هو إرهاب دولة !؟؟. 
إِعتُقِل الملحن اللبناني وسُجِنَ بزنزانة  افرادية خمسين يوماً بطريقة مهينة مُذلة ومُنِعت عائلته من مشاهدته ومساعدته في مملكة الخير تماماً   كما سُجِن سعد الحريري ذات يوم وضُرِب ورُكِلَ وأُهين ووو..!!.سُجِن الملحن لانه ربما قال رأياً سياسياً في برنامج تلفزيوني لم يعجب فريقاً هنا وهناك .. تمت الوشاية بالرجل فإِعتُقِلَ وأُهين وسُجِن ظلماً وعدواناً ..

هل نسينا مشهد حج اللبنانيين وزحفهم المخزي المعيب “كباراً وصغارا” الى خيمة البدو في السفارة السعودية للتضامن مع سفيرهم البخاري ضد كلمة ” بدو” نطقها وزير الخارجية عرَضاً!!؟ اي زمنٍ هذا !.. سبق لي ان كتبت بُعيدَ الانسحاب السوري من بيروت انه سيأتي يومٌ سوف تترَّحمون فيه على الوجود السوري .. وتقولون سقى الله ايام عنجر والبوريفاح!!. وها انتم تقولونها في سّركم.


سَجنُ الملحن سمير صفير وإهانتهِ وإذلاله بلا وجه حقّ هي إهانة فاجرة لكل الوطن اللبناني شعباً ومسؤولين!!. بل هي اهانة لحرية الكلمة و حقوق الانسان اينما كان!!. سواءً تتفِّق مع الملحن ومع آرائه ام لا ، لا يمكنك الا ان تتعاطف معه بعد مشهد عودته الى بيروت ذليلاً وحيداً مكسوراً حليق الرأس يبدو كئيباً نادماً ومعتذراً يا للهول !.. وكإنه يتلو فعل الندامة ورسالة بالإكراه شرط الإفراج عنه!.. ممن يعتذر!؟ .. يُقال ان من وشى بالحريري هو من وشى به ايضا !… الغريب ان اكثر اللبنانيين صمتوا صمت القبور إلاّ ما رحِم ربي ..لا حِس ولا خبر لا تغريدة تدعم الملحن ولا حتى نقيق ..لا سؤال ولا دعم ولا تضامن من الرؤساء والنواب والوزراء وحتى الفنانين الا ما رحم ربي منهم !. ولولا جهود رئيس الجمهورية لما أُطلِق سراح الملحن ولا بقي حيّاً يُرزق ليعود الى وطنه بالامس عبر مطار بيروت الدولي دون اي استقبال رسمي او شعبي على الاقل للتعويض أقلَّهُ عن التقصير الذي لحق بالملحن خلال فترة الإحتجاز!.. عارٌ عليكم
بعد التَّعري والتحرر الفاضح من المبادئ وأضعف إيمان الأخلاق أتى دور التحرّر من أرفع ذَّرات الخجل والحياء وفتحَ الباب على مصراعيه للركوع فالسجود ثم الإنبطاح الكامل… صمتَ الفنانون الذين تعاونوا و إستفادوا من سمير صفير وتركوه وحيداً ذليلاً لمصيره كي لا يغضب ولي أمر روتانا ووو!.. كي ترضى عنهم مملكة الخير ويرضى السفير والسفارة والروتانا!!. إنبطاحٌ كامل وشماتة في مسخ الوطن لبنان .. وما أكثر السكاكين والجزارين … والسّلاخين والمناشيييييير !!! يا للهول … وهنا لا بد لي من التنويه وشكر الشاعر البقاعي نزار فرنسيس والنائب سليم عون اللذان ” فقط” كانا بالامس الخميس في استقبال الملحن سمير صفير في المطار!!.

ما كنتُ لأكتب ما كتبت لولا شعوري بالغضب الشديد من مشهد الملحن سمير صفير في مطار بيروت كئيباً ذليلاً ومعتذراً من فناناتٍ ثلاثة عن رأيٍ قاله فيهنّ ذات يوم … المضحك المبكي انه اعتذر من ” فنانة جعجع” وسامحته وعفَت عنه !! يا للهول ايها اللبنانيون : ماذا فعلَت اموال السعودية بكم وبأخلاقكم في لبنان !!؟ أليس منكم رجلٌ رشيد !!. يا للعار ..

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s