مقال من مصر: مراجعة لمسألة كامب ديفيد – بقلم: محمد ابو زيد (مصر)

هذه المعاهدة فى ذاتها ، وفيما تضمنته ، قد مثلت نقطة تحول كبيرة فى مسار الصراع العربى – الاسرائيلى ، بإعتباره صراع وجود وليس حدود ، صراع يعطى لتحرير الأرض العربية معنى أعمق وأبعد . فتحرير الأرض الغربية ليست هدفا فى ذاته ، كما روجت مدرسة كامب ديفيد ، وإنما تحرير الأرض بإعتباره سبيل تحرير الإنسان العربى من خلال تخليصه لموارده من السيطرة الإستعمارية المباشرة وبناء مجتمع جديد على أساس يسمح بتطور الإنسان العربى ماديا وثقافيا ..

هذه المعاهدة بقدر ما كانت إنحرافا عن المسار الوطنى والقومى المصرى ، بقدر ماانطوت على تحريف للتاريخ . فهى تتجاهل قرنين من عمر الهجمة الاستعمارية على منطقتنا والتى يمكن ايجازها فى :

  • الحملة الفرنسية على مصر والشام عام ١٧٩٨ ..
  • حملة فريزر على مصر ١٨٠٧
  • احتلال عدن ١٨٢٥
  • غزو الجزائر ١٨٣٠
  • ضرب الدولة المصرية عسكريا فى ١٨٤٠
  • احتلال تونس فى ستينات القرن التاسع عشر .
  • احتلال مصر ١٨٨٢
  • السيطرة على السودان ١٨٩٨
  • احتلال ليبيا ١٩١٢
  • السيطرة على المغرب فى عشرينات القرن العشرين .
  • احتلال بلاد الشام ( سوريا ولبنان وفلسطين والاردن ) عقب الحرب العالمية الاولى سنة ١٩٢٠
  • احتلال العراق والسيطرة على الخليج إبتداء من هذا التاريخ .
  • تمكين قوى رأس المال المهيمن دوليا لموجات من الاحتلال الاستيطانى لفلسطين

فالهجمة الإستعمارية – لمن يفقدون الذاكرة – تاريخية ، ومستمرة منذ مايربو على قرنين من الزمان ، مابين محاولات الإستعمار الإستيطانى ( أبرزها فى الجزائر وفلسطين ) والسيطرة عبر طبقات إجتماعية من الداخل ، والحلول البشرى فى فلسطين ( على غرار الحلول البشرى الذى تكون من خلاله المجتمع الأمريكى بإبادة السكان الأصليين ) والتركيز على الثروات المادية للأرض ومافى باطنها مع الابادة الفعلية للبشر كما حدث ويحدث بالعراق منذ ٢٠٠٣ ، وكما اريد له ان يحدث فى لبنان عام ٢٠٠٦ ، وكما يحدث فى سوريا وليبيا الآن .

فقد أسقطت معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية جملة من حقائق التاريخ …مثل :

أولا : ان الصهيونية حركة سياسية تقنعت بالدين لتخلق من رؤيا العودة إلى أرض الميعاد ” ايديولوجية تاريخية ودينية تجمع يهود الشتات من حولها ، وكذلك قناعا وشعارا لتخفى به حقيقة أهدافها عن العالم الخارجى ( لهذا رفضت فكرة انشاء وطن قومى فى غير فلسطين )

ثانيا : إن إلتقاء الإمبريالية العالمية مع الصهيونية كان على طريق المصلحة الاستعمارية المتبادلة : الوطن اليهودى قاعدة تابعة وحليفا مضمونا لخدمة مصالح الاستعمار ، وذلك ثمنا لخلقه إياه وضمان لبقائه ..

ثالثا : اسرائيل ظاهرة استعمارية صرفة ، فهى قامت على اغتصاب غزاة أجانب لأرض لاعلاقة لهم بها دينيا أو تاريخيا او جنسيا وإن زعموا غير ذلك ..فرؤيا العودة خرافية والوعد المزعوم أسطورة لا أساس لها او سند من الدين ، وإلا لجازت نفس العودة لبقية الأديان ، فضلا عن ان علاقة اليهود بفلسطين انقطعت منذ ٢٠ قرنا تعرض خلالها يهود فلسطين التوراة الى لظاهرتين : خروج اعداد ضخمة منهم بالتحول لغير اليهودية ، ودخول افواج ضخمة من كل أجناس المهجر واقتران هذا بتزاوج واختلاط دموى بعيد المدى إنتهى باليهود المحدثين إلى ان يكونوا شيئا مختلفا كلية عن اليهود القدامى قبل الشتات . وبهذا فإن عودة اليهود الى فلسطين بالاغتصاب هو غزو وعدوان غرباء وليس عودة أبناء قدامى . فهى استعمار بالمعنى العلمى الصارم ، وبالتالى فإنها جسم غريب ودخيل مفروض على الوجود العربى .

رابعا : واسرائيل استعمار طائفى بحت ، والدولة دينية صرفة ، أساسها التعصب ، وهى تبعث بذلك شبهة صليبيات جديدة فى منطقة لا تعرف سوى التسامح الدينى تاريخيا .

خامسا : اسرائيل استعمار عنصرى مطلق ، فاليهودية ليست قومية بأى مفهوم سياسى سليم ، واليهود ليسوا عنصرا جنسيا بأى معنى أنثروبولوجى ..هم امة مزعومة فى دولة مصطنعة ، والصهيونية حركة عنصرية بكل معانى العنصرية من إستعلاء وتعصب واضطهاد ودموية .

سادسا : فعدا الاستعمار السكنى فإن اسرائيل تمثل استعمارا استراتيجيا واستعمارا اقتصاديا ، فوجودها غير الشرعى مرهون بالقوة العسكرية ، فما قامت ولن تبقى الا بالدم والحديد والنار .

سابعا : واسرائيل كيان توسعى واطماعها الاقليمية معلنة بلا مواربة ، وخريطة اسرائيل الكبرى محددة من قبل ومتداولة ومن ( النيل الى الفرات أرضك يا اسرائيل) هو شعار الامبراطورية الصهيونية الموعودة وهدف اسرائيل الكبرى ان تستوعب كل يهود العالم فى نهاية المطاف ..وهذا لا يمكن ان يتم الا بتفريغ المنطقة من اصحابها اما بالطرد او الابادة . ولا سبيل الى هذا الا بالحرب العدوانية الشاملة . فنحن بهذا ازاء اخطبوط سرطانى فى آن واحد ، وإزاء عدوان آنى ، وعدوان سيقع فى أى آن .

لقد تضمنت اتفاقية السلام المصرية الاسرائيلية …

  • الاقرار بالوجود الآمن لإسرائيل فى المنطقة العربية
  • التسليم بوجود اسرائيل كظاهرة استعمارية ..
  • التسليم بعدم طرح القضية الفلسطينية كقضية للتحرر العربى … خاتمة

لقد جاءت اتفاقية السلام مع اسرائيل الموقعة عام ١٩٧٩ بمثابة سباحة ضد تيارات التاريخ الجارفة ..فكانت إعلانا ببدء زمن السقوط المصرى فى كل المجالات والميادين . فلقد اختار نظام السادات الارتماء فى احضان رأس المال الدولى والتحالف معه والقبول بالتبعية . فكان ان فتح الباب على مصراعيه لرأس المال الأمريكى ، وتهاون مع الكيان الصهيونى فأقام العلاقات السياسية والدبلوماسية والإقتصادية معه . وجاء خلفه مبارك ليزودها بالبترول والغاز لتتمكن طائراتها ودباباتها من قصف اى مقاومة عربية للمشروع الصهيونى ..وفى ظل الحكم الحالى غاصت مصر اكثر فى وحل التبعية للسيد الأمريكى وللكيان الصهيونى .

=====================================

تعليق من نارام:

انظروا ماذا فعلت كامب ديفيد … الترحيب الحار والخاص والحنية لوزيرة اسرائيلية … رغم ان القدس يتم تهويدها .. والاسرائيليون يهاجمون أبناء الشيخ جراح ويطردوهم من بيوتهم علنا فيما الوزيرة الاسرائيلية في مصر تلقى الترحاب الحار وكأنها تحية عبد الناصر .. فيما العقل الصهيوني هو من يريد حبس النيل في اثيوبيا كي تشرب مصر ماءها بالذل ..

لاحظو ان الحركة التي قام بها السيسي .. ليست عفوية بل هي من ضمن ترتيبات الحفل .. لانه يعرف بموقع الوزيرة الاسرائيلية ولم يبد عليه انه انتبه الليها فجأة .. وهو يريد بهذه الحركة الحصول على صك غفران وثناء من اميريكا واسرائيل .. وقد احتفلت اسرائيل بهذه الخطة ووصفتها بأنها لامست قلوب الاسرائيليين الرقيقة .. الموتجعة من كتر قسوة حسن نصرالله وبشار الاسد عليهم ..

انت ياسيادة الرئيس تتودد الى هذه الوزيرة المجرمة بنت المجرمين .. واللصة بنت اللصوص .. والحاقدة عليك هي وأهلها لأنها تتعلم في مدارسها ان الفراعنة أهانوا أجدادها واستعبدوهم لبناء الاهرامات .. فعلا يحق لليهود ان يطلبوا ملكية ماوارء النيل الى هضبة اثيوبيا طالما انهم يكرمون وانتم تعرفون كم يكرهونكم .. واذا كان الامر كذلك وهذه الرغبة في كسب ود اليهود فلماذا لاتسمح لهم بملكية الاهرامات طالما انهم يقولون ان الفراعنة استعبدوا اليهود وارغموهم على بناء الاهرامات .. ان تصرفك هو تصرف من يظن انه سرق من اسرائيل شيئا .. مثل الاهرامات التي يملكونها .. كما يملكون طابو الارض من الفرات الى النيل ..

والله ده كتير ياسيادة الرئيس … يعني لانعرف الفرق بين مرسي الذي جعل اصدقاءه العظماء من الاسرائيليين .. وبينك وانت تترجم خيانته لمصر بهذا الود الكبير .. يعني لو كان وزير الطاقة الايراني مكانها هل كنت تجرؤ على السير اليه والترحيب به والاطمئنان على حاله؟؟ او لنقل وزير الطاقة السوري .. او أو أو …

عيب .. والله عيب

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s