هل خلت تونس من الرجال؟ الغنوشي ديكتاتور تونس تدمره امرأة اسمها عبير موسى – بقلم: نارام سرجون

لاأشك منذ اللحظة ان تونس مخطوفة وهي رهينة اخوانية حتى اشعار آخر .. ويبدو ان أنياب الاخوان قد أطبقت على هذا البلد الجميل وحولته الى ولاية تركية وأخرجتها من محيطها العربي وأدخلتها سرادق تركيا الاردوغانية .. فهي تحولت الى قاعدة ضد ليبيا ومصر وسورية .. والاميريكيون في عهد الغنوشي وقيس اسعيد صاروا يفكرون بتشكيل لواء عسكري اميركي في تونس ليكون قريبا من ليبيا ..

في تونس اسلام كثير في كل الشوارع .. وفي تونس ثرثرة عن فلسطين في المكتب الرئاسي .. ولكن في تونس يتجول السياح الاسرائيليون كما يفعلون في تركيا اردوغان .. حيث الاسلام كثير والثرثرة تتداخل مع قرقرة الاراكيل عن فلسطين .. الا أننا لانرى مسلمين ولاحكاما مسلمين .. ولانرى لفلسطين اي اثر في شحنات السلاح التي تتدفق من تركيا الى سورية والعراق وليبيا ومصر لمحاربة المسلمين ولكن ولاطلقة تسافر الى فلسطين ..

بالله عليكم ماذا تساوي كل خطابات اردوغان عن فلسطين فيما الطائرات الاسرائيلية تحط وتقلع محملة بالبضائع والسياح .. كل خطاباته يمكن ان ينقعها الفلسطينيون ويشربوا ماءها او يصنعوا منها طائرات ورقية وزوارق ألعاب .. وماذا تساوي خطابات قيس سعيد التونسي وراشد الغنوشي عن فلسطين والاسلام؟؟ فلسطين في الشعارات ولكن تركيا وليبيا في الأفعال والسياسة التونسية ..

قبضة راشد الغنوشي تطبق على تونس .. وقبضة الغنوشي هي قبضة اردوغان .. وقبضة اردوغان هي قبضة واشنطن .. وقبضة واشنطن هي قبضة نتنياهو.. وبذلك فان نتنياهو هو من يطبق على تونس بشكل نصف خفي .. والنصف الثاني صار علنيا ..

ولكن عندما استمعت الى مداخلة السيدة عبير موسى رئيسة الحزب الدستوري الحر في جلسة مساءلة في البرلمان التونسي .. أحسست بالدهشة ان تونس يطبق عليها رجل مثل الغنوشي فيما أن خصمه الرئيسي فيها هو حرائر تونس .. فالسيدة عبير موسى فضحت هذا العميل التركي الذي يتآمر على تونس والعروبة وفلسطين ويريد ان تصبح تونس ولاية تركية بعد ان كانت مستقلة وعضوا في جامعة الدول العربية وربما ستصير من ضمن خارطة الميثاق الملي .. والحق يقال ان السيدة عبير موسى قد دمرت الخائن راشد الغنوشي وسحقت صلفه وحلقت له شاربيه ولحيته التي يتنكر بها لخداع الناس .. وأذلت صبي أردوغان في تونس .. وكشفت كذب هذا الرجل على التونسيين وأنه محتال بألف وجه .. والتي تجرأت على قول مالم يجرؤ رجال تونس على قوله وقالت ان الغنوشي هو صبي من صبيان القرضاوي المجرم ..

وعلى الفور تصرف العميل العثماني كما يتصرف اي اخواني وكما يتصرف اردوغان مع المعارضة التركية .. فقد حاول اسكات صوتها واخماد هذا التمرد على مشروع الاخوان المسلمين ..

هذه اول مواجهة صريحة مع الاسلاميين الاخوان وأول محاولة لخلع القناع عن وجوههم ولحاهم من قبل سيدة نقول عنها بالشامي (أخت الرجال) ..

الحقيقة أنني صرت أخشى على حياة هذه السيدة القوية الحديدية .. التي تقول لنا ان تونس ان تركها رجالها لمصيرها فان نساءها يحمينها .. وأتمنى الا تتعرض لأذى عصابات الغنوشي التي تدير جهازا سريا موازيا اغتال الشهيد بالعيد .. وسيحاول الاسلاميون اسكاتها بأي طريقة قبل أن تجرفهم في طريقها ..
ياريت شعبان عبد الرحيم الذي كان يغني: بحب عمرو موسى وبكره اسرائيل كان ترك لنا هذه الاغنية لنتصرف بها .. لأنني لاأحب عمرو موسى ولاأحب اسرائيل وأكرههما كليهما ..
لأن الاغنية الحقيقية يجب منذ اليوم ان تقول:
بحب عبير موسى وبكره الاخوان وراشد الغنوشي واسرائيل ..

انها امرأة العام في تونس بلا شك

تحية من أحرار سورية الى حرة تونس وحرائرها ..وأحرارها ..

 

هذا المنشور نشر في آراء الكتاب, المقالات. حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to هل خلت تونس من الرجال؟ الغنوشي ديكتاتور تونس تدمره امرأة اسمها عبير موسى – بقلم: نارام سرجون

  1. دامت صفحتكم الغراء منبرا و صوتا للحرية والصدق وانتم تتحدثون بلسان ملايين العرب والمسلمين

  2. hanin كتب:

    مباركة جهودكم, استمروا قنديلا لكي لا نتوه…

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s