من صدر الدين البيانوني الى صديقه العظيم بنيامين نتنياهو .. السر في اعلان الحرب على ماسمي (الهلال الشيعي)

على غرار الصداقة العظيمة بين محمد مرسي وشيمون بيريز تهافت الاخوان على ابداء المودز والصداقة للاسرائيليين .. وعرفنا لماذا كانوا جميعا يتسابقون لقصم ظهر الهلال الشيعي .. الهدف كان لاعلاء نجمة اسرائيل من الفرات الى النيل واعلاء الهلال الصهيوني

نص الرسالة التي أرسلها علي البيانوني المرشد السابق لجماعة الإخو ان المسلمين في سوريا إلى رئيس حكومة العد و بنيا مين نتنيا هو بواسطة كريم أوراس سفير تركيا غير المقيم قي تل أبيب والمؤرخة ب 6 تشرين الأول 2011.


إلى : صاحب السعادة بنيامين نتنياهو، رئيس وزراء إسرائيل.
بوساطة: سعادة السفير كريم أوراس / سفير الجمهورية التركية غير المقيم ـ تل أبيب
بسم الله الرحمن الرحيم.
السلام على من اتبع سيدنا موسى كليم الله وإخوته الأنبياء الصديقين، عليهم سلام الله أجمعين.
صاحب السعادة رئيس الوزراء بنيامين نتياهو أود في البداية أن أغتنم هذه الفرصة لأتقدم إليكم وللشعب اليهودي بالتهاني لمناسبة اقتراب “عيد المظلة/ سوكوت ” في 12 من الشهر الجاري ، وأن أشكركم على التوجيهات التي أصدرتموها لأعضاء حكومتكم بأن يتجنبوا الإدلاء بأية تصريحات علنية حول ما يجري في سوريا. وهذه أفضل خدمة يمكن تقديمها للثورة السورية في هذه المرحلة ، خصوصا وأن النظام السوري الذي يعيش أيامه الأخيرة لم يتردد في اعتبار الثورة “مؤامرة دولية وصه.. يو نية على سوريا”.
نعرف أنكم تراقبون ما يجري في سوريا وكلكم أمل بأن يساهم ذلك في شق الطريق نحو السلام في المنطقة بعد رحيل النظام؛ كما نعرف أن معظم الدوائر السياسية والأمنية في
إسرا ئيل تخشى انفلات الأمور على الحدود المشتركة وانتشار الفوضى و سيطرة مجموعات متطر فة على المنطقة الحدودية. وهذان الموضوعان هما الدافع الأساسي لكتابة رسالتي هذه لسعادتكم. وبهذا المعنى أرجو أن تعتبر رسالتي رسالة طمأنة لجيراننا.

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

رسالة تونسية تشبه النبوءة موجهة الى الغنوشي

قبل عامين تماماً -فى شهر يوليو ٢٠١٩- وجّه مراد حيدر، القيادى السابق فى حركة النهضة التونسية (الإخوانية)، رسالة إلى راشد الغنوشى، مؤسس وزعيم الحركة، تحت عنوان رسالة إلى سيدى الشيخ قال فيها:

تحية تليق بمقامك سيدى الشيخ..

لقد مرت بنا سنوات الشباب ونحن نعتقد فى طهرك وعفّتك وورعك وتقواك، لقد شتمنا جمال عبدالناصر وبورقيبة من أجلك، وتعاطفاً مع مأساتك، ورددنا أن الشرطة طاغوت، وأن الجيش فى خدمة الدكتاتورية، وأنّ السجن ظالم، والظلم ترجع عقباه إلى الندم، لقد صدقنا عداءك لإسرائيل ورددنا عبارتك الشهيرة «القدس آية من آيات الكتاب ومن ضيّعها فقد ضيّع الكتاب».

لقد كنّا نتحرّج من الوقوف فى تحية العلم كل صباح لأنك كنت ترى فى العلم التونسى خرقة بالية ووثناً تقديسه يؤدّى للشرك بالله.

سيدى الشيخ، لقد حلمنا بانهيار صنم يتبعه صنم فقط ليتحقق لنا الوعد بعودتك من المنفى.

لقد تغاضينا عن تقلب وجهك من نظام إلى نظام، وغضضنا الطرف عما أشيع عنك أنّك عنصر فاعل جداً وكنز ثمين عند MI6 (يقصد جهاز الاستخبارات البريطانى)، وسددنا آذاننا عن كل ما قيل عنك طوال سنين فى خدمة من يدفع.

