آراء الاعلام: ما بين الاثارة الاعلامية و الخلق الدستوريّ تضيع سياسة العارفين !* – بقلم: ياسين الرزوق زيوس

الشارع السوري اهتم بتسمية وزير الإعلام في لبنان “جورج قرداحي ” أكثر بكثير من اهتمامه بتسمية وزير الإعلام الوطني “بطرس الحلَّاق ” و لعلَّ راقصات التنشيط السامبوي في الإعلام اللبناني أذكى بكثير من راقصات التنشيط الاستعراضي الفاشل في الإعلام السوري مع العلم أنَّ مصطلح راقصات الاستعراض غير السخيفات يحتاج عقولاً أكبر من عقولهن بكثير و مقدِّمات أكبر من مؤخِّرات واسطاتهن بكثير و لا نريد الخوض بأسماء كثيرة من هذا النوع حفظاً لماء وجه الإعلام السوري إعلام وطننا الجميل أمام إعلام خاصرتنا اللبنانية على الأقل !

لا أدري هل ينطبق على إعلامنا و على راقصات الجزء الاستعراضيّ الفاشل من هذا الإعلام ما ينطبق على حكومتنا من أمثلة “أول الرقص حنجلة ” و ” ش*** و ما بتنام إلّا بالنص ” و نحن نرى جريان المياه الآسنة وسط بوادر العمل الحكومي و مشاهدات العمل الإعلامي و غير الإعلامي بدءاً من التربية مغلوطة التفسير و هي معجونة بنفاق أمثال الكثيرين المتفرّجين و الكثيرات المستعرضات أمام هؤلاء كي يكون المكسب بادعاء المثالية على وقع أسطوانة الأدب و شرطان كاسيت الأخلاق و ليس انتهاء بالتعليم الذي لم يرتفع بعد ليكون عالياً في سورية أمام جمهرة الراقصين ؟!

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

تشارلز داروين .. شاهد الزور الذي سُمّي عالما (1) – بقلم: د. عمر ظاهر


داروين! اسم لا تعريف له غير الذي في عنوان المقالة، شاهد زور، شهد بما لم يرَ، وبما لم يعرف، وكانت مكافأته مجزية إلى حد غير معقول. لقد اغتالت الرأسمالية البريطانية الحقيقة، في مجال العلم قبل غيره، وأحضرت في المرافعة في قضية الخلق شاهد زور لم تُؤخذ إلا بشهادته هو لأنه قال ما أراده تجار السياسة وسياسيو التجارة. سيقف تشارلز داروين ذات يوم في قفص مرافعات التاريخ متهما بشهادة الزور، ويوضع في المكان اللائق به، على الرفوف المهملة مذموما مدحورا.
تُرى هل يتطلب قول ذلك علما غزيرا، أكثر غزارة من العلم الذي أختلقه، ولفقه شاهد الزور نفسه؟ أم يتطلب كمّا كبيرا من الشجاعة؟ التأكد من أن داروين لم يكن غير شاهد زور بائس لا يتطلب إلا شيئا واحدا، هو أن يقرأ المرء ما كتبه بعين ناقدة! وبلا شك، فإنه لا غنى عن مقدار كاف من الاستعداد لتقبل ردود أفعال أنصاره، فهناك من المتعصبين له من أعلنوا الجهاد المقدس دفاعا عن الهالة العلمية الزائفة التي خُلقت حوله. هذا ما نعرفه من سلوك الأوساط الأكاديمية في الغرب الرأسمالي، ولكن أيضا مما يمكن أن نراه بمجرد أن نتجول قليلا على الإنترنيت فنلمس – من جانب الداروينيين العرب، العدوانية التي يُواجَه بها كل من يتجرأ على فضح شاهد الزور هذا.

