نصيحة الى السيسي .. فرصة العمر في ادلب – بقلم: نارام سرجون

أعرف أن هذه النصيحة لن تلقى جوابا لدى القيادة المصرية .. فلا يزال تأثير الاعلام الساداتي مهيمنا على العقل المصري .. اعلام السادات أقنع الكثير من المصريين ان عبد الناصر كان يغامر عندما كان يخرج ويحارب خارج حدود مصر .. في اليمن وفلسطين .. وجعل اعلام السادات من حرب اليمن مثالا غريبا للتورط والهزيمة العسكرية والخسائر الكبيرة رغم ان عدد الجنود والضباط المصريين الذين سقطوا في حرب اليمن لم يتجاوز 200 فرد .. بل ان تأميم السويس كان برأي الساداتيين مغامرة ولم تكن مبررة وفيها هزم المصريون أيضا .. وكان على ناصر ان ينتظر عشر سنوات كي تنتهي عقود تأجير قناة السويس للشركات البريطانية والفرنسية وبعدها يأخذها بقوة القانون .. وكأن بريطانيا وفرنسا كانتا ستعطيان ناصر والمصريين قناة السويس ملفوفة بمنديل أحمر للهدايا كما يفعل بابا نويل .. فها هو لواء اسكندرون انتهى الاتفاق التركي الفرنسي بشأنه عام 1999 فقد اعطته فرنسا لتركيا كعقار مستأجر لخمسين سنة .. ولكن الاتراك صاروا يريدون ادلب بعده وحلب وكل سورية والعراق .. أما أن هونك كونغ تخلت عنها بريطانيا للصين بعد انتهاء عقد التأجير من الصين لمدة مئة سنة .. فان الصين الآن ليست مصر كي تترك لها بريطانيا قناة السويس ببساطة ..

النبأ: تقرير «مخابراتي» يكشف أسباب الصراع بين السيسي وأردوغان

ثم عمل اعلام السادات ومن بعده اعلام الخليج العربي على ايهام المصريين انهم تعرضوا لأكبر هزيمة منكرة في تاريخ البشرية .. فقد هزموا في سيناء عندما خرجوا من أجل فلسطين .. رغم ان حرب 67 كانت مجرد معركة بسيطة وكان يمكن لأي جيش ان يتراجع ويعيد انتشاره ويخسر أرضه مؤقتا .. فالجيش السوفييتي فاجأه الألمان في الحرب العالمية الثانية بهجوم مباغت .. وخسر الروس 800 ألف جندي في الأسابيع الاولى للقتال لأنهم لم يكونوا مستعدين وكانت لديهم ضمانات معاهدة عدم الاعتداء التي أعطيت  مثيلتها لناصر من الاميريكيين ان اسرائيل لن تكون البادئة بالهجوم .. والتهم الالمان المدن الروسية دون مقاومة .. ولكن في ستالين غراد استسلمت 6 فرق المانية للجيش الأحمر بعد 3 سنوات .. ولم يكن لدى الروس من يرى انها نهاية العالم .. ولم يكن لديهم سادات يزعم ان 99% من اوراق الحل بيد ألمانيا فيوقع معها كامب ديفيد غريبة بلا مبرر ..

المهم أن على القادة المصريين ان يخرجوا من هذا الرهاب والرعب من ان الخروج خارج حدوج مصر هو هزيمة وانتحار ..

الغريب ان محمد مرسي عندما فكر بالخروج خارج تعويذة السادات خرج في الاتجاه الصحيح نحو سورية ولكن بمهمة قذرة ونصيحة قذرة ضد رؤية جميع من حكم مصر منذ أيام الفراعنة منذ ايام تحوتمس .. الذين ادركوا ان حماية مصر تقتضي ان تكون حدودها الشمالية هي في سورية .. وماكان محمد مرسي سيفعله هو انه سيغرز سورية في صدر مصر كالرمح لأنه بدل ان يحمل سوريا رمحا بيد مصر فانه وضع صدره وجها لوجه مع الرمح الذي كان بيده واندفع يغرز الرمح في صدره الى أن أنقذها السيسي من هذه المغامرة القذرة والرعونة الاخوانية ..

اليوم لابد لمصر ان تحمي نفسها لأنها في حالة تهديد قادم .. لأن تركيا صارت على حدودها من الغرب عبر الحكومة الاخوانية الليبية التي تتمدد غربا .. واسرائيل شرقا والسودان المخترق اسرائيليا واثيوبيا جنوبا .. ووصول تركيا الى ليبيا سينعش آمال الاخوان المصريين .. ولكن ربما كان من العبث ان يذهب الجيش المصري غربا ليزج بكامل ثقله في ليبيا لأنه ورغم قدرته على الحسم غربا الا ان المعركة ستكون مكلفة وطويلة .. وعلى القادة المصريين ان يفكروا بطريقة تذهل الاتراك بأن يأتوهم من الخلف .. اي من سورية ..

في التاريخ لحظات كأنها اعترافات الجغرافيا للتاريخ .. فنتذكر ان الرئيس التركي الذي كان في عهد الرئيس عبد الناصر أحس بالهلع عندما فوجئ باعلان الوحدة السورية المصرية .. وقال عبارة تعكس رعبه فقال: نمت بالامس وعلى حدودي الجنوبية 6 ملايين عربي .. وأفقت اليوم وقد صاروا 36 مليونا ..

واليوم هناك فرصة ذهبية للرئيس عيد الفتاح السيسي ان يصدم اردوغان ويجعله يهذي في نومه ويرى انه كان في مواجهة مصر في شمال افريقيا فاذا بمصر على حدوده الجنوبية .. وعلى السيسي ان يجعل كل تركيا تستيقظ والجيش المصري في ادلب .. وسيعرف اردوغان عندها ان لعبته في ليبيا قذرة وخطرة لأن مصر ستضربه في ادلب ومابعد ادلب وتذله هناك .. والوضع الاقتصادي التركي حساس للغاية فاي توتر على الحدود سيهز الليرة التركية بعنف والسياحة وكل النشاط الاقتصادي .. لاأظن ان اي حرب ستندلع بين تركيا ومصر ولكن الرسالة قوية جدا لتركيا وهي انك تهددين مصر مباشرة وقد نجد انفسنا مضطرين لتهديدك مباشرة .. وطبعا سيستعين أردوغان بالناتو للدفاع عن تركيا ولكن الناتو لن يقاتل دفاعا عن مسلمين ضد مسلمين .. وسيترك النزاع سجالا .. وسيجد الف مخرج قانوني في معاهدات الناتو للنأي بالنفس .. خاصة اذا كانت المعركة بين الجيش المصري والتركي والسوري ومن الخلف الجيش الروسي ..

وفي حادث معبر عن المناورات المذهلة للسياسة التي يجب ان يستفيد منها المصريون نتذكر ان تركيا عندما حشدت لاجتياح سورية عام 1998 بسبب قضية عبدالله اوجلان .. لم يبادل الجيش السوري للاحتشاد على الحدود الشمالية وظل يراقب الامر ببرود .. وفجأة فوجئ الاتراك ان هناك وحدات سورية تتجه للاحتشاد جنوبا على حدود فلسطين المحتلة .. وكانت رسالة الرئيس الراحل حافظ الاسد واضحة لأضدقاء تركيا واسرائيل .. وهي ان اي غزو تركي لسورية سننتقم منه في اسرائيل .. ورغم عدم التوازن العسكري الا ان اسرائيل أحست بالرعب من ان تحدث حرب كبرى وكان سلاح الصواريخ السوري قد ظهر الى العلن .. فضغطت اسرائيل على تركيا عبر الناتو بأن تتوقف عن هذه الحماقات لأن اسرائيل لاتريد ان تدفع ثمن احلام تركيا ومغامراتها. .

معركة ادلب تتقدم بسرعة لأن الاتراك مرتهنون للامريكان وهؤلاء قرروا ان يلعبوا بالأتراك آخر ورقة .. ويبدو أن النجاح في ليبيا أغوى الطرفين .. والمتابعون يرون ان السلاح الروسي الذي تم استقدامه جاء استجابة للسلاح التركي الذي تم تحضيره .. فأردوغان رجل حقود جدا وجشع جدا .. وهو لن ينسى الاهانة الروسية العسكرية في ادلب مؤخرا والتي اعقبتها اهانة شخصية له جعلته اضحوكة في العالم وهو الزعيم النرجسي ..

نصيحة أيها المصريون وأعلم انكم لاتقدرون على الخروج من تعويذة انور السادات .. داؤكم له علاج .. والعلاج هو الحدود السورية الشمالية التي ستجعل اردوغان يحجز مكانا في مشفى المحانين ..

في سورية علاج لكل أدواء الشرق .. ولكل مشاكل الشرق .. وسورية هي نبتة الخلود .. من شرب رحيقها لن يموت .. ولذلك كان الغرب يريد تدمير نبتة خلود هذا الشرق .. كي يموت كل الشرق ..

فهل يتجرأ المصريون ويشربون من رحيق نبتة الخلود؟ .. أشك في ذلك .. جدا .. الى حد اليقين .. للأسف ويبدو ان على نبتة الخلود ان تقصف عمر هذا الاردوغان بيدها وتقلع الشوك الذي بذره في الشرق حتى شمال افريقيا .. فهذا هو قدرنا عندما نكون من يبدا الحياة والحضارة وتكون مهمته أن يحافظ على الحياة والحضارة ..

هذا المنشور نشر في المقالات, بقلم: نارام سرجون. حفظ الرابط الثابت.

2 Responses to نصيحة الى السيسي .. فرصة العمر في ادلب – بقلم: نارام سرجون

  1. raaoufhakki كتب:

    شو هالاقتراح الفظيع بدك مصر تجي تحارب تركيا عنا ؟ نحنا ناقصنا اطراف جديدة للصراع ؟ الاتراك طالعين وطالعين وفي تسوية مع روسيا عم تنحط النقاط عليها

  2. رائد زياد كتب:

    اقتراح رهيب.. وفيه ضغط على الصهيوني أيضًا فيلملم قذاراته في سيناء، وفي سد النهضة بإثيوبيا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s