لبنان المحتل والخليج المحتل .. ماالفرق ؟؟ عندما تتحول القبائل والطوائف الى حقول نفط

أتراني سهوت ام أصاب العور عيني كما قالت الخنساء: قذى بعينك أم بالعين عوار ؟؟ لأنني لم أر شيوخ النفط الا في الخليج .. فاذا بهم في كل مكان .. فهناك شيوخ في لبنان وشيوخ في العراق وشيوخ في المغرب .. وشيوخ في فلسطين .. وأقصد بالشيوخ هم من صاروا عملاء ينصبهم الاستعمار كموظفين ومفتشين في محاكم التفتيش .. وظيفتهم صورية وديكور .. ولكن سلطة القرار السياسي التي معهم مربوطة بسفارة من السفارات .. ودورهم يكون محصورا في التآمر على القضايا المصيرية الكبرى وتدمير العقل العربي والبنية الاجتماعية وتشويش المشاعر .. ولذلك علينا ان نقول ان البلد الذي يعامل كما يعامل بئر النفط فانه يحكم بشيخ نفط .. وحيثما كان شيوخ النفط فعلى الاستقلال السلام .. فاذا كنا نقول ان الخليج العربي محتل فان الحري بنا ومن باب المعاملة بالمثل والمقارنة ان نقول ان لبنان محتل وتحت الوصاية المباشرة الامريكية والغربية .. ومقولة ان فريق اميريكا صار دولة داخل لبنان يجب ان تصحح ليقال ان لبنان تحول الى خليج مليء بشيوخ النفط ولكل شيخ أمارة ودولة .. مثل مشيخة جعجع ومشيخة جنبلاط ومشيخة آل الجميل ..


فماهو الفرق بين الشيخ تميم او الشيخ محمد بن زايد أو الشيخ آل الصباح وبين شيوخ لبنان مثل الشيخ سعد الحريري والشيخ شامير جعجع والشيخ بشير الجميل” ؟؟ شيوخ النفط موزعون على آبار النفط .. فلكل بئر نفط شيخ يديره كموظف فقط وليس كمالك .. لأن المالك الحقيق هي شركات النفط أما هو فان موظف يدير البئر .. تأتيه التعليمات متى يفتحها ومتى يبيع وكم يبيع وبكم يبيع .. ثم يتلقى رشوة مالية وليس راتبا .. وحتى الرشوة يجب ان يقدم تقريرا بالمصاريف والمخصصات والأشياء التي أنفق عليها .. لأنه لايسمح له ان ينفقها للاستثمار في بلاد عربية تعاني الفقر .. ولايسمح له باعطائها للفلسطينيين او السوريين او المصريين .. كي تبقى الثروة العربية في مكان والفقر العربي والكثافة والطاقة الفكرية الخلاقة في مكان آخر .. وفي أحيان كثيرة يطلب من الشيخ ان ينفق في الجهاد في بقاع العالم لمحاربة من هم أعداء السيد الابيض .. فهو أنفق في أفغانستان وفي الفلبين وفي باكستان وانفق على تمويل داعش والنصرة في سورية والعراق ولم يسمح له ان يدفع فلسا واحدا للجهاد في فلسطين .. وكان أقصى ماسمح له هو شراء بطانيات وثياب للاجئين وبناء خيام أو رواتب للشرطة التي يدربها دايتون كي يقتل بها وطنيون فلسطينيون مثل الشهيد نزار بنات وغيره ..

كل برميل فيه فرد عربي .. مما ملكت ايمان الامراء والملوك


ومن كنا نعتقد انهم ليسوا شيوخا لأنهم يلثغون بالفرنسية ويلبسون الثياب الفرنسية وربطات العمق ويحتفلون بتقطيع الكاتوه ويقرؤون الصحف ويكتبون في السياسة ويحاضرون في الحرية والديمقراطية والاستئلال فانهم كانوا أيضا شيوخا نصبهم المستعمرون زعماء طوائف وكل طائفة كانت بئر نفط ويسري عليها مايسري على بئر النفط من قوانين وطريقة انفاق وعلاقات .. ونفس القائمة التي يسمح بها والتي لايسمح بها .. كل طائفة ليست الا بئر نفط أينما كانت .. ولاأستثني طائفة عندما تنغلق على نفسها ..


فالقوات اللبنانية لصاحبها الشيخ شامير جعجع لادور لها الا ان تحول المسيحيين في قطاعها الى بئر طائفي يباع ويصدر وفق أسعار في بورصة السياسة .. فالقواتيون مجرد براميل نفط للنفط الخفيف يعملون فقط لمصلحة زعيم القوات وهو يعمل لمصلحة السفارة الامريكية والفرنسية .. يتقرر اين يذهبون واين يموتون وأين يدمرون .. وهم أيضا مثل اي مستعمرة خليجية عليها شيخ وشيخة ..


وأما بئر النفط التي يملكها البيك وليد جنبلاط فانها من أنواع النفط الثقيل المليء بالزيزت والقار .. ومالك البئر يفعل بها مايشاء .. مرة يهبها للسوريين ومرة يهبها للامريكيين وأحيانا للاسرائيليين .. فهو بئر حسب الطلب لصاحبها طويل العمر الشيخ وليد جنبلاط ..


وغني عن القول ان حقل النفط الكبير الذي يملكه سعدو الحريري وعائلته هو أكثر أنواع النفط لزوجة وميوعة بعد ان قام بحفر الابار فيه رفيء الحريري .. وهو حقل تستثمره السفارة الامريكية وكل براميله يتم تكريرها في محطة المستقبل واستخلاص دم لاعروبة فيه ولاكرامة بل غباء وطائفية وكراهية وجنون بحيث لايرى برميل النفط اللبناني لصاحبه سعدو الحريري اي شيء ويتم نقله بالشاحنات الى ساحات التظاهر حيث يتم عرض الصفقات واستعراض القوة النفطية للشيوخ في آل الحريري على غرار النفط لدى آل سعود وآل الصباح وآل ثاني .. وكل الآلات العربية .. وهناك قيمة البرميل الواحد تساوي دولارا او دولارين .. بدليل ان خزانة لبنان نهبت وميناءه دمر .. ولاتزال عقول براميل براميل النفط تفكر بلزوجة شديدة ولاتعرف ان تسأل عن سبب عدم معاقبة رياض سلامة واعدامه بتهمة الاهمال والخيانة العظمى التي تسببت بافقار ملايين الناس دون اي ذنب ودون ان يسأل رياض عن أي شيء ..


والعراق كله أبار نفط فوق الارض وتحت الأرض .. وأما فوق الارض فان شيوخ النفط انتشروا كالجراد فوق براميل طوائفهم .. وحولوا الناس الى براميل نفط في حقول نفط المذاهب .. نفط يشتعل ويحرق بعضع ونفط يتم تصديره .. وشيوخ نفط العراق نسخة عن شيوخ نفط الخليج ولكن من نوع نفط بريمر فائق الخفة ..


الارض العربية غنية بالنفط ويبدو أن شعوبها صارت لها أخلاق النفط .. تفور من حيث لانتوقع .. وتشتعل من أي شرارة .. ويتم تعليبها وتصديرها وبرملتها ودولرتها .. كل مصر صارت حقلا للنفط .. وكل السودان وليبيا .. وكل انسان يساوي برميل نفط .. وثمنه لايعلو على سعر برميل النفط .. وهو في حسابات اهل السياسة في العالم مجرد برميل نفط وسعره يتراوح بين دولارين او ثلاثة .. وفي أحيان كثيرة لاثمن له لأن يؤخذ مجانا ويستفاد منه مجانا .. ويموت مجانا في سبيل حروب اميريكا واسرائيل .. ويحرق الأرض التي خرج منها .. وبئر النفط لن يكون نهرا للماء العذب .. وبرميل النفط لن يكون مليئا بالماء العذب القراح طالما ان من يتولاه شيخ نفط .. سواء كان في الخليج او لبنان او العراق .. فكل الشيوخ على أنواعها تقع .. وكلها نسخ واحدة .. وهي نتيجة طبيعية لمن ارتضى أن يكون برميل نفط عند شيخ وأمير وبيك وزعيم ..

الجماهير الطائفية عندما تتحول الى براميل نفط خفيف وثقيل .. ورخيص الثمن .. لافرق بين القبائل والممالك والجمهوريات المستئلة

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s