آراء الكتاب: دولة الآلهة «مقطع من رواية أبواق إسرافيل» – بقلم: ابراهيم أمين مؤمن (مصر)


الجزء التاسع والستون


وفى الأسفل ، أعلنت وكالة ناسا على الفور وكذا كلّ وكالات الفضاء العالميّة نجاح رحلة جاك، وأنّ الثقب قد دُمّر، وهو أوّل ثقب في تاريخ البشريّة تمّ تدميره .
خرج العالم على بكرة أبيهم للاحتفال واستقبال مرحلة جديدة من مراحل الحياة البشريّة على الأرض، وقد بدتْ بوادرها بسيطرة أصحاب القوة والنفوذ على كلّ وسائل الإعلام في كلّ بلد لإعلان دستور الأرض الجديد .
الاحتفال :
خرج الرأسماليون من «اليهود» و «كبار أصحاب النفوذ» منهم رافعين أعلام قيام دولة «إسرائيل» الكبرى ، ومن ورائهم يتبعهم كبار رأسماليّ العالم وكذلك أصحاب النفوذ والقرار من غير «اليهود» ليعلنوا معًا قيام« دولة الآلهة» كبار آلهتها من «اليهود» وصغارها من غيرهم . ولقد أعلنوا أنّ كلّ شعوب العالم أراذل إلّا شعب «اليهود» لأنّهم الشعب المختار والذي اصطفته دولة الآلهة الجديدة ، وتابعوهم وأقرّوهم الأقوياء من غير اليهود”الجوييم”على ذلك .
أعلنوا قيام دولتهم، أعلنوها وهم يزأرون، وهم يعوون، وهم يحلّقون بأجنحة الصقور، وهم يزفرون أبخرة السمّ الزعاف . وما تمكّن «اليهود» من بسط نفوذهم وسلطانهم وإعلانهم بأنّهم كبار آلهة الكون وأنّ شعبهم هو الشعب الوحيد الذي يجب أن يعيش أسيادًا إلّا بخراب ذمم البشر وكثرة تنازعهم وحروبهم، ذاك العامل المعنويّ الفتّاك هو الأساس في قيام دولتهم .
كما أنّ المال كان الوسيلة الماديّة التي بها استطاعوا أن ينفذوا قرارهم على باقي الخلق، المال هو الذي جعلهم «كبار الآلهة» ففي الوقت الذي أهدر فيه اقتصاد العالم في الإنفاق على رحلة جاك وكذلك هذا الهدر الذي ضاع من زلزال الأرض العظيم كانت «اليهود» تخزّن أسلحتها وتكثّر أموالها ، فكانت سياستهم لها الكلمة العليا في الأرض .
وهكذا منذ أن خلق الله الكون ، كانت وستكون الكلمة العليا لأصحاب المال والقوّة .


ومع ذلك لم يرضَ «الحاخامات المتطرّفون» منهم بوجود دولة الآلهة إلى جانب دولة «إسرائيل» الكبرى ، لأنّ ذلك فيه خرْق صريح لنصوص التوراة، ولا شعب يشارك شعب الله المختار في أيّ متعة من متاع الدنيا ، فأعلنوا اعتراضهم ومناهضتهم لكبار مسئوليّ «اليهود» وأصحاب القرار منهم ، كما أنّهم معترضون على دولة الآلهة نفسها لأنّهم مؤمنون بالله الواحد الأحد . بيد أنّ أصحاب القرار قالوا لهم ما المانع أن يكون هناك دولتان تعيشا في سلام .
لكنّهم قابلوا كلامهم بسخريّة واستهزاء ، وظلّوا ينادون بقيام دولة «إسرائيل» الكبرى ، وأنّ شعبها أسياد وليسوا آلهة ، وكانت الثورة ، ثار الشعب« الإسرائيليّ» احتجاجًا على مشاركة دولة الآلهة لدولة «إسرائيل» الكبرى .
والتفّ الجمع منهم، وتبعهم في ذلك المتطرفون من شعب «اليهود» وساروا متوجّهين إلى الهيكل الذي بنوه على أنقاض المسجد الأقصى منذ عشر سنوات إلّا قليلاً .
ذهبوا هناك في انتظار نزول المسيا الملك ليحقق لهم السيطرة الكاملة على العالم .
أعلنوا بانتهاء معركة هرمجدون وهم الآن ينتظرون «المسيح» للملحمة الكبرى والتي لا يكون فيها أسياد إلّا «اليهود» .
وظلّوا هناك في رباط يبتهلون ويصلّون حتى تنزل رحمات الربِّ بنزول« المسيا» .
كما أعلنوا أنّ «الهيكل» هو المعبد الوحيد في الأرض .
لم يعبأ كبار الرأسماليين وأصحاب النفوذ بتطرّف حاخامات «اليهود» ومَن تابعوهم من الشعب «اليهوديّ» فقد اجتمعوا ليعلنوا دستور دولتهم الجديدة من معقلهم الرئيس مصادم الوادي الجديد بعد زحفهم إليه وكان من أهم بنوده .
بعض بنود الدستور الهامة..
1-العالم كلّه عبارة عن دولة واحدة اسمها «دولة الآلهة»آلهتُها من أصحاب النفوذ والمال والقوة.
2-يكون المقرّ الرئيس لدولة الآلهة هو FCC-2 ، منه تصدر أوامرهم ومنه يصنعون قنابل الثقوب السوداء .
3-الآلهة كلّها يجب أن يكونوا على الدوام في اتحاد ومحبّة ، ويجب فضّ أيّ نزاعات تنشب بينهم والعمل على إحلال السلام فيما بينهم على الدوام .
4-ردّ أموال الأغنياء التي أخذها الفقراء طوال إحدى عشر سنة مضتْ في عالم الفضيلة المزعوم ، وعليهم بعد ذلك بتقديم فوائدها ، ثمّ تقديم القرابين لدولة الآلهة الجديدة تزلّفًا إليها لترضى عنهم .
5-تحوّل كلّ المؤسسات التي بنيت في عالم الفضيلة المزعوم إلى أملاك دولة الآلهة الجديدة، مؤسسات الإرهابيين الذين كانوا يسمّوا أنفسهم الفقراء .
6-القبض على أيّ متهم يثبت ارتكابه للجريمة الكبرى التي لا تُغتفر وهي جريمة الفقر، القبض عليه وإلقائه في أنفاق تحت الأرض ، ولا يخرج منها أحد إلّا بإذن الآلهة عندما يريدونهم ليبنوا لهم القصور ويأتوا إناثهم ورجالهم الفرش ليمارسوا معهم الزنا واللواط .
7-الجريمة الكبرى الثانية هي الثورة، وعقابها نفيهم بقنابل الثقوب السوداء-لم توجد قنابل على الأرض لحظة إعلان الدستور ولا بعده-.
وظلّ حال دستور آلهة الدولة الجديدة ساريًا في الكون ، وكانتْ فزّاعتهم الرئيسة هو ادعائهم بحصولهم على قنابل الثقوب السوداء من المصادم، وظلّ المتطرفون من«الحاخامات» مرابطين أمام هيكل الأقصى ينتظرون«المسيا» الملك ليحقق الملْك الغير منقوص لدولة «إسرائيل».
وسامت دولة الآلهة المزعومة شعوبَ العالم كلّه سوء العذاب ، يستبيحون أموالهم ويذبحون رُضعّهم من الذكور ويتمتّعون بفروجهم ويأدون أيّ بوادر تمرّد .
وأقام فقراء الأرض وضعفاؤهم دولتهم في الأنفاق، هي نفس الأنفاق التي تركوا شعب « فلسطين» فيها، وهذا هو المآل الطبعيّ لكلّ من تقاعس عن نصرة الحق هذا فضلاً عن مناصرته للباطل .
وكُتبت عليهم الذّلة والمسكنة، كثر صراخ المتوجعين ، وتعالتْ صيحات المحبوسين ، وتخالط صراخ رُضّع الإناث من كلِّ أجناس الأرض حتى كان يموت أكثرهنّ جوعًا .


بقلمي : ابراهيم أمين مؤمن

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s