آراء الكتاب: قاتلت من أجل بلدي .. ولست نادما .. ولكن لاتنسوا دماءنا – بقلم: محارب سوري

منذ عدة أيام تسرحت من الجيش
و الحمدالله اتممت واجبي على أكمل وجه تجاه بلدي الحبيب سوريا دخلت عمق المعارك ليس بحثا عن اوسمة و لم أكن انتظر مكافأة و لا أي شيئ فأنا اولا دافعت عن بلدي عن و كل يتيم عن كل عاجز عن كل ارملة دافعت عن الطيبين و الناس البسطاء و رددت الموت و السواد عن الكثير من الناس المغلوب على امرهم و لم ادافع عن المسؤولين ابدا دافعت عن سوريا العظيمة الخالدة و انا اعلم علم اليقين أن الحرب يخوضها الأبطال و يجني ثمارها السارقين و الجبناء هذا هو التاريخ و هكذا علمنا الا في الدول العظمى و العلمانية التي تهتم بمواطنيها
طبعا ارسلت لك جميع الوثائق من ثناءات و شهادات تقدير و اوسمه و يوجد لدي الكثير لم ارسله ارسلت عينه صغيرة فقط عندما نلتقي في يوم سوف ترى كل شيئ
تخيل معي ل لحظة أنني خدمت ٨ سنوات احتياط تسرحت من الجيش بعمر ٣٨
اجمل سنين العمر ذهبت و بلا رجعه طبعا فداء الوطن و لست نادماً

مثل المعجزات... جندي سوري يعود من الموت أثناء تشييعه بعد إصابته بـ13 طلقة  (فيديو) | مركز دراسات كاتيخون


المكافأة
كانت وظيفة فقط طبعا لم أقبل بها ابدا لأنني لا اقدر ان اعيش براتب ٧١ الف في الشهر لا يشتري لي الخبز و انا لا اكون موظف مرتشي أو يستغل الناس لو أردت ذلك ل جمعت الملايين في الحرب سأبحث عن عمل شريف او أسافر لأي بلد حاربته و لكن يحترم الإنسان الذي لا يسرق و يؤمن له حياة كريمه
ما جرحني و حز في نفسي حقيقة شيى واحد
عندما ذهبت ل رابطة المحاربين القدماء
لم يرضوا بأن يسجلوني في سجلاتهم لا انا و لا أي عسكري احتياط قالوا بالحرف لا يوجد تعليمات او توجيهات بهذا الخصوص قلت لهم أليس أحد بنود الرابطة ان يكون العضو ساهم في تحرير أراضي الجمهورية العربية السورية او بطل حرب قالوا نعم
لكن أنتم ممنوعين من التسجيل بتوجيهات
و من قال هذا الكلام هو رأس الهرم في الرابطة
(تخيل دكتور نارام ان أبناء زعماء الثورة السوريه و أحفادهم و أحفاد احفادهم يحق لهم التسجيل في رابطة المحاربين القدماء
و الضباط و صف الضباط المتقاعدين ،
رغم أن السيد الرئيس بشار الأسد حفظه الله اعتبر جميع أراضي الجمهورية العربية السورية أراضي معركه و عمليات حربيه منذ عام ٢٠١١
و كل تحرير قريه او انتصار معركه يعتبر تحرير جزء من أراضي الجمهورية العربية السورية )
عندما سمعت هذا الكلام في رابطة المحاربين القدماء فهمت كل شيء
و هنا سوف أجيب على سؤالك أين ذهب شهود الحرب الان نحن أمامكم شهود حرب اين سنذهب ؟
و هل سيصدقنا أطفالنا اذا حدثناهم في المستقبل كيف دافعنا عن سوريا و عن ايام الحصارات ؟ و ان واجبهم الدفاع عن سوريا ايضا. ؟
عندما ترفضنا منظمات الدولة تحت مسمى محاربين قدماء ؟

هل كنا مرتزقة؟
ام ماذا كنا نحن بنظر المسؤولين ؟
هل يوجد من يجيب عن سؤالي ؟
سنذهب إلى ألمانيا او اي بلد أوروبي ل نعيش ف بلدي لم تقم بإعطائي حتى مجرد تسهيلات ل قرض لكي افتح اي مشروع صغير او اعمل به
طبعا البلد كلها واقفه
بلادنا حررناها من داعش و تحررت لكن داعش الآن أصبحت على الكراسي
كانت ايام الحرب رغم قساوتها أيام رائعة و جميلة و كان لنا قضية
اما الان أخذوا كل شيء منا و من ينتقد حتى موظف صغير يقطع لسانه

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s