الحريري ابن الانفجارات .. من انفجار السان جورج الى بيروتشيما .. عن مصباح نتن ياهو

لاشك ان الضحك سيضحك وأن البلاهة ستجد من هو أحق منها بالبلاهة .. وسينفجر انفجار بيروت ضحكا وهو يتمدد بغيمته البيضاء ويخرج من قلب الغمامة النووية لذلك الانفجار المفاجأة التي لم يتوقعها المشاهدون .. سيخرج من قبعته البيضاء سعدو الحريري كما يخرج الأرنب الصغير من قبعة الساحر ..
فهذا الأرنب العزيز على قلوب الاوربيين والاسرائيليين لايكاد يختفي ذيله في نفق حتى يعود الينا من نفق آخر .. فقد تناهى الى أسماعي أن سعدو الحريري سيهبط في مظلة كبيرة من الاليزيه فوق رئاسة الوزراء اللبنانية حملتها عاصفة تفجير الميناء وسيعود قائدا مظفرا لهذا البلد بتوصية من نابوليون بونابرت ماكرون الذي لاوظيفة له الا ان يكون مصنعا للألعاب والدمى للبنان .. لبنان الذي برلمانه الفرنسي التصميم دمية .. ودستوره الفرنسي التعليب دمية .. وتحاصصه وحكوماته المسبقة الصنع دمية ..

هذا رئيس وزراء يأتي دوما على متن الانفجارات .. انفجار السان جورج جاء به رئيسا للوزراء .. وانفجار الميناء سيأتي به رئيسا للوزراء .. ومابينهما لاعمل له الا زرع الالغام وتفجير الطوائف والاقليم ليبقى رئيسا للوزراء  .. وصارت علاقة سعدو الحريري بالدخان والحرائق والانفجارات مثل الجني في مصباح علاء الدين كلما خرج الدخان الكثيف من المصباح ظهر وجه الجني الصغير الحريري ليقول للغرب شبيك لبيك .. سعدو بين ايديك ..

سعدو

 

إقرأ المزيد

نُشِرت في المقالات, بقلم: نارام سرجون | أضف تعليق

آراء الكتاب: لا عزاء لبعض الشهداء المجهولين في لبنان!.. – بقلم: متابعة من ألمانيا

تعازينا القلبية بسقوط ما يزيد عن الاربعين شهيداً  من أهلنا السوريين في  اعتداء وتفجير المرفأ في بيروت …
اعتقد ان العدد رسى الآن على ثلاثة وأربعين عاملاً سورياً شهيداً ومظلوماً …
للشهداء الرحمة .. والعافية للجرحى .. والسلامة للمفقودين الذين يكاد الامل في العثور عليهم احياء ان ينفذ بعد اكثر من اسبوع على الإعتداء  والتفجير  !…
إحتراماً لهم ولباقي الشهداء الذين إمتزجَت  و رَوت دماؤهم  تراب مرفأ بيروت ،  وإحتراماً لعذابات الجرحى وإحتراماً لكل من  تأذَّى وتضَّرَّر … فُجِِعَ وإبتلى من أهلنا السوريين واللبنانيين، لن أُعلِّق ولن أنتقد  أداء بعض الإعلام اللبناني الكارثي وبعض السياسيين وخص نص الإعلاميين المارقين الفاجرين على إنحيازهم الأعمى و تقصيرهم في  القيام بواجبهم المهني اولاً والاخلاقي ثانياً في احترام  الضحية والشهيد والجريح والمفقود والمتضَّرِر  سواءً كان عربياً  سورياً  ولبنانياً او مصرياً و سودانياً  او افريقياً او أو … !..
180723054629771_syria-leb

إقرأ المزيد

نُشِرت في آراء الكتاب, المقالات | أضف تعليق

آراء الكتاب: حكاية سورية – بقلم: محمد العمر

في هذه الأوقات .. هل يحتاج الناس لمن يقول لهم اصمدوا أم لمن يستلهمون من مواقفه و صبره معاني الصمود ، و هل يحتاجون لمن يقدم لهم خطبا محفوظة تعزية لفقد أبنائهم أم لمن في وجوده كل العزاء .. أعظم مأساة تعاني منها سورية حد الإنهاك و الاحباط وجود أجلاف في مراكز مفصلية منها على تماس مباشر مع شؤون الناس الحياتية و التي لها أعظم الأثر المعنوي سلبا أو إيجابا حسب أداء الجلف .. حين يخضع الناس للتقنين الكهربائي القاسي و يجهدون لاحتماله بما يعرفونه عن الحصار و المقدرات القليلة المتاحة و بما عرف عنهم من روح كريمة و سعة صدر يصيبهم الإرباك و عدم الفهم حين يلغى التقنين أثناء زيارة مسؤول حزبي أو حكومي لمناطقهم و إذا غادر عاد التقنين بساعات أطول أشبه بالعقوبة لتعويض ما تم هدره لأجله .. هي مظاهر راجت خلال الحرب التفاهة أقل ما يمكن أن توصف به
في هذه الأوقات .. الحكومة تدري حاجة الناس لإطلالة القائد و حاجتهم للخطاب الصادق الأقرب لقلوبهم و عقولهم فكان من الخطأ و المعيب جدا أن تقطع الكهرباء أثناء استماعهم له

thumbnailvb

إقرأ المزيد

نُشِرت في آراء الكتاب, المقالات | تعليق واحد

آراء الكتاب: مجلس الأقنعة في لبنان يخلع وجه الشعب باسم الشعب ! – بقلم: ياسين الرزوق زيوس

تذكّرني زيارة صعلوك الماكروفوبيا الفرانكفونية التحريضية ماكرون إلى لبنان بزيارة صعلوكين ليسا أقل شأناً منه بذلك إلى حماة مركز تمرُّد حركة الإخوان السفّاحين القتلة ألا و هما إيريك شوفالييه و روبرت فورد مِنَ السَبَّاقين إلى زرع ألغام الفتنة المبرمجة باتجاه صفقات قطب الشرّ العالمي المشبوهة مِنْ رأسه إلى كلِّ ذيوله منذ مظاهرات تدمير سورية و إفراغها من المفاهيم الفكرية و المؤسساتية حتى البنية التحتية بكل أشكالها و إلى تحويل الحكومات إلى قُطَّاع طرق لصالحهم , و عندها فقط تسمى هذه الحكومات بنظرهم حكومات فعّالة أمام الشعب الذي يدَّعون الدفاع عنه بينما هي فعالة فقط لأنَّها تعاكس كلَّ اتجاهٍ اختاره الشعب باسم الشعب فالشعب لا تمثله الأيادي المأجورة التي لا تصيب بسهامها تفاح و فواكه تطلعاته لا في الأرض ولا في السماء و كلُّنا يعرف من هو لودريان الذي صبَّ جام غضبه و ما يزال على هذه الحكومة اللبنانية المسمَّاة حالياً حكومة تصريف أعمال و لذلك انطلاقاً من هذه النقطة نحن لا نعطيها صك براءة بقدر ما نضع تقييمها من هؤلاء موضع شكٍّ لا بدَّ من الخوض فيه فلو أنَّها متدحرجة أمامهم و ذيلية وراءهم و زاحفة تحتهم لما رموا فوقها كلَّ هذه الانهيارات المتراكمة المتتالية و باسم الشعب الذي بات ذريعة لتمثيله بمن يقتلونه و ينهشون وجوده المقاوم !

thumbnaildfsd

إقرأ المزيد

نُشِرت في آراء الكتاب, المقالات | أضف تعليق

جمهورية نترات الامونيا – بقلم: نارام سرجون

صارت نترات الامونيا مشهورة كما كان السي فور احد أبطال الحرب السورية لأنه كان معشوق الانتحاريين الذين فجروا الأحياء والشوارع والمدارس وكل ماصادفوه .. وكان السي فور هو طعام أهل الجنة من الذاهبين لتناول العشاء مع النبي فيطيرون اليه على متن ناسفات السي فور ..
اليوم يوجه الجميع اللوم الى نترات الامونيا في تفجير بيروت .. ونترات الامونيا بريئة من دم اللبنانيين براءة الذئب من دم يوسف .. لأن كل مافي لبنان هو نترات الامونيا .. فدوره منذ فصل على مقاس سايكس بيكو هو ان يكون بمثابة شحنة نترات امونيا تنسف سورية … ولذلك كان السياسيون السوريون محقين بتوجسهم من صناعة هذا الكيان المسمى بلبنان لأنهم كانوا يعلمون انه سيكون شحنة تفجير على باب دمشق .. وهذا ماأثبتته الايام ..
فالطبقات السياسية في لبنان تفصل بينها نترات الامونيا لأنها دوما مأزومة ومتوترة وتشعل الشارع بالحرائق والانفجارات كلما اشتدت حرارة الكباش السياسي .. والدستور اللبناني مكتوب بنترات الامونيا لأنه دستور طائفي ومحاصصات ..
كل عائلة سياسية تجلس على براميل من طوائف تحولت الى نترات الامونيا .. فهناك نترات الامونيا السنية ونترات الامونيا المسيحية ونترات الامونيا الشيعية .. وطبعا الدرزية..
3752452_1573798203

إقرأ المزيد

نُشِرت في المقالات | 2 تعليقان

آراء الكتاب: وزيرة .. ونواب الأُمة .. العباقرة .. يستقيلون!.. – بقلم: متابعة من ألمانيا

من نكد الدهر علينا ان نرضى بغراب البَيْن ثم ينقلب علينا!..
رضينا بوزيرة إعلام برتبة عارضة سمحت وسَّهلَت عمل مراسل جريدة عدوَّة من تغطية التظاهرات من نص قلب بيروت منذ ايام !… وعند اول وشوشة من بيك المختارة تستقيل إرضاءً لسفيرة!.. يا للهول

من نكد الدهر علينا أيضاً إبتلائنا بعباقرة وفلاسفة منذ عقود وعقود .. تبارك الله نهضَت هذه العباقرة بمسخ الوطن لبنان الى الحضيض … تنادي بإستجداء الانتداب والإستعمار من جديد وإلاّ ..: مسخ الوطن يُدَّمر … يُقتَل .. يُغتال .. يُفلِس .. تنهار بُنَاه التحتية .. عُملتُه الوطنية يُحَاصر … وتُحاصر سورية وتجوع ويجوع !…ثم يُستَباح… كما إستباحوا سورية !..
نجح الأبالسة بعد شباط 2005 في قصم ظهر وحدة المسار والمصير وها هم اليوم يعيدون السيناريو نفسه بعد كارثة المرفأ !..

 

إقرأ المزيد

نُشِرت في آراء الكتاب, المقالات | أضف تعليق

آراء الكتاب: على مرفأ بيروت بدأت الماكروفوبيا تبحث عن حاويات !.. – بقلم: زيوس حامورابي

عندما قابلت صديقي زيوس منذ بضع ساعات لم يكن مبتسماً كعادته و لعلَّه هو الأولى بامتلاك تعريف الابتسامة و بقيت أسأله مراراً ما بك يا زيوس يا حامل لواء الزمن الجديد فقال هل يفشل الحبّ بالحبّ أم نفشل نحن في تعريف الحبّ بالحب و من قال أنَّ الحبّ مسخَّرٌ لإقناع الحبّ بالحبّ فالحبُّ انفجارٌ عظيم لكنَّه لا يحوّلنا إلى شظايا بقدر ما يلملم شظايانا و من قال أنَّ الحبّ يقبل الروتين و يرضى أن يتحوَّل إلى كائنٍ رتيب تحزر أفعاله قبل أن تبدأ و تخمِّن نهاياته قبل أن تصير؟!

thumbnaildfc

إقرأ المزيد

نُشِرت في آراء الكتاب, المقالات | أضف تعليق

آراء الكتاب: آهٍ يا بيروت …آهٍ يا نزار – بقلم: متابعة من ألمانيا

يا صاحبة القلب الذّهب .. جعلوكِ بالأمسِ وقوداً وحطب ..رماداً وغضب..
سامحينا يا أطهر ويا أجمل ويا أطيب ويا أعظم بيروت ..

عذراً نزار
آهٍ يا نزار … ما الذي أكتبُه بعدك ..
وكإنّك تنبَّأتَ بما يخططون وعلمتَ ما يضمرون..

آهٍ بيروت ونزار ..
هل بعدكُما من شِعرٍ يُغَنَّى .. هل بعدكما من حبٍ يُسمَّى.. وهل بعدكُما من إسمٍ يُكنَّى..