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

آراء الكتاب: عنصرية فاخرة وبأبهى تجّلياتِها!..- بقلم: متابعة من ألمانيا

يا للعار .. المانيا تصنع الأسلحة الفاخرة والسفن الحربية المُدّمرة وتُصَّدِرها لإسرائيل … وإسرائيل تكَّدسها وتراكمها وتستخدمها…! لتحقيق السّلام العادل الشااامل!

المانيا تُسَّلِم طرادَين حديثَيْن إضافيين إلى إسرائيل في مدينة ” كييل” في شمال المانيا !!و تدّق معزوفة النصر !.

وهكذا إِصطَّفَ مشاة البحرية الالمانية .. عُزِفت الموسيقى و أُنزِلّ العلم الألماني تمهيداً لتسليم الطرادين ورفع العلم الاسرائيلي عليهما!!. في مشهدٍ سوريالي فعلاً .. ويا للهول

حصلت إسرائيل على طرادين إضافيين لقواتها البحرية وتسَّلَمتها اليوم الثلاثاء في ٢٧-٧-٢٠٢١. تم تعميد السفينتين “INS Atzmaut” و “INS Nitzachon” هذا اليوم من قِبل دافنا بن تسيون ، زوجة القبطان الأيرلندي ومدير المشروع بن تسيون ، وإيلانيت شير ، زوجة الأدميرال أرييل شير. ثم قام الطاقم بإنزال العلم الألماني من على الطرادين وبعدها رُفعَ العلم الإسرائيلي ورفرفَ عالياً جداً جداً !..

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

تركيا .. أما آن الاوان؟ الغرغرينا تتمدد في الجسد الاخواني

استطيع ان أسمع صوت اصطكاك الاسنان في حزب العدالة والتنمية التركي بعد ان تم قضم الاخوان المسلمين في تونس .. ليس الغضب وحده هو مايصك الاسنان بل الخوف من عدوى التمرد .. ولعمري فان عزف الاسنان التركية وهي قلقة غاضبة فانه موسيقا من موسيقا الطبيعة التي استمع اليها ..

هذا ثالث انهيار يتعرض له تنظيم الاخوان المسلمين والمشروع العثماني المحمول على الاكتاف الاخوانية .. فقد تعثر المشروع الاخواني العثماني في سورية كثيرا قبل ان يتم سحقه .. ثم سقط في مصر وسحق .. وهاهو في تونس يدخل العناية المشددة قبل ان تطلق عليه رصاصة الرحمة او يتم سحب انابيب الانعاش .. وتعلن وفاته ..


لاشك ان هذه الانطفاءات في شموع الاخوان المسلمين تدل ان التنظيم دخل مرحلة الانحطاط والتقهقر .. وأن الرأس في استانبول مقبل على صداع كبير وسكرات الموت لأن التجرؤ على الاخوان يتكرر في اطراف المشروع العثماني وصار من غير المعقول الا تصل الارتدادات الى استانبول في كل هزة .. ولاشك ان التموت والغرغرينا المنتشرة في الاطراف ستتمدد لتصل الى حيث كانت البدايات .. ولن ينقذها بعد اليوم لا البتر ولا القطع ..
على تنظيم الاخوان المسلمين ان يقدم على مراجعات قاسية لنفسه وان يحاكم نفسه محاكمات قاسية جدا لأنه قدم كل مافي الترسانة الاسلامية من قوة وطاقة في صفقة الربيع العربي التي تحالف فيها التنظيم مع الغرب علنا لاول مرة ضد القوى الوطنية والاجتماعية وقدم الغطاء الشرعي للعنف والتوحش لتدمير الجيوش الوطنية وتسهيل الاحتلال .. احتلال الناتو والاحتلال التركي الذي هو جزء من الناتو .. وحاول بأنانية وغباء الاستيلاء على كل شيء في البلاد لانتاج تجربة جديدة تقتضي الوصول الى السلطة بهدم أسس الاسلام نفسه واعادة تكوين المجتمع وفق اسس لاتستقيم مع قيم المواطنة والوطنية بل وفق مقاييس البقاء في السلطة .. لأن كل الشعارات التي قامت عليها الحركات الاسلامية منذ قرن تم تحطيمها في الربيع العربي واستبدالها .. وهذه هي النتيجة الطبيعية والكمين الذي وقعت فيها الحركات الاسلامية جميعها عندما صدقت الخدعة الغربية ان السلام والتصالح مع الغرب واسرائيل والتخلي عن القدس وفلسطين وتبديل الولاء للوطن من اجل السلطة والحلم الاسلامي .. وان الغرب سيتركهم في السلطة ليفعلوا مايشاؤون طالما انهم لايقريون الغرب بسوء وطالما وقعوا عقد التخادم معه ..

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

آراء الكتاب: مصر و سورية – بقلم: وليم ياسين عبد الله

سورية
ادلب جسر الشغور مفرزة الأمن العسكري ٢٠١١
استشهد جميع العناصر بسبب نفاد الذخيرة
تمّ نشر تسجيلات صوتية للشهيد فداء أحمد “أبو يعرب” وأثارت المشاعر الإنسانية عند السوريين وكانت أشبه بالصدمة لهول ما حدث في أفراد المفرزة.
مصر
شمال سيناء – العريش، كمين بطل ١٤ عام ٢٠١٩
استشهد العناصر جميعاً بسبب نفاد الذخيرة.
تمّ نشر تسجيلات صوتية للشهيد عمر القاضي وأثارت هذه التسجيلات مشاعر الغضب والحزن عند المصريين لهول الفاجعة التي حدثت بعناصر الكمين.
حال الحرب واحد وطريقة العدو واحدة، اختيار نقاط بعيدة بحيث يصعب مؤازرتها بسرعة و تكثيف الهجوم بأعداد كبيرة حتى يتم استنزاف كل ذخيرة القوات المرابطة قبل وصول المؤازرة، وحال المقاومين واحد وتصالحهم مع فكرة الموت واحد، وتسجيلاتهم أظهرت عمق الإنسانية التي لم تتمكن هذه الحرب من تدميرها.

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

آراء الكتاب: هل نظرية حارس البوابة الإعلامية تجدي نفعاً؟ – بقلم: حنان حمود


“حارس البوابة نظرية من النظريات الاجتماعية.. التي تُفسر دور القائم بعملية الاتصال وواجباته تجاه المجتمع.. كيرت ليون قام بتطوير النظرية في عام 1977، وهي عملية يتم من خلالها تصفية المعلومات باعتبارها مادة إعلامية تمر بمراحل عديدة، وخلال كل مرحلة هناك حارس يقوم بتمرير المعلومات وفقاً لحاجتها، بمصداقية، مع ضرورة توخي الدور التوعوي في المجتمع والابتعاد عن المواد الإعلامية السلبية”.

سأذكر لكم قصة حدثت أمامي آخر عام 2010 وقبل انطلاقة الفورة السورية في مبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون.

المونتيير يقوم بتجهيز مادة.. هي تغطية، وتقرير عن مسرحية نكاتيف للراحل الفنان نضال السيجري.. كان من ضمن التقرير حوار مع الفنان نضال وخلفه حبل غسيل طويل عليه (سراويل وحمالات صدر، وسراويل داخلية مهترئة وأخرى مرقعة).. يحتار المونتير كيف سيتعامل مع المادة، (وتلبك،احمر، اخضر.. وعصب) من المصور كيف!؟ يصور وخلف الفنان هذا الحبل المعيب، وغير محتشم ووو.. فقرر أن يحذف من الحوار أو يضع صور خلفية للحوار لا تمت للحوار إلاّ بقرابة بعيدة جداً، ويترك الصوت.

علماً أن لقاء السيجري كان مهم ويلخص محتوى العرض المسرحي المرتبط كلياً بحبل الغسيل.

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

آراء الكتاب (قصة قصيرة): زجاج .. بقلم: merymerard

آلاء ..
كانت تلعب لعبة تقف خلف زجاج النافذة ،بين الزجاج وقضبان الحديد ، تقول بحروفها المبعثرة و هي تنظر آلي كمن يتوقع دهشة (لاقيني ،أنا وين؟، حبك أنا آنثة) و أنا انسجم معها في اللعبة و أبحث عنها اتجاهل النظر إليها و أنادي آلاء وينك ؟ حدا شاف آلاء ؟ ابحث كثيرا” و هي تكتم ضحكة بعيون تشع فرح ، ثم أجلس على الكرسي و أتظاهر بالحزن لأني لا أجد آلاء فتتغير ملامحها لحزن و تبدأ بالطرق على الزجاج أنا هون، أنا هون فانهض من على الكرسي و افتح الزجاج فرحة فتقفز و تغمرني و تمسح بيدها وجهي وهي تقول أنا هون لا تبتي و تقبلني فاغمرها ونضحك كثيرا”
كانت هذه لعبتها المفضلة و كنت أخشى عليها من هذه اللعبة ، اخشى ان تعتاد التجاهل خلف الزجاج ، فلا يشعر بها أحد رغم رؤيتهم لها ، أعرف أثر الزجاج بين البشر ،
فأنا أرى الكثير من الناس خلف الزجاج حتى بت اعتقد أني انا من يقف خلف الزجاج و أعجز عن كسره حتى للحديث معه فاكتفيت بالسير بهدوء من جواره عمره ست سنوات خبر الزجاج جيدا” ، خبره لدرجة أنه ينام مستلقيا” على الرصيف حرارته تقارب الجحيم و أمامه بسطة من البسكوت و هو متأكد أن أحد لن يخترق الزجاج ليسأله إن كان عطشا” ، مهما طرق على الزجاج و بح صوته .
عرفت أن أحلامه ماتت وهو خلف الزجاج فلم يعد يريد آلا النوم

merymerard

نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

آراء الكتاب: الثوابت الاسلامية – بقلم: نور شبيطة

من الذي يهدّد الثوابت الإسلاميّة؟ .

قبل أن أبدأ، دعني أوضّح أنّ كلمة ثوابت ليست مدحًا، فإذا أعجبتك الفكرة كثيرا تطلق عليها وصف أنّها “ثابت”، فكلمة ثوابت آتية من المسيرة التاريخيّة، فالإسلام أو أي دعوة أو فكرة أو هويّة أمر متغيّر لأنّه متعلّق ببشر متغيّرين. قد تقول: ولكن الله حفظ دينه! أقول لك: حتّى لو وضعت هذه المقدّمة أمام الكلام فإنّه يبقى صحيحا، لسببين: 

1. طريقة حفظ الله للدين من أمر الله، ونحن لا نملك وحيا مباشرا لنسأل عنها، لكنّ كلّ عمل وفكرة تاريخية أتت في سياق تاريخي ونعرف أسبابها، كجمع المصحف في عهد أبي بكر، أو تكثير نسخة واحدة منه وإعدام سواها في عهد عثمان، أو تدوين الحديث في العصر الأمويّ، أو جمعه في العبّاسيّ، كلّ هذا قام به أشخاص لو ووجهوا بالجمود الذي نواجه به اليوم لما وسعهم إلّا أن يدافعوا عن أنفسهم بالسيف، وقد حصل. يعني جماعة القرّاء مثلا اصطدمت مع عليّ بن أبي طالب وكفّرته، بل وقتلته أيضًا. 

2. النصّ الإسلاميّ يصف الإسلام بأنّه صراط (طريق عريض)، ويأمر بالتقوى والتفكّر، ولو كان جامدًا لأمر بالالتزام فقط، وثمّة شواهد كثيرة ككلمة الحدود مثلا، أي أنّ الدرب العريض هذه تحدّه حدود من بلغها خرج من الدرب، لكنّه ليس دربا ضيّقًا، وهذا من رحمة الله أن جعل الحياة واسعة. .الثوابت الإسلاميّة إذًا، كغيرها من الثوابت، هي أمور ثبتت مع الزمن، ورغم التبدّل والتغيّر فقد ظلّت موجودة، ويرجّح أن تظلّ موجودة حتّى لو فتح باب التغيير. .أمّا الآن، فأريد منك أن تذهب وتستمع إلى مقولات إبراهيم منير (نائب مرشد جماعة الإخوان) في جلسة الاستماع أمام مجلس العموم البريطاني، وبعدها ستعرف من هو الخطر الحقيقي على الدين… أستحلفك بالله أن تقرأ…رسالة إلى المواطن كُ.أُ.

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

آراء الكتاب: عندما تتلَّطخ السلطة الرابعة عمداً بوحول الكذب والتضليل الإعلامي … تندَم ثم تعتذر !!. ويا دار ما دخلك شَّر – بقلم: متابعة من ألمانيا

عندما تتلَّطخ السلطة الرابعة عمداً بوحول الكذب والتضليل الإعلامي … تندَم ثم تعتذر !!. ويا دار ما دخلك شَّر
..
عن السلطة الرابعة ودورها النبيل الهادف
والمؤثر في وسائل الإعلام وخاصةً المرئية منها ليس في إظهار الحقائق وتعميم المعرفة والتوعية والتنوير فحسب، بل في تشكيل الرأي، وتوجيه الرأي العام، والإفصاح عن المعلومات اللازمة لذلك ، وخلق القضايا والمناخات التي تخدم ( ولا تتآمر ) مصالح الشعوب شرقاً وغرباً أُحدّثكم !!.

