ماالذي فعلناه من أجل ابقاء لواء اسكندرون في الذاكرة؟ فلسطين الشمالية وفلسطين الجنوبية

هناك فرق بين جغرافية الكتب وجغرافية الذاكرة أو بالأحرى بين خرائط الذاكرة وخرائط الأمم المتحدة .. ولكن يجب ألا تفترق جغرافية الذاكرة عن جغرافية الكتب وخرائط الذاكرة .. خريطة الذاكرة اليهودية مثل خريطة كتبه المقدسة وغير المقدسة وهو لابعترف بخرائط الأمم المتحدة .. أما سكان سايكس بيكو فانهم يقدسون خرائط الأمم المتحدة ولايكترث معظمهم بخرائط الذاكرة والدم والتاريخ والزمن .. وهناك خارطتان تم التلاعب بهما في الأمم المتحدة .. هما خارطة لواء اسكندرون وخارطة فلسطين .. ولكن خرائط الذاكرة يجب ألا تخضع الا لخرائط العقل والقلب والدم ..


الفرق بين لواء اسكندرون وفلسطين ليس كبيرا .. فهما قطعتان من سورية وانتزعتا منها من قبل نفس القوى التي صممت خرائط سايكس بيكو .. أي بريطانيا وفرنسا .. وكلاهما دفعتا كرشوة لطرف ثالث ابان حرب عالمية .. ففيما ان فلسطين كانت رشوة بريطانية عبر وعد بلفور للبرجوازية اليهودية في الحرب العالمية الاولى كي تقف معها ضد ألمانيا .. فان لواء اسكندرون كان رشوة فرنسية لتركيا كي تقف معها او على الحياد في الحرب العالمية الثانية .. وصار لدينا فلسطينان .. شمالية هي اللواء السليب .. وجنوبية هي فلسطين التي نعرفها ..


وفي كلتا الارضين حدث تطهير عرقي ونزوح ديموغرافي .. وتزوير في الاستفتاء والاوراق .. وحدث احتلال علني استمر منذ نفس فترة الحرب العالمية الثانية .. والحقيقة ان لواء اسكندرون طال احتلاله بسبب احتلال فلسطين وبالتالي فهناك تخادم بين الطرفين المحتلين ضد الارض الأم سورية .. وهذا بدا جليا في التنسيق التركي الاسرائيلي في الحرب على سورية فالاسرائيليون يمدون فصائل الجنوب وتركيا تمد فصائل الشمال .. وسورية منذ احتلال لواء اسكندرون لم تتفرغ لتحريره لأن أعصابها مشدودة بسبب سلخ فلسطين منها التي استقطبت كل اهتمامها لان طبيعة العدو بدت أنه غريب ولأن احتلال فلسطين أثار الجراح القديمة والمخاوف القديمة من الحملات الصليبية المؤلمة التي دامت قرنين من الزمان .. فتسبب ذلك الخوف من الحملات الصليبية في نسيان الخوف من الاحتلال العثماني الانكشاري الذي كان قد دحر وهزم في الحرب العالمية الاولى الى غير رجعة .. وذلك كان سوء تقدير ووهما .. لأنه لافرق بين الانكشارية والصليبية الاستعمارية .. فهما عقلان دينيان يتكآن على تفسيرات كتب مقدسة ورجال دين لتبرير الاحتلال .. فالعثمانيون يتغطون بالقرآن وانهم في مهمة مقدسة لحماية الاسلام بالسيطرة على اراضي الاسلام كلها .. فماهو الفرق بين اردوغان والسلطان سليم؟؟ فكلاهما يريد امبراطورية عثمانية من لحمنا .. وكذلك العقل الاستعماري الصليبي القديم لايختلف عن العقلية الاستعمارية الحديثة فماهو الفرق بين ريتشارد قلب الأسد وبين المسيحيين الجدد .. فكلاهما كان يرى انه يدافع عن السيد المسيح وأرضه المقدسة ..


ولكن تم التركيز على فلسطين بسبب ان الصراع مع اسرائيل بدا مجلجلا بسبب الطبيعة الساخنة للحروب المتتالية ولأن فلسطين اجتذبت العالم العربي والاسلامي بسبب خصوصية القدس فبقيت قضية لواء اسكندرون قضية سورية أكثر خصوصية رغم ان وجود انطاطية كمركز مسيحي مشرقي قديم متقدم كان يجب ان لايقل عن أهمية القدس كموقع ديني مسيحي وكان يجب ان يدفع به في العالم المسيحي لينال الاهتمام كما أن القدس فلسطين نالت الاهتمام الديني الاسلامي والمسيحي (المشرقي) ..


ولكن للأسف فقد ظلم لواء اسكندرون كثيرا .. فهو غائب في معظم خرائط العالم ويستحيل ان ترى خريطة لتركيا وهي مجردة من لواء اسكندرون .. بل ان لواء اسكندرون غائب بسبب الجهل واللامبالاة من بعض مؤسساتنا الرسمية والاعلامية التي تنسخ الخرائط من الانترنت دون ان تنتبه الى انها خرائط تبتر لواء اسكندرون .. وليست هناك متابعة كافية لترسيخ خريطة اللواء ..


لواء اسكندرون يجب ان يعاد احياؤه في المدارس الرسمية مثل فلسطين وان يكون هناك يوم خاص باسم لواء اسكندرون في كل سورية تنشر فيه الخرائط في كل مكان كما فعل ناشطون في جامعة حلب .. وأن يكون سؤالا امتحانيا الزاميا في المدارس .. وتقام معارض عن ذاكرة اللواء وبيوته وثقافته الخاصة وعائلاته كما نقوم اليوم بعرض ذاكرة فلسطين .. ولاأدري ان كانت هناك محطة سورية اذاعية او يوتيوبية او فضائية موجهة الى ارض اللواء السليب لتتواصل معهم .. ولكن ماأعرفه من ذاكرتي انني التقيت مع كثيرين من اللواء الذين يحملون أسماء تركية وقلوبا سورية ولهجة سورية ولكن كل انتمائهم لسورية سببه الميل الطبيعي بالفطرة والذاكرة وليس لأن هناك اعلاما يعلمهم ويربطهم بوطنهم .. فهم مجهولون .. ولاأحد يتحدث اليهم .. ولاأحد يحتفل بهم ..


آن الأوان أن نعود الى اللواء بذاكرتنا وأجيالنا وأن تكون عملية التعليم والاعلام أكثر جدية وصرامة .. وان تنتقل من الهامشية الى المركزية .. لأن اهمال اللواء جعل تركيا يسيل لعابها على ادلب وحلب .. فربما تبتلع المزيد وننسى او نهمل كما فعلنا مع اللواء .. ولو أظهرنا التزاما فائقا في قضية اللواء فربما كان كل طموح تركيا ان نتخلى عن اللواء لا أن تطمع في ادلب وحلب والشمال السوري ..
للأسف فان المواد الموجودة في اليوتيوب والتي تنشرها جهات رسمية سورية عن قضية اللواء وأهله نادرة جدا وخجولة جدا وكأنه غير موجود .. ولكن ومن حيث لاندري فان اهل اللواء لازالوا سوريين بقلوبهم .. ومن خلال هذا التقرير الخبيث من محطة معارضة خبيثة في بداية الحرب على سورية نجد ان أهل اللواء موجودون في تركيا وهم مثل زيتون أسير لاتزال فيه نكهة سورية خالصة .