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

آراء الكتاب: الخرق الاقتصادي و حداثة في زمن الحرب – بقلم: محمد العمر

و نحن نشهد قفزاتنا النوعية العريضة للانتقال من واقع الدولة الطبيعية المقاومة إلى واقع الدولة الافتراضية ” المتخيلة ” المقاومة .. لا يمكننا التشكيك بأحد دون امتلاك المستندات اللازمة .. المستندات هي الأساس و هي ما يؤكد التجاوزات و ليست آثارها حتى لو عانى منها معظم قاطني البلد و حتى البلدان المجاورة .. و أما كيف لإنسان لا يعرف مقدار ما يدفعه من ضرائب و رسوم و لا ما يحتاجه ليعيش و ينتظر ليل نهار رسالات البطاقة ” و يحمل المعول باليد الأخرى ليبني ” أن يحصل على مستندات أو أن يهتم بها تلك مسألة لا قيمة لها في زمن التحولات ..
ملاحظة .. لم أذكر الفساد يوما لإدراكي أن لا أن لا داع لإضاعة الوقت بالسعي للإمساك بذرات الغبار و ليكن الوقت ضائعا دائما في مسعى آخر كأن نذكر رياح الغرب التي لطالما تعصف بنا و ترقص في مخيلتنا و تثير في بعض رقصاتها ذلك الغبار .. لم أذكر الفساد ليقيني أنه مهما استشرى بصيغته المتداولة ” السرقة ” لن يتسبب وحده بهذا الكم من الإنهاك للاقتصاد و للدولة .. و لا بد أن يكون هناك من يتجاوز بارتكاباته السرقة ليكون عميلا مخربا ..

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

حروب الجيل السابع .. الابادة بالهجرة .. تشتيت كثافة السكان العرب

هل صحيح أن الفقر في الوطن غربة وأن الغنى في الغربة وطن كما قال الامام علي؟ ولكن هل كان الامام علي يقصد ان نهجر أوطاننا؟؟ أشك في ذلك .. واذا كان يقصد ذلك فلن يكون عليا الذي أعرفه وأحبه وأتعلم منه .. فلو أدرك عليّ شعبنا هذه الايام لغير مقولته وصححها لتكون بأن الغنى في الغربة موت .. ولكن الفقر في الوطن ليس موتا ..


سأقول لكل من غادر رحم أرضه ولم يعد اليها انه مات لتوّه ولو عاش الى أرذل العمر .. وسأقول لكل من عاش في بحبوحة وقصور على أرض لم يولد فيها انه فقير ولو زرع الذهب في عظامه .. ولو لم يكن الشتات وجعا في العظام لما ترك اليهودي – الذي خزن ذهب الارض في حقائبه وعروقه – لما ترك الشتات وبحث عن قطعة وطن يسكنها رغم ماسيلاقيه من موت فيها .. فما نفع الذهب بلا وطن .. ومن سيحميه اذا كان عنده ذهب الارض عندما لايملك أرضا؟ ان الهجرة خارج أي وطن هي مشروع موت وانتحار للفرد والجماعة .. وهي في النهاية عندما تصبح جماعية فانها عملية ابادة للشعب تساوي في أثرها أثر الحرب الجرثومية والكيماوية والمجازر .. فكل أسلحة التدمير الشامل يقصد بها افراغ الارض من البشر لأحلال بشر آخرين مكانهم .. وهكذا فان الهجرة سلاح للتدمير الشامل ..


كل السوريين كانوا يهاجرون ويعملون ولكنهم كانوا يعودون .. اما اليوم فان كل من ينظّر للهجرة ويدعو لها ويضع لها فلسفتها ومبرراتها ويشجع عليها هو شخص لايختلف عن مجرمي داعش وقتلة الهنود الحمر وقتلة الشعب الفلسطيني .. فكل عمل يفضي لافراغ منطقة من شعبها هو عمل ينتمي الى التهجير العنصري والتطهير العرقي والابادة .. سواء كانت قسرية او طوعية ..


واليوم صار واضحا ان هناك عملا حثيثا لاستكمال ماأنجزته أميريكا وداعش وجبهة النصرة والاخوان المسلمون الذين شنوا حربا دموية للتطهير العرقي منذ لحظة سقوط بغداد ضد السكان في بلاد الشام والعراق (الهلال الخصيب) واوغل الجميع في عملية القتل .. فالاميريكون بدؤوا حفلة الذبح والتهجير من أجل ان تصبح المنطقة فارغة سكانيا ويسهل الاستيلاء عليها وتغييرها ديموغرافيا .. ففيما كان العراقيون يغادرون بلادهم التي صارت فقيرة بالعناصر البشرية اوالكفاءات تدفق المهاجرون من الدواعش ومقاتلي القاعدة من كل حدب وصوب للحلول محلهم واكمال مابدأه الاميريكيون من تطهير عرقي وتهجير وابادة ..

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | 3 تعليقات

لاتكفي حجارة الارض لرجمها .. البي بي سي تعترف بخجل: هجوم دوما الكيماوي مفبرك ..


في كل فترة تسرب البي بي سي تقريرا تشعرنا فيه أنها نادمة وأنها اكتشفت عيبا في مصداقيتها .. ربما انتصرت الحقيقة هذه المرة من جديد في تقرير البي بي سي كما يقول تقرير بريطاني ولكن بعد خراب البصرة ..

وللأسف فانني لست ممن يعتقدون ان الأسف والندم يغسل دوما من الخطيئة .. خاصة عندما يترتب على الخطيئة دماء وارواح وحروب وتهجير .. وتظن البي بي سي انها بهذه الرقعة الصغيرة على ثوبها الشفاف العاري انما تستر كل عورتها وفضيحتها .. كما يظن اللص والقاتل في غرفة الاعتراف انه نال المغفرة وضحك على الله انه اعترف .. وكأن الله خلق الاعتراف من أجل ان يغسل الآثام التي تسببت بموت الآخرين ودمار الاخرين .. ومما لاشك فيه ان الله ليس بهذه السذاجة كي يمسك ممحاة الآثام ويمحو بها الدم .. الدم لاتمحوه أي ممحاة .. حتى ممحاة السماء ..

ومافعلته البي بي سي وحكومات بريطانيا والغرب كلها انها كانت تعرف عن طريق مخابراتها وسياسييها ان مايحدث في سورية جرائم منظمة برعاية الدول الغربية وسائل اعلامها التي كانت ولاتزال تمنع اي ممثل او موال للحكومة السورية ان يقول كلمة واحدة من باب الرأي الآخر لأن الأكاذيب كانت هشة جدا ويستطيع اي ممثل للحكومة السورية ان يهشمها باصبعه بسؤال واحد ويهدم الكذب مثلما يهدم الرمل .. وهذا ماكانت تخشاه الحكومات الغربية ولذلك فانها دفنت الحقيقة حية وأهالت عليها التراب وسمعتها وهي تصرخ من تحت التراب وتستحلف الناس ان يسمعوها لكنهم زادوا التراب على الموءودة .. حوصرت كل الحقائق وقطعت كل الالسنة .. منع البث السوري على كل الفضاء وحظرت مواقعه الالكترونية وكتم على انفاس كل كلمة تريد ان تقول الحقيقة .. وأطلق العنان لداعش واعلامها وآفاقها .. واعطي كل الفضاء لجبهة النصرة والاخوان المسلمين والقتلة .. وكان المعارض الاخواني منهم يعطى الوقت كله ليكذب ويكذب ويكذب دون ان يقاطعه المذيع او الصحفي الذي يكتفي بهز رأسه علامة الموافقة والتأثر .. لان المطلوب كان واضحا هو تأليب الدنيا على الدولة السورية باختلاق الأكاذيب والباسها ثياب الأطفال الأبرياء ..

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

آراء الكتاب: تكريم وميدالية بنكهة الدَّم العربي السوري والفلسطيني ..- بقلم: متابعة من ألمانيا

تغمرني السعادة والبهجة وانه شرفٌ عظيمٌ لي ان أن يتم منحي هذه الميدالية بالذات !.. يا للهول

هكذا علَّقت المستشارة الالمانية قبيل تكريمها في مبنى المستشارية في برلين وتسليمها ميدالية الفيلسوفان اليهوديان مارتن بوبر وفرانك روزنزفايك!.
هكذا إذن!
تكريماً لجهودها الحثيثة وعملها الرسمي(والخّاص) الدؤوب في دفاعها المستميت عن الكيان الغاصب لأرض فلسطين العربية ومحاباته وتزويده بالغالي والنفيس، تم يوم الثلاثاء الماضي تكريم المستشارة الالمانية انجيلا ميركل وتسليمها ميدالية “بوبر وروزنزفايك” !..و يأتي هذا التكريم تتويجاً لعظيم إنجازاتها في التفاهم بين المسيحيين واليهود حسب ماوأكدت المستشارة ميركل في كلمتها على الأهمية الخاصة لضرورة حماية الحياة اليهودية في ألمانيا.!!
كرَّمَ مجلس التنسيق الألماني لجمعيات التعاون المسيحي اليهودي قبل يومين المستشارة أنجيلا ميركل بميدالية بوبر وروزنزفايك الشهيرة!….و يأتي هذا التكريم تتويجاً لعظيم إنجازاتها في التفاهم بين المسيحيين واليهود حسب خطاب التكريم الذي اعلن صراحةً ما حرفيته عن سبب التكريم:انه تكريماً للمستشارة الالمانية على تضامنها الدائم مع إسرائيل ، ودفاعها بقوة عن الحرية الدينية والتزامها معها ضد معاداة السامية. لقد دافعت عن تعايش الأديان ومن أجل إسرائيل وعملت من منطلق المسؤولية التاريخية لألمانيا.!. وانه تكريماً لها وحافزاً في نفس الوقت!..


وتجدر الإشارة الى انه تم التخطيط للجائزة في العام 2020 ، ولكن بسبب جائحة كورونا ، كان لا بد من تأجيلها مرتين. . من جهته أكد رئيس المجلس المركزي لليهود في ألمانيا ، جوزيف شوستر ، أنه لا يزال يشعر بأن الوقت مناسب لأنه يجب تكريم كامل فترة تولي منصب المستشارة الالمانية …. (القديرة المحابية والحبّابة !..)

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

آراء الكتاب: ما بين دوار المسيحية و صداع الإسلام من يجد مركب الإنسان ؟! – ياسين الرزوق زيوس

المسيحية ليست ديانة الحمقى و الإسلام ليس عقيدة الأغبياء و ما بينهما ليس من منتجات الأحقاد المتوارثة على رمح تفاحة آدم !

الحمقى في المسيحية لا يختلفون عن الأغبياء في الإسلام مهما أظهروا أنّهم “كيوت” زوراً و بهتاناً فكلمة “كيوت” إن بقيت معبّأة بعري الأحقاد لن تقدر على مواجهة السدول الإسلامية الخارجة من ماركة تفضيل حصري في جهنم الركام الصليبيّ إلى ماركة تنشيط حصري في جنة الخرافة الهلالية !

لا أدري كيف تنجو المسيحية من أحقاد معتنقيها العارفين و من غباء معتنقيها الجاهلين و أتساءل كيف يبتعد الإسلام عمّن يعيث بأبجديات الإنسانية في تطبيقه و عمّن يضرب أعناق الحضارة في تصريفه ؟!

تنبطح الأديان في أوقات الانحطاط مطأطئة أمام جهل و أحقاد معتنقيها الكيوت و غير الكيوت المجتمعين على تبني الهمجية في النفي و الغوغائية في تجسيد الاعتناق الملغوم !

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

دعوة للموت في درعا موجهة من اميريكا .. نحر الأكباش


لم يبق هناك شيء يمكننا ان نعرضه لمسلحي درعا سوى بطاقة دعوة للموت السريع .. وقد وصلت اليهم من اميريكا واسرائيل .. فلقد استنفذنا كل مانملك من صبر ومن حلم ومن هدوء ومن سعة صبر ومن تسامح ومن ضبط النفس ومن تفاوض ومن نفس طويل ونفس قصير .. وكل الاكسجين وكل الادوية واكسيرات الحياة وملطفات الجو .. ولم يعد في مقدورنا ان نساعد هؤلاء القتلة المتمردين الاغبياء الا في ان يموتوا بسرعة ..
وضع المسلحون كل مطالبهم وأجيبت حتى ان لائحة باسم اكثر من 170 مطلوبا بسبب جرائم ومجازر تم تقليصها .. ثم تم تقليصها .. ثم تم تقليصها الى ان ألغيت ومنحوا عفوا .. ومع هذا يريدون منا أكثر .. ويعودون إلى نكث العهد.. تماما يعيدون مافعله قبلهم من كان يستقبل من الرئيس الأسد في دمشق ويجاب على كل طلباته.. وعندما كان يغادر دمشق يتنكر لكل الوعود ويزيد في شتم الرئيس الذي كان يستقبله ويستمع اليه ويجيبه ويكرمه قبل نصف ساعة .. اي لم يبق الا ان نفرش لهم المطارف والحشايا والسجاد الاحمر وان نستضيفهم في قصر الضيافة السوري ونعتذر لهم عما اقترفوه من جرائم وان يستقبلهم من بقي من اطفالنا – الذين كانوا يقتلون في درعا وينسفون يوما – بالورود والرياحين .. وان تخرج الوفود لتوديعهم على الحدود بالحفاوة والتكريم ..

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | تعليق واحد

آراء الكتاب: تكريم وميدالية بنكهة الدَّم العربي السوري والفلسطيني ..- بقلم: متابعة من ألمانيا

تغمرني السعادة والبهجة وانه شرفٌ عظيمٌ لي ان أن يتم منحي هذه الميدالية بالذات !.. يا للهول
هكذا علَّقت المستشارة الالمانية قبيل تكريمها في مبنى المستشارية في برلين وتسليمها ميدالية الفيلسوفان اليهوديان مارتن بوبر وفرانك روزنزفايك!.

هكذا إذن!

تكريماً لجهودها الحثيثة وعملها الرسمي(والخّاص) الدؤوب في دفاعها المستميت عن الكيان الغاصب لأرض فلسطين العربية ومحاباته وتزويده بالغالي والنفيس، تم يوم الثلاثاء الماضي تكريم المستشارة الالمانية انجيلا ميركل وتسليمها ميدالية “بوبر وروزنزفايك” !..و يأتي هذا التكريم تتويجاً لعظيم إنجازاتها في التفاهم بين المسيحيين واليهود حسب ما
وأكدت المستشارة ميركل في كلمتها على الأهمية الخاصة لضرورة حماية الحياة اليهودية في ألمانيا.!!

كرَّمَ مجلس التنسيق الألماني لجمعيات التعاون المسيحي اليهودي قبل يومين المستشارة أنجيلا ميركل بميدالية بوبر وروزنزفايك الشهيرة!..


..و يأتي هذا التكريم تتويجاً لعظيم إنجازاتها في التفاهم بين المسيحيين واليهود حسب خطاب التكريم الذي اعلن صراحةً ما حرفيته عن سبب التكريم:
انه تكريماً للمستشارة الالمانية على تضامنها الدائم مع إسرائيل ، ودفاعها بقوة عن الحرية الدينية والتزامها معها ضد معاداة السامية. لقد دافعت عن تعايش الأديان ومن أجل إسرائيل وعملت من منطلق المسؤولية التاريخية لألمانيا.!. وانه تكريماً لها وحافزاً في نفس الوقت!..

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

جرائم الاستعمار الأميركي في أفغانستان وإعادة «التموضع»…! – بقلم: أ. د. جمال زهران *



انتهيت في مقالي السابق، بعنوان: «الرحيل الرابع لأميركا… في نصف قرن»، إلى أنّ أهمّ سببين لهذا الرحيل الرابع من أفغانستان، بعد الرحيل من فيتنام ثم لبنان ثم الصومال، هما: الأول: يتعلق باستمرار المقاومة من الشعب الأفغاني لمدة عشرين سنة بلا انقطاع، والثاني: يتعلق بحجم التكلفة الاقتصادية الضخمة التي اعترف بها «بايدن» في كلمته بعد سقوط العاصمة «كابول» في أيدي المقاومة الأفغانية بقيادة حركة «طالبان»، أنها بلغت نحو تريليون (ألف مليار) دولار، على حين يقدّرها الخبراء العسكريون والاقتصاديون، أنها بلغت نحو (3) تريليون دولار! الأمر الذي سبّب أوجاعاً اقتصادية لأميركا الداخل، خاصة بعد وباء كورونا الذي أنهكها ـ ولا يزال ـ اقتصادياً أيضاً. فأضحى الخيار الصائب استراتيجياً إنقاذاً للوضع الاقتصادي لأميركا هو الرحيل، أياً كانت النتائج، وأياً كان الشكل مخزياً ويلحقه العار وغير ذلك لا يهمّ أميركا فاقدة الحسّ والمشاعر أصلاً!! لكن هناك فريقاً من المحللين يمارسون «الإرهاب الفكري»، يريدون أن يحرموا الشعب الأفغاني من قدرتهم على الانتصار على أميركا، وأجبروها على الرحيل المخزي! وفي نفس الوقت يصرّون على أن يسوّقوا أنّ أميركا تركت أفغانستان بإرادتها الحرة، في إطار إعادة الانتشار والتموضع! في الإقليم وفي العالم في ضوء استراتيجية أميركية كونية جديدة، تستهدف محاصرة الصين وروسيا إلخ…
وأكاد أستغرب من هذا التفسير الغريب الذي لا يختلف عن العملاء الأفغان الذين يرحلون عبر الطائرات الأميركية مع الجنود الأميركيين ورعاياهم، والذين باعوا أوطانهم بأثمان بخسة، ويتهافتون الآن على الرحيل مع المستعمر الأميركي، الذي مارس كلّ أنواع «البغاء السياسي» و «الدعارة السياسية»، من أجل خلق حفنة من العملاء يعملون في خدمة المستعمر، حتى إذا أزفّ الرحيل، يجرون خلفهم للرحيل معهم، حتى لا يتركونهم لمصيرهم المحتوم وهو الإعدام شنقاً بتهمة الخيانة العظمى!

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق