من صدر الدين البيانوني الى صديقه العظيم بنيامين نتنياهو .. السر في اعلان الحرب على ماسمي (الهلال الشيعي)

على غرار الصداقة العظيمة بين محمد مرسي وشيمون بيريز تهافت الاخوان على ابداء المودز والصداقة للاسرائيليين .. وعرفنا لماذا كانوا جميعا يتسابقون لقصم ظهر الهلال الشيعي .. الهدف كان لاعلاء نجمة اسرائيل من الفرات الى النيل واعلاء الهلال الصهيوني

نص الرسالة التي أرسلها علي البيانوني المرشد السابق لجماعة الإخو ان المسلمين في سوريا إلى رئيس حكومة العد و بنيا مين نتنيا هو بواسطة كريم أوراس سفير تركيا غير المقيم قي تل أبيب والمؤرخة ب 6 تشرين الأول 2011.


إلى : صاحب السعادة بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء إسرائيل.
بوساطة: سعادة السفير كريم أوراس / سفير الجمهورية التركية غير المقيم ـ تل أبيب
بسم الله الرحمن الرحيم.
السلام على من اتبع سيدنا موسى كليم الله وإخوته الأنبياء الصديقين، عليهم سلام الله أجمعين.
صاحب السعادة رئيس الوزراء بنيامين نتياهو أود في البداية أن أغتنم هذه الفرصة لأتقدم إليكم وللشعب اليهودي بالتهاني لمناسبة اقتراب “عيد المظلة/ سوكوت ” في 12 من الشهر الجاري ، وأن أشكركم على التوجيهات التي أصدرتموها لأعضاء حكومتكم بأن يتجنبوا الإدلاء بأية تصريحات علنية حول ما يجري في سوريا. وهذه أفضل خدمة يمكن تقديمها للثورة السورية في هذه المرحلة ، خصوصا وأن النظام السوري الذي يعيش أيامه الأخيرة لم يتردد في اعتبار الثورة “مؤامرة دولية وصه.. يو نية على سوريا”.
نعرف أنكم تراقبون ما يجري في سوريا وكلكم أمل بأن يساهم ذلك في شق الطريق نحو السلام في المنطقة بعد رحيل النظام؛ كما نعرف أن معظم الدوائر السياسية والأمنية في
إسرا ئيل تخشى انفلات الأمور على الحدود المشتركة وانتشار الفوضى و سيطرة مجموعات متطر فة على المنطقة الحدودية. وهذان الموضوعان هما الدافع الأساسي لكتابة رسالتي هذه لسعادتكم. وبهذا المعنى أرجو أن تعتبر رسالتي رسالة طمأنة لجيراننا.


بالنظر لأن الموضوع الأمني هو الأكثر إلحاحا الآن ، أود أن أبدأ به لأؤكد على أننا حرصنا ، منذ اللحظات الأولى لانتشار السلاح وتحول الثورة السورية إلى ثورة مسلحة، على أن لا تقع منطقة الحدود السورية ـ الإسرا ئي.. لية تحت سيطرة مجموعات متطر فة غير منضبطة.
ولهذا، وبناء على نصيحة أصدقائنا الفرنسيين التي نقلها لنا الدكتور برهان غليون، والذين أبلغونا بأنها رغبة حكومتي إسرا ئي ل والولايات المتحدة أيضا، عملنا منذ اللحظات الأولى لانتشار السلاح في محافظتي درعا والقنيطرة على أن لا يجري تشكيل أي مجموعة مسلحة في تلك المنطقة بعيدا عن أنظارنا أو رقابتنا.
ومن أجل ضمان ذلك في المستقبل نعمل الآن على تأسيس “المجلس العسكري في محافظة القنيطرة والجو لان”، الذي سيأخذ على عاتقه السيطرة على كامل المنطقة الحدودية فور تشكيله.
وسيجري الإعلان عن الأمر حالما يجري تأمين انشقاق أحد الضباط الكبار في جيش النظام ( العميد عبد الإله البشير النعيمي) قريبا، وهو ضابط من أبناء القنيطرة وموثوق من قبلنا ومن قبل الأجهزة الأمنية والعسكرية الإسرا ئيل ية التي تعرفه جيدا.
أما فيما يتعلق بالنقطة الأولى، فقد كان رأي الجماعة دوما، وإن لم يجر التعبير عنه بشكل رسمي واضح، هو أن إسرا ئي ل أصبحت أمرا واقعا وجزءا عضويا من المنطقة لا سبيل لنا سوى التعامل معه والبحث معا عن مستقبلنا المشترك فيها.
ولهذا كنت حريصا منذ الأسابيع الأولى للثورة على أن أرسل رسالة طمأنة إلى الشعب
الإسرا ئي لي مباشرة حين قبلت إجراء مقابلة في حزيران الماضي مع مراسل القناة
الإسرا ئي لية الثانية، السيد هنريك سيمرمان، في بروكسل، وأن نقوم بإيفاد أخينا “ملهم الدروبي” للمشاركة في مؤتمر “انقذوا سوريا” الذي عقد في باريس في تموز الماضي حالما تلقينا دعوة من منظمَيْ المؤتمر، السيد برنار هنري ـ ليفي والسيد ألكسندر غولد فارب، مساعد وزير الدفاع الإسرا ئي.. لي لشؤون الصناعات الأمنية والعسكرية.
ولهذا أعتقد أن مبادراتنا تلك، فضلا عن هذه الرسالة بالذات ، يمكن أن تشكل دليلا كافيا على طبيعة المستقبل المشترك الذي ننشده لشعبي بلدينا ، والذي يتطلع إليه الأخو ان المسلمو ن في سوريا، وعلى طبيعة المراجعات الجدية التي أجروها بشأن الصراع العربي ـ الإسرا ئي لي.
وأعتقد ، يا صاحب السعادة، أنك شاهدت المقابلة التي أكدتُ فيها على أن خلافاتنا تنحصر في قضية الجو لان وضرورة حلها استنادا إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وهو ما ظل يرفضه النظام السوري دوما لأنه لا يستطيع مواصلة تسلطه على الشعب السوري إلا من خلال استمرار تحريض هذا الشعب على
إسرا ئي ل وتلقين السوريين تعاليم الكرا هية نحو اليه ود، واستمرار متاجرته بالقضية الفلس طين ية التي قرر الشعب الفلس طيني نفسه، وهو صاحب القضية، المضي في عملية السلام مع إسرا ئي ل منذ العام 1993، ونحن لا نستطيع أن نكون ملكيين أكثر من الملك.
هذا يقودني إلى إثارة قضية الوجود الإيرا ني في سوريا، بالنظر لأن الشعب السوري وثورته من جهة، و دولة إسرا ئي ل من جهة أخرى، يتقاسمان رؤية مشتركة بشأن هذا التواجد، وهو ما عبـّرتْ عنه الشعارات العفوية التي أطلقها المتظاهرون السوريون في معظم الشوارع السورية، خصوصا في المناطق الجنوبية، حيث ينشط الإيرانيون و وكيلهم حزب الله منذ سنوات لتوريط سوريا في صراعات مع بلادكم لا مصلحة لبلادنا وشعبنا فيها.
مستغلين القضية الفلسطينية ورعْم الدفاع عنها، عمل الإيرا نيون منذ مطلع الثمانينيات على تحويل سوريا إلى جبهة أمامية لمشاريعهم التوسعية الطائفية، و نشر التش يع وعقيدته الهرطوقية بالضد من مصالح شعبنا الذي لم يحترموا مشاعره باعتباره ينتمي في أغلبيته الساحقة إلى الطائفة السنية.
ومن أجل ذلك، عملوا ـ كما تعرفون سيادتكم ـ على تعزيز سيطرة الطائفة العلوية على مؤسسات الدولة، الأمنية والعسكرية، وإقصاء المسلمين السنة عن مراكزها الحسا سة، وعمدوا إلى إنشاء مصانع للصو ار يخ في قلب مؤسسة معامل الدفاع السو رية لصالح حز ب allah الشي عي اللبناني بهدف تمكينه من السيطرة على لبنان.
هذا بالإضافة إلى وضع المطارات السورية، وحتى الطائرات المدنية، بتصرف الحز ب المذكور من أجل تزويده بالسلاح ونقل الآلاف من مؤيديه لتدريبهم في معسكرات الحرس
الثو ري الإيرا ني.
وهذا كله ينتهك سيادة الدولة السورية على أراضيها ومرافقها. وبعد اندلاع الثورة السورية، عمد النظام العلو ي إلى جلب الآلاف من مقاتلي الحزب ، فضلا عن الآلاف من إرها بيي الحر س الثو ري، من أجل ممارسة الإر هاب بحق الشعب السوري وقمع ثواره. وهذا كله يندرج في إطار المشروع الطا ئفي الإيرا ني لإنشاء قوس
شي عي يمتد من أفغانستان إلى البحر الأبيض المتوسط.
لهذه الأسباب، يرى الأخو ان المسلمو ن السوريون أن ثورة الشعب السوري قامت ليس فقط من أجل إسقاط نظام الديكتاتورية
الطا ئفية، بل أيضا من أجل إنهاء السيطرة الشي عية الإيرا نية على بلادنا، وهو ما رآه العالم كله من خلال الشعارات التي رفعها المتظاهرون ضد إيرا ن وحز ب allah- منذ اللحظات الأولى للثورة، ومن أجل تحقيق السلام في المنطقة بعد حوالي سبعة عقود من الحروب التي لم يكن له فيها أي مصلحة، والتي ورطته فيها الحكومات الديكتاتورية، خصوصا منها البعثية، رغم إرادته.
، وأن الثورة السورية لا تهدد مصالحها الأمنية الاستراتيجية، ولن تفعل ذلك أبدا.
أكرر تهنئتي للشعب الإسرا ئي لي ولليه ود في كل مكان بـ “عيد المظلة”، آملا أن يحل العيد القادم وقد تحققت الديمقراطية لسوريا، والسلام لشعبها والشعب الإسرا ئي لي.

علي صدر الدين البيا نوني
رئيس مجلس شورى جماعة الأخو ان المسلمين السوريين المراقب العام السابق.

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s