رسالة من الماضي من مواطن سوري الى الرئيس ترامب .. وقيصره .. عن الفكرة الغريبة !! .. – بقلم: نارام سرجون

وعندما تصلح الرسائل المكنوبة في زمان لكل زمان فان هذا يعني انها تصبح لها صفة القداسة لأنها تتدفق من قلب الانسان وليس من قلمه .. كما هي كتب السماء التي بقيت لأن من كتبها .. كتبها بقلبه ودمه ودموعه فصارت أقانيم تصلح لكل زمان .. فلا فرق بين كتاب مقدس وقصص لاتنساها ذاكرة الشعوب وترويها جيلا بعد جيل لتعلم درس الخير والشر كما تقعل الكتب المقدسة ..

وذلك فانني عندما قرأت ماكتبه الزعيم الهندي الاحمر سياتل الى زعيم الوجه الشاحب في واشنطن اي الى الرئيس الأمريكي في زمانه .. احسست ان هذا الكلام صادر عن شخص ينتمي الى شعب في منتهى الرقة ومنتهى الرقي والحضارة والسمو الروحي الذي يتفوق على الاخلاق الاميريكية التي لاتختلف عن أخلاق الابقار سوى انها أحط منها .. فحتى الابقار لها أخلاق وقيم في حياتها .. ولكن رسالة الزعيم الاحمر للزعيم الشاحب تصلح لكل زمان .. وتصلح لكي تكون رسالة أي عاشق لوطنه ومحب لبلاده ..

والفارق بيننا وبين الزعيم الاحمر سياتل هو أنه كان يدرك انه هزم .. وان الرجل الابيض مسلح بكل قوة السلاح والشر كي يرتكب الجرائم .. ورغم فقدان الزعيم سياتل الامل بالنصر فانه لم يبع أرضه ولم يبع حتى السماء .. كما فعل خونة العرب من المعارضين الصغار .. جرذان راعي البقر .. الذين باعوا كل شيء مقابل حفنة من الدولارات ..

gfd


رسالة الزعيم الهندي الى زعماء واشنطن كتبها منذ أكثر من قرن ولكنها في الحال وفي زمن قانون قيصر جعلتني أحس انني أنا من كتبها ردا على قانون قيصر وتمنيت ان أكتب مثلها ومثل صدقها وتحديها ورفضها .. بل وأحسست انها رسالة سيكتبها كل سوري كان يزرع أرضه وتوقف ليستريح في ظل زيتونة ليأكل من رغيف الخبز الذي يغمسه في زيت الزيتون الذي ينبت في أرضه .. وبين اللقمة واللقمة يكتب كلمة .. وكل فلاح وكل راع وكل عامل سوري هو من كتب هذه الرسالة بعد ثوان من وصول قانون قيصر ورحلة الدولار الذي يأكل مونة بيوت الفقراء كما تقضم الجرذان مخازن القمح والذرة .. بل ان كل بيت في الجولان السوري المحتل كتب فيه هذه الرسالة البليغة .. وكتبها كل مقدسي يرى ان ترامب والرجال شاحبي الوجوه يريدون سلبه بيته بالقوة .. انها رسالة تحدّ وجدانية كأنها قطعة من لحم القلب او لحم الارض كتب عليها قطعة من القرآن أو الانجيل ..
ولو قمنا بتعديلات طفيفة تعكس زماننا على الرسالة لوجدنا انها تصلح لكل زمان فيه أمريكيون .. وخاصة في هذا الزمان العربي البائس ..فهي تقول:

رسالة مواطن سوري الى الرئيس ترامب بمناسبة قانون قيصر

أعلمنا الرئيس الامريكي عن رغبته في شراء ارادتنا واستقلالنا وأرضنا ويهددنا بسلاح اسمه قيصر .. وأعلمنا فخامته بصداقته وحرصة على الشعب السوري الذي يعاني تحت ظلم الأسد فقرر ان يصدر قانون قيصر استجابة لمشاعره العطوفة ..
لكننا أيها الرئيس وان فكرنا في عرضك .. رغم اننا ندرك ان رفضناه فان رعاة البقر سيأتون ببنادقهم ليأخذوا أرضنا وقرارنا وبلادنا ..
ولكن .. أيها الرئيس الأشقر .. هل بوسعنا ان نشتري او نبيع السماء وحرارة الارض مقابل حفنة من الدولارات؟

هي فكرة غريبة عنا .. لأننا ان لم نكن مالكين لنداوة الهواء ولا لالتماعات الماء فكيف لك أن تشتريهما منا؟؟ أدنى ركن من هذه الارض مقدس عند شعبي .. كل ابرة لألاءة من الصنوبر .. كل ساحل رملي .. كل حفنة رمل من الصحراء .. كل وشاح من ضباب في الغابة الخضراء .. كل فرجة بين الاشجار … طنين الحشرات .. أصوات السنونو .. وأصوات الباعة الفقراء على الأرصفة يدعون الله ان يرزقهم .. كل هذا مقدس عند شعبي في ذاكرته وحياته ..النسغ الذي يجري في الاشجار يحوي ذكريات الفلاح الاسمر ..

الأزهار العطرة أخواتنا وشجيرات الياسمين والنارنج .. أشجار الزيتون والليمون ودوالي العنب .. ومزارع الحبق .. السنونو .. والحصان العربي الأصيل .. الصقر الكبير وعصفور الدوري .. جميعهم اخوتنا .. قنن الجبال .. صمائغ البراري .. سنابل القمح .. والصعتر البري .. الأرانب البرية وطيور الحجل .. جسد الحصان الساخن .. والانسان بذاته .. ينتمون جميعا الى نفس العائلة ..

موتى اليانكي ياسيادة الرئيس عندما يجولون وسط النجوم ينسون موطنهم .. ويظنون انهم يلعبون لعبة حرب النجوم او يشاهدون فيلما خياليا من هوليوود .. أما شهداؤنا فلا ينسون أبدا بهاء هذه الارض لأنها أمّنا .. ويتذكرون انهم عاشوا فيها أجمل ايامهم .. وينظرون اليها من بين النجوم بشغف وتوق لأنهم دفنوا فيها أسرار طفولتهم وألعابهم البريئة .. ولأنهم أعطوها أسرار عشقهم وصور حبيباتهم .. وقبل أمهاتهم على جبينهم .. وقبلهم على أيدي ابائهم .. وفيها عجنوا صوت الأذان بأصوات الدعاء وصلوات العيد … نحن جزء من هذه الارض وهي جزء منا .. ولن يكون غير ذلك ..

هكذا اذن عندما يطلب منا الرئيس الامريكي شراء بلادنا وقرارنا وكرامتنا مقابل حفنة من الدولارات ويتوقع ان نخاف ونهاب قيصره .. فانه يطالبنا بالمستحيل ..المستحيل الذي لامستحيل بعده .. انك تضيع وقتك ايها الزعيم ذو الوجه الشاحب .. 

التوقيع مواطن سوري .. يتحدى قيصر
الحقيقة انني كلما حاولت ان افهم سبب اصرار الاميركيين البيض على قهر الشعب المسالم من سكان اميريكا الاصليين أحس انني لاأستطيع ان أصنفه ضمن اي نشاط او فعالية او عملية تنتمي الى النشاط البشري عبر التاريخ .. لأن الناس تحاربوا عبر التاريخ وتصارعوا وهزموا وربحوا معارك وحروبا وصراعات ولكن فكرة ابادة الآخر رغم انها كانت تلازم كل مشاعر الكراهية والنقمة أثناء النزاع الا انها كانت مؤقتة وتنتهي بانتهاء الحرب وغريزة الصراع .. الا أصحاب الوجوه الشاحبة في اميريكا فان فكرة ابادة الآخر هيمنت على كل العقل وجعلت بقاء الاخر خطيئة ..فصار موت الآخر هو الهدف اليومي والهاجس والوسواس الخناس الذي لاينتهي الا بتحقيقه .. ولذلك فان اميريكا لاتتغير ويبقى هاجس سلب الاخر وابادته شيئا اساسيا وركنا أبديا في علاقتها بالجميع .. بالسلاح او بالاكراه والابتزاز ..

ولأننا نعرف هذا العرق المجنون المهووس ونعرف كيف نتعامل معه وكيف نهزمه فاننا لن نعطيه أيه فرصة لخداعنا أو ارهابنا أو تخويفنا أو اخضاعنا او ابتزازنا .. لا بقيصر .. ولا بأم قيصر .. ولا كل عائلة قيصر .. وكل سلالات قوانين قيصر .. نحن هنا .. لأننا لانريد ان نكرر مأساة الهنود الحمر ومأساتهم الكبرى في أنهم خدعوا مرارا .. وصدقوا عهود ومواثيق زعماء شاحبي الوجوه .. أو خافوا منهم .. أو أحسوا برهبتهم .. او قبل بعضهم حفنات الدولارات والابتزاز والتجويع ..

ترامب وقيصره سيرحلون .. وكذلك نتنياهوه .. وشعبه .. سيلحقون بقيصر .. الى قمامات العصور .. وسنبقى نحن على هذه الارض .. لأننا لانقدر ان نبيع السماء ولا حرارة الارض .. مقابل كنوز الدنيا بأسرها ..

ddfd

هذا المنشور نشر في المقالات, بقلم: نارام سرجون. حفظ الرابط الثابت.

1 Response to رسالة من الماضي من مواطن سوري الى الرئيس ترامب .. وقيصره .. عن الفكرة الغريبة !! .. – بقلم: نارام سرجون

  1. غ ر كتب:

    الاستاذ نارام،

    الشكر لكم.

    الى من يحب ان يقراء الرسالة بالنكليذي:

    A letter from Chief Seattle to the
    president of the United States

    It was written in 1854. The 14th president of the United States, Franklin Pierce

    https://www.faena.com/aleph/articles/a-letter-from-chief-seattle-to-the-president-of-the-united-states/#

    OR

    https://www.context.org/iclib/ic03/seattle/

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s