850723

إقرأ المزيد

نُشِرت في آراء الكتاب, المقالات | أضف تعليق

آراء الكتاب: جلسة افتراضية في حضرة الرئيس الأسد فهل من سميع بآذان هارون الحقيقيّ ؟!.. – بقلم: زيوس حامورابي

اعبر مصيرك دونما انتظار عبور التقلبات لأنَّ من ينتظر التقلبات على طريق مصيره كمن ينتظر بقعة الماء العذب في البحر و على هذا يبقى الناظر للتقلبات قبل عبور مصيره عديم الشجاعة في موازين الناظرين إليها و لدى لقائي الافتراضي في غرفة افتراضية و بصوت افتراضي و على منحى و طريق افتراضي و بنظرات افتراضية و وفق روائح و لمسات ومسامع افتراضية بالرئيس السوريّ الدكتور بشَّار حافظ الأسد قلتُ  له من خلالها أنت من سادة الشجاعة في أزمان الخوف فهل مسامير الخوف الأخيرة على سندان الشجاعة هذا تنتظر نعش انهيار الأوطان و الشعوب كي تطلق صفير الزوابع بكافة أشكالها أم أنَّ حساب الحقل المشاعري لا ينطبق على حساب البيدر الدولي على سنابل المناورة التوازنية المهتزة مع الريح؟!

thumbnailhjhjk

إقرأ المزيد

نُشِرت في آراء الكتاب, المقالات | أضف تعليق

من أحداث سبتمبر الاميريكية الى تفجير ميناء بيروت ..المخ الذي يقع في الفخ – بقلم: نارام سرجون

اكاد افقد الرغبة في الكتابة والقراءة وأتمنى لو أنني كنت أمّيّا لاأقرأ ولاأكتب .. وليتني أفقد حاسة السمع فلا أسمع الهراء والخواء وبعض ماتقوله أفواه كثيرة لأنها أفواه ساذجة لعقول ساذجة .. وأكاد أجزم أنها تشخص لنا ان عملية التعليم في بلادنا العربية هي اكبر جناية ويجب ان تتوقف لأن الأمية أفضل من تعليم ينتج هذه العقول الانتحارية .. لأن ماتنتجه عملية التعليم هي عقول تقنية ولكنها مبرمجة لتدمير نفسها وللسيطرة عليها كما يسيطر مهندسو الالكترونيات على برامج أي آلة حاسبة ولعبة كومبيوتر .. ومن هنا تبدأ عملية السيطرة الاعلامية .. لأن التعليم التلقيني أنتج عقلا عربيا غريبا عجيبا لايناقش ولايحلل ولايسأل ولايمنطق الكلام بل هو مستسلم للواعظ وخطيب يوم الجمعة الذي حل محله أستاذ المدرسة الذي تابع التلقين والوعظ .. وتم تسليمه جاهزا لوسائل الاعلام كعقل غير محصن .. وصارت لدينا ظاهرة المشاهد العربي الذي تتلذذ وسائل اعلام العالم في اللعب به كما تلعب أيدي المراهقين بألعاب الكومبيوتر ..فالمدرسة العربية تحولت الى مزرعة للحيوانات ترغم فها العجول والصيصان على تناول غذائها من الرياضيات والفيزياء بالقوة لتسمن لتنتج أطباء ومهندسين وتقنيين .. وغابت عنها قوة المناقشة المنطقية وقوة تحدي الفكرة ولو كانت فكرة او معادلة رياضية ..
منذ تفجير بيروت وأنا أراقب بذهول كيف ان فشل التعليم تسبب في ان الأغبياء من الناس وماأكثرهم تم سوقهم الى نفس الفخ بسهولة مابعدها سهولة وانساقت القطعان خلف أي رواية .. وهي أنه كلما تفجر مكان في العالم نجد انه يكون بمثابة اعلان لعودة الاستعمار .. تفجرت ناطحات السحاب في نيويورك فسقطت بغداد وعاد الاحتلال الامريكي للعراق وبقي حتى هذه اللحظة .. وتفجر موكب الحريري فسقط لبنان في الوصاية الغربية ولايزال حتى هذه اللحظة .. ثم احترق البوعزيزي فسقطت في الحريق خمس عواصم عربية وصارت تحت الانتداب أو الاحتلال او الوصاية حتى هذه اللحظة ونجت فقط دمشق ولكنها تستعد لموجة استعمار جديد قادم من كل الاتجاهات .. واليوم يتفجر ميناء بيروت والاستعمار المباشر يسن أسنانه للعودة على متن العاصفة .. ويفرش له البعض المطارف والحشايا والسجاد الأحمر ..

بيروت2

إقرأ المزيد

نُشِرت في المقالات, بقلم: نارام سرجون | تعليق واحد