سوبر ماركت الأوهام .. من يشتري الوهم الا الواهمون؟ قلب الذئب في أنيابه !!

هل تصدقون ان أكثر بضاعة بيعت في التاريخ وتبادلها البشر كانت الوهم .. وان اهم تجارة راجت بين البشر على الارض كانت تجارة الوهم .. والاوهام تباع في الأسواق كما تباع في الاديان وفي السياسة .. فالتجار يبيعونك الشيء وانت تظن انك أخذت منهم كنزا وضحكت على لحاهم .. وتجار الاديان يبيعون الايمان والحلال والحرام ووهم الجنة والنار .. ويبيعون التكفير او الغفران .. واليهود يبيعون وهم الارض الموعودة التي باعها اليهود للبشر عبر رواية وهمية عن وعد الرب لمنح الارض من الفرات الى النيل لليهود .. وفي السياسة يبيعك الساسة الحرب ثم يبيعونك السلام تحت نفس الوهم بأنك حاربت من اجل قضية وسالمت من اجل نفس القضية .. والاميريكون يبيعون وهم الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان وهم اكثر من فتك بالبشر وسحق حقوق البشر .. ولكن الاميريكيين هم اكثر تجار الوهم في التاريخ .. وقد وسعوا تجارة الوهم وافتتحوا سوبرماركت الأوهام في كل بلد عبر توظيف مثقفين مرتزقة وكتاب واعلاميين .. يبيعونك الوهم كما يبيعونك ترياقا مضادا للوهم .. وأنت تشتري البضاعتين راضيا مرضيا ..
الساذج هو من يشتري .. والذكي هو من يضع يده في جيبه ويمضي دون ان ينفق وقته وماله في شراء الوهم من اي من دكاكين الوهم .. او من فروع سوبر ماركت الاوهام .. وخاصة فروعه العربية والعثمانية والامريكية ..


تركيا منذ عشرين عاما افتتح فيها الاميريكون سوبرماكت الوهم الاسلامي لصاحبته السي أي اي التي باعت بضاعتها في أفغانستان وجنت ارباحا طائلة ودون خسائر… وسوبرماركت تركيا للوهم عرض فيه (الحل الاسلامي) .. و (الخلافة الاسلامية) .. وتدافع الزبائن العرب والمسلمون لشراء الوهم من السوبرماركت الذي كان يديره موظف اسمه رجب طيب اردوغان .. تم توظيفه عام 2002 لمهارته في التسويق والضحك على اللحى .. وصارت تركيا في عهده من أكبر تجار الوهم ومراكز توزيعه ووكالته .. فهناك من اشترى منها بضاعتها العثمانية والوهم العثماني والخلافة والحل هو الاسلام .. وهناك من اشترى قصة غضبة اردوغان في ديفوس ووهم مرمرة وكانت كل البضائع التركية وهما على وهم .. ومن هناك تم بيع وهم جديد اسمه (الربيع العربي) الذي كان يظن من اشتراه انه سيورق ربيعا ونعيما على العرب .. وتدافع الليبيون واشتروا مذبحة منه سموها ثورة ليبية .. وتسابق سوريون لشراء وهم الثورة السورية وهي من أكبر المذابح .. فيما تركيا اوهمت من ينتظرها في عواصم العرب انها ستأتي لانقاذهم بغتة ولن توقفها قوة في الارض .. ولن تتوقف الا للصلاة في الجامع الاموي .. وانتظر الواهمون البضاعة التركية والجيوش فلم يصل شيء .. وقتل من قتل وسحق من سحق والوهم ظل يباع الى يومنا هذا عبر وكلاء موظفين عند مدير سوبر ماركت الوهم في استانبول .. فهناك من لايزال يظن ان تركيا تحفر الانفاق تحت سورية لتفتح الانفاق في وسط الجامع الاموي وتخرج تركيا منها وتنقذ حلم الاخوان المسلمين .. وهناك من يشتري وهما يقنعه ان تركيا انحازت الى روسيا .. وهناك من يظن ان تركيا تناصب اميريكا العداء وان الخلافات بينهما حقيقية .. ومن يسمع باعة الوهم يظن ان تركيا ستفعل في جيوش اميريكا مافعلته اليابان في بيرل هاربر .. وهناك من يظن ان تركيا سالمت مصر وانها تخلت عن الاخوان المسلمين .. وهناك وهناك .. وهناك .. وهناك .. المهم ان تركيا هي سوبر ماركت لكل وهم تريده .. اطلب اي وهم وسيتم تأمينه لك .. فهي بلاد الاوهام .. والواهمين ..