الخبر:
قامت سوزان أوهلِن ، مراسلة قناة ال „RTL” القناة التلفزيونية الالمانية غير الرسمية ،
بتلطيخ وجهها وملابسها عمداً بالوحول قبيل قيامها بنقل مباشر على الهواء من المناطق المنكوبة بالسيول والفيضانات في محاولة بائسة ويائسة لتبييض مسيرتها الفاشلة ، وبحيث يبدو ان القناة التلفزيونية حاضرة ناضرة و أن مراسلتها شاركت -ساهمت -ساعدت وتساعد في التنظيف.!!. يا للهول
قام احدهم بتصوير المراسلة الشطورة سّراً وهي تقوم بفعلها التزويري الشنيع وقام بتسريب الخبر في كل الميديا الالماني ما أثارَ هنا زوبعة وعاصفة بل إعصار شبه مُدَّمِر، ما إضطَّر إدارة القناة التلفزيونية لإعطاء المراسلة إجازة فورية .. الامر الذي أجبر المراسلة الإعلامية على تلاوة فعل الندامة و للإعتذار !!!.

يا لهول نزاهة الإعلام الفرنجي!!. أُعطيَت إجازة مفتوحة !!.
ويا للهول !!. ندمت وإعتذرت!!.

الإعلام الغربي .. بين النزاهة والعمالة - تبيان
إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | أضف تعليق

سيكار طارق عزيز ووقاحة أولبرايت .. هل نتعلم الدروس ياهانز؟؟

Tue, 20 Jul at 22:45

السيد هانز خليل المحترم

اوصل لي احد الاصدقاء المشتركين منشورك الذي خصصته لمخاطبتي ومعاتبتي وفيه تبدو غاضبا ومتحديا رغم انك تحاول اخفاء ذلك .. ولك الحق ان تكون غاضبا اذا كنت تحس ان مقالي يقصدك ويتهمك رغم انني لم آت الى ذكر اسمك على الاطلاق .. وانما كنت أرد على منشورات تصلني من كثيرين على الواتس والايميل واحيانا لااعرف كاتبها الحقيقي .. ولكني لمحت اسمك في غير مرة تتسلح به بعض المنشورات .. وانا شخصيا لم اعلن انني اعلنت الحرب او الخصومة معك بل انا على العكس كنت أنشر لك منشورات تصلني كالعادة من كثيرين .. وفي احدى المرات نشرت مقالا جميلا لك باسم كاتب آخر كما وردني من صفحة اخرى.. ولكن من ارسله لي عاتبني لانني نسبت مقالك لآخر دون ان أعلم .. وطالبني ان انصف الكاتب وألا اسرق جهده .. فاعتذرت وصوبت الخطأ ..وأنا صرت مهتما بما تكتب وتنشر وأعيد نشر بعض منشوراتك وأرائك لأن سرديتها جميلة وطريقة بنائها وسخريتها لاذعة .. رغم معرفتي انك ربيب الثقافة التركية وانك من أصول تركية كما قلت بنفسك لبعض الاصدقاء المشتركين .. ولكن هذا لم يكن عائقا امام انفتاحي على آرائك ..


ولكن في الاونة الاخيرة صارت تصلني منشورات كثيرة متلاحقة عن نشر ملفات فساد حكومي .. وعلمت انك تقوم بنشرها على صفحتك .. وظننت انك تعيد نشر مواد تصلك وانت مجرد ناقل ورسول .. ولكن غزارة المواد وغزارة المعلومات والتفاصيل الدقيقة استوقفتني وجعلتني اتوجس من غزارة وتفاصيل المعلومات التي لاتتاح الا لمتنفذين او لاشخاص يعملون في اجهزة المخابرات فانت تنشر ملفات فساد في اي وزارة وكأنك تعرف افرادها وتقدم تفسيرات كأنك اختصاصي وخبير في شؤون تلك الوزراة .. وتذكرت كيف ان عزمي بشارة كان يتحدث باوجاع تونس الداخلية وليبيا والجزائر واليمن وسورية (والاردن بلاه) .. فهو يفهم في كل القضايا الاجتماعية من العراق الى موريتانية .. وكانت معلوماته مفصلة ولايمكن الحصول عليها الا من مكاتب مخابرات ترسل له نشرات متلاحقة .. وكانت في كثير منها حقيقية ومعروفة للجمهور لكن الجديد فيها هو انها تقال علنا لأول مرة وبهذه الطريقة ويضاف اليها تحليل موسادي لاثارة مشاعر الناس كالحديث عن عائلة مخلوف التي تحولت في فم عزمي بشارة الى رمز لتسلط طائفة على طائفة بدل ان تكون قضية لاطائفية بل عدالة اجتماعية ..

إقرأ المزيد
نُشِرت في المقالات | 5 تعليقات