تعليق 1 على مقالة “سيكولوجية الانسان الديمقراطي .. الدمية والثور – بقلم: غ ر

شكرا لكم الاستاذ نارام سرجون

20210922

من حوالي 12 سنة في عام 2009 سألني احد “المتعلمين” كيف تتكلم ضد الأمريكان وقد إستفدت من أمريكا؟ فقلت له ان امريكا قد استفادت مني اكثر، وقدمت لها الكثير وبالإضافة انا مشكلتي لن تكن مع الشعب بل ضد هيطجة* النظام الامريكي وغيره وامريكا تضعك في ‘قفص’ وتقول لك انت حر ان تفعل ما شئت ‘في هذا القفص’. (*هيطجة = هيمنة + بلطجة)

ذكرني قسم من مقالك بهذا المقال المنقول عن اسلوب القوى العالمية المهيمنة علينا بأفعالها الخبيثة:
https://caitlinjohnstone.com/2021/09/22/we-wont-be-free-until-our-minds-are-free/

ترجمة Bing:

“We Won’t Be Free Until Our Minds Are Free
لن نكون أحرارا حتى تصبح عقولنا حرة

هناك اقتباس من نص بوذي قديم يسمى دهاممابادا ( Dhammapada) الذي يترجم في كثير من الأحيان على النحو التالي: “نحن ما نفكر فيه. كل ما نحن عليه ينشأ مع أفكارنا. مع أفكارنا نحن نصنع العالم.

وبعبارة أخرى عاداتنا العقلية تشكل شخصيتنا وتحديد كيف ستتصرف تلك الشخصية، وهذا السلوك يساهم في تشكيل العالم.

ونحن نرى خطا مماثلا في أوبانيشادس( Upanishads) الهندوسية: “كما هي رغبتكم، وكذلك نيتكم. كما هي نيتك، وكذلك إرادتك. كما هي إرادتك، وكذلك فعلك. كما هي عملك، وكذلك مصيرك.

هذه طريقتان مختلفتان للتعبير عن نفس الملاحظة الخالدة التي نراها تطفو على السطح بأشكال مختلفة في جميع أنحاء التقاليد الفلسفية في جميع أنحاء العالم: أن أفعالنا تنشأ من أفكارنا وأفكارنا تنشأ عن عاداتنا العقلية المكيفة ، لذلك نحن بحاجة إلى أن نكون حذرين للغاية حول ماهية تلك العادات العقلية لأنها ستحدد مصيرنا في نهاية المطاف.

ولكن الناس الذين يصبون أكبر قدر من الطاقة والاهتمام في هذه الملاحظة الخالدة كمجموعة ليسوا البوذيين، ولا الهندوس، ولا أي تقليد ديني أو فلسفي على الإطلاق. أولئك الذين هم الأكثر اهتماما في دراسة والعمل على هذه البصيرة هم الأشخاص الأقوياء الذين يحكمون هذا العالم.

ويدرك الأقوياء أنه نظرا لأن أفعال الناس تنبع من أفكارهم ومصير العالم ينبع من أفعال الناس، إذا كنت تستطيع السيطرة على الأفكار التي يعتقدها الناس على نطاق واسع، يمكنك التحكم في مصير العالم.

تحكم في طريقة تفكير الناس بشكل جماعي في الأشياء ويمكنك التحكم في طريقة تصرفهم ، ويمكنك التحكم في الطريقة التي ينظمون بها ، ويمكنك التحكم في طريقة تصويتهم. وهذا أمر مهم لأن الناس أصبحوا أكثر إلماما بالقراءة والكتابة وأفضل في تبادل المعلومات على مر السنين، وبالتالي أكثر وعيا بقيمة الحرية والمساواة، لذلك أصبح من الصعب والأصعب حرمانهم من الحرية والمساواة دون إثارة ثورات عنيفة وينتهي بك الأمر ورأسك في سلة.

أين يقع تمثال الحرية - موضوع

وقد عالجت هياكل السلطة في المجتمعات الأكثر “استنارة” هذه المعضلة من خلال إعطاء الناس وهم المساواة في الحرية مع إبقائهم مستعبدين لأجندات حكامهم من خلال التلاعب النفسي على نطاق واسع. ويهيمن البلوقراطيون على المؤسسات الإعلامية والمنصات الإلكترونية ومراكز الفكر بالتنسيق مع الوكالات الحكومية السرية لضمان أن المعلومات التي يستهلكها غالبية الناس تخدم المصالح الاجتماعية والسياسية والعسكرية والجيوستراتيجية لهيكل السلطة الحاكمة.

هذا هو السبب عند مشاهدة الأخبار على شاشة التلفزيون دائما نوع من يشعر وكأنهم يخدعون لك; هذا بالضبط ما يحدث يتم حذف المعلومات غير المريحة للأقوياء ، في حين يتم تضخيم المعلومات التي تخدم الأقوياء والملتوية في الضوء الأكثر ملاءمة ممكن.

هذا لا يحدث لأن الطبقة التي تسيطر على وسائل الإعلام تميل شخصيا على كتف كل مراسل إخباري وتأمرهم بالكذب، ولكن لأنك إذا سيطرت على من يدير وسيلة إعلامية فإنك تتحكم في من سيوظفونه ومن سيرفعونه، مما يؤدي بطبيعة الحال إلى نظام يفهم فيه المراسلون أن الطريقة الوحيدة لهم للنهوض بحياتهم المهنية هي الترويج للروايات التي تخدم مؤسسة السلطة الحاكمة وتهميشها الروايات التي لا تخدم(هم).

أفضل طريقة للتلاعب بالناس دون علمهم هي مناشدة أقوى دوافعهم وأكثرها فقدانا للوعي. في الممارسة العملية وهذا يعني التجاذب في السنانير النفسية للغرور ، والتي على مستواها الأساسي هي الخوف والهوية. إذا كنت قد قدمت هوية قوية من شيء مثل الانتماء إلى حزب سياسي معين أو مجموعة أيديولوجية أو عرقية معينة، ثم أنها سوف تحمل الكثير من الوزن الأناني بالنسبة لك. إذا كنت في حالة خوف ثم سيكون هناك الكثير من الانكماش الأنانية وعليك أن تأخذ أفكارك على محمل الجد.

إذا كنت تستطيع أن تناشد الناس الدوافع الأساسية للخوف وتحديد الهوية يصبح من السهل جدا لإدراج الأفكار في عقولهم ومنحهم عادات عقلية جديدة، وهذا بالضبط ما يفعله دعاة. يجب أن تخاف من الإرهابيين والروس والصينيين لأنهم سيؤذونك تحتاج إلى دعم الحزب الديمقراطي وكل ما يخبرك به النقاد، لأن هذه قبيلتك. تلك المناهضة لvaxxers (من يرفض اللقاح) هناك عدوك الحقيقي، وليس بنية السلطة النووية التي تمتد عبر العالم الذي يقود عالمنا إلى هلاكه بطرق لا تعد ولا تحصى. وعلى وعلى وعلى.

إنهم يعطوننا وهم الحرية، ولكن طالما أنهم يقيدون عقولنا بالدعاية، فإننا لسنا أحرارا. لا يهم إذا أعطونا كل حرية شخصية يمكن تخيلها إذا كانت كتلة حرجة منا لا تزال تفكر بطرق تعود بالنفع على الأقوياء، لأن تلك الأفكار من شأنها أن تدفعنا إلى التصرف والتنظيم والتصويت بطريقة تعود بالنفع على حكامنا وليس علينا.

إذا أردنا تحرير عقولنا من سلاسل السلطة، فلا يكفي إجراء البحوث وحفظ مجموعة من الحقائق حول ما يحدث حقا في أمتنا وعالمنا. وأهم خطوة لتحرير عقولنا من أغلالهم هي أن نزيل من أنفسنا خطاطيف الخوف والهوية النفسية التي تعلق بها تلك الأغلال. وهذا يعني تحرير أنفسنا من أوهام الوعي الأناني، الذي، مضحك بما فيه الكفاية، يعيدنا إلى المبادئ المركزية للبوذية والهندوسية مرة أخرى.

وطالما أن البشرية مستعبدة للأنا، فإنها ستظل مستعبدة لهياكل السلطة المسيئة، لأن المتلاعبين سيكونون دائما قادرين على استخدام خطاطيفنا الأنانية للدعاية لنا لدعم مصالحهم على نطاق واسع. حتى ذلك الحين لن يهم في نهاية المطاف كم عدد الحريات المدنية التي نكسبها أو نخسرها، لأننا سنظل غير قادرين على تجاوز روابط سلاسلنا النفسية.

ليس حتى الإنسانية بشكل جماعي يكسر خالية من جاذبية الوعي الأناني سوف ننفجر حقا قبالة في الإمكانات الحقيقية لجنسنا.”

شكرا

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s