أخر اصدارات الاوهام التي تنتجها تركيا هي انها ترغب في المصالحة مع الدولة السورية .. وتبيع فوق هذا الوهم وهما آخر يقول انها مستعدة للانسحاب من الاراضي المحتلة في ادلب وشمال غرب حلب .. وطبعا قامت شركات الاعلانات والترويج بالترويج للبضاعة الجديدة وحجتها في الترويج ان تركيا صالحت مصر وأعطتها ماتريد .. وان اروغان مستعد لدفع ثمن الانتخابات التركية عبر صفقة مع سورية ..
ولكن الغريب انه رغم كثرة المنادين على البسطات وفي كل المحلات والبقاليات السياسية لايريد اي زبون سوري ان يشتري .. والغريب ان هناك اجماعها في الشارع السوري ان تركيا كذابة بنت كذاب وان اردوغان كذاب ابن كذاب .. وهو لايعني اي وعد ولايوثق بأي وعد يقطعه .. وان كل مايقوم به هو مناورات ومقايضات .. وان الرجل لم ينسحب من متر واحد من سورية بالمفاوضات .. بل كل ماتخلى عنه كان بالقوة والاكراه وبحد السيف وبتدفيعه الدم ثمنا .. وانه أطلق وعودا منذ اتفاق استانة أكثر مما أطلقته اميريكا للهنود الحمر في 200 سنة من انها تعترف بحقوقهم .. والرجل باختصار شديد لايجد ان التخلي عن هذا الجزء المحتل يستحق اي ثمن .. فالحصول على هذه القطعة من سورية كان بشق النفس ولايمكن ان يتركها تحت اي ظرف .. وكل الحكاية هو انه يساوم الامريكان والاسرائيليين .. أي عينه على اسرائيل واميريكا وهو يفاوض على الانسحاب من سورية .. لأن أسرائيل تريده ان يبقى في الشمال كي تبقى سورية منشغله عنها شمالا وكي يبقى الخزان الارهابي ملآن لحين الحاجة اليه ..


هناك محاولة اردوغانية لتقريب موعد الانتخابات التركية لتكون في نيسان بدل توقيتها في صيف 2023 .. وهذا يفهم منه ان اردوغان يريد ان يبيع الوهم للشعب التركي بسرعة لأنه سيكثر من الحديث عن المصالحة مع الدولة السورية خلال الأشهر الثلاثة القادمة وان كل مشاكل اللاجئين والاقتصاد ستشهد انفراجات قريبة .. مما يعيد الزبائن لشراء الوهم العثماني والرهان على المنتج الجديد .. ولكن هذه وعود ضخمة جدا وتنفيذ برنامجها يحتاج وقتا وعملا مكثفا جدا لحل مئات المشاكل القانونية والمالية والجداول الزمنية مستحيلة التطبيق .. فلايوجد وقت كاف لحل كل هذه المشاكل للاجئين السوريين في تركيا وعشرات آلاف المقاتلين المسلحين في ادلب .. رغم ان أهم مشكلة هي ادلب وليس اللاجئين .. فاردوغان بامكانه افراغ ادلب من المسلحين او تجريدهم من السلاح في خلال شهر او نقلهم الى معسكرات تجميع في تركيا او نقلهم الى مناطق نزاع خارج سورية .. اما اللاجئون فان مشكلتهم سهلة جدا لان الانفراج السوري سيعني تحسن الاقتصاد والمبادلات التجارية .. وسيكون اصدار قوانين تركية لاخراج اللاجئين وفق جدول زمني وتقديم تعويضات لهم لاعادة توطينهم في سورية أكثر سهولة .. ولكن موظف السوبرماكت في استانبول اردوغان لايقدر على ذلك لان صاحب السوبرماركت ومالكه الامريكي لايريد هذا الحل .. الا انه يريد لموظفه اردوغان ان يتابع بيع الاوهام .. فيبيع اردوغان الوهم للسوريين وللاتراك .. وعندما تأتي الانتخابات المبكرة لايقدر احد ان يحاسبه لانه لايزال في مفاوضاته .. وسيبقى في السلطة ليوقف البيع من أجل وهم آخر بقوم بترويجه .. وعندها علينا انتظار وهم آخر لبضعة سنوات .. فأردوغان لايفكر بالانسحاب .. الا في حالة واحدة وهي انه يحس بالسيف بلامس عنقه ..


الاخوان المسلمون وهم أكثر من يتعاطى بضاعة الوهم يظنون ان اردوغان يتذاكى على الدولة السورية .. وانه سيحتفظ بهم ليومه الاسود .. ولكن هؤلاء الواهمين لايعلمون ان قرار استئصال الزوائد الدودية لحزب العدالة والتنمية قرار لم يتخذه اردوغان .. بل هي الدولة العميقة التركية التي يديرها الاميريكيون عبر الجيش .. وانها ارادة الجيش لمرحلة قادمة .. فوظيفة الاخوان المسلمين انتهت بالنسبة لتركيا العثمانية الطامحة لاعادة عصر السلطنة .. والاخوان ساعدوا المشروع التركي وهذه نهايته .. وأدواته الجديدة لاتقدر على العمل مع الاخوان بل هناك أدوات جديدة لا اخوانية .. وتركيا تعد نفسها للمرحلة القادمة .. مع او بدون اردوغان ..ولكن من دون اخوان مسلمين ..


من الواهمين الحمقى الانفصاليون الكرد الذين يظنون انهم باقون طالما بقيت اللعبة الامريكية .. رغم ان المنتج الانفصالي الذي يشتريه طلاب الوهم الكرد مكتوب عليه تاريخ انتهاء الفعالية بالشهر والسنة .. لان شروط حفظ الوهم مستحيلة ..


هانحن نتردد على كل سوبرماركتات الاوهام في العالم من عشرات السنين .. سوبرماركت اوهام الامم المتحدة وهي شركة عالمية متعددة الجنسيات لبيع الوهم .. واميريكا هي صاحبة اكبر اسهم فيه .. ونشتري من سوبرماكت الاوهام كل شيء .. وهم القرار 242 وحرية فلسطين وانسحاب اسرائيل .. ووهم الاستقلال العربي الذي تبين انه وهم كبير .. ولافرق بين استئلال لبنان واستئلال (غطر) والسعودية وفلسطين .. كلها تعيش احتلالا بأشكال مختلفة ..


لسنا وحدنا من نتردد الى سوبرماركت الوهم .. فالروس والايرانيون والصينيون لايزالون يفكرون في التردد على هذا السويرماركت الذي يبيع الاوهام .. والروس يظنون انهم بلطفهم في ضرب الاوكران سينقلب الاوكران على سلطة زيلينسكي وسيشكرون روسيا على انها كانت لطيفة معهم .. وان الروس بضمان سلامة الامريكيين في سورية والعراق فان اميريكا لن تعطي الاوكران دعما عسكريا فتاكا .. والايرانيون لايزالون يشترون وهم ان اميريكا تفاوضهم وستعطيهم اتفاقا نوويا .. وان التريث في معاقبة اسرائيل على بلطجتها ضد سورية وايران سيجعل ايران في منأى عن مواجهة مع الغرب الى ان يقرر الغرب معاقبة اسرائيل لأنه سئم منها ..


ألم يكن وهما ان نصدق ان الاميريكيين سينسحبون من العراق وهم يبقون سفارتهم العملاقة مثل وكر للتجسس والتأمر واستيلاد الارهاب وداعش والقاعدة والفتنة الطائفية .. أليس وهما ان نصدق ان السعودية ستشق عصا الطاعة الامريكية؟؟


كم من أوهام نشتريها ونأكلها ونشربها ونتنفسها ونهديها ونتبادلها .. الشيء الوحيد الذي لم يكن وهما هو ماصنعناه بالقوة .. كل معركة بالنار هي يقظة .. كل صوت رصاصة هي قتل للوهم .. فلا يقتل الاوهام الا اليقين ان الحق لاينال بالاوهام .. بل بالقوة .. ولايقتل الوهم الا العلم بالحقائق .. فالحقيقة التي لاوهم فيها هي ان العدو لايتوقف الا عندما يهزم هزيمة مطلقة .. وان الأفعى لن تصبح صديقة للعصافير .. وان الذئب ذئب ولو زرع له قلب دب .. ولا يتغير الذئب الا عندما يفقد أنيابه .. وأعداؤنا لاتزال اسنانهم مليئة بالانياب ..

فنصيحة .. اكسروا أنياب الذئب كي يتغير قلب الذئب .. فقلبه ينكسر اذا انكسرت انيابه .. فقلب الذئب في أنيابه وليس في صدره .. وغير ذلك وهم كبير ..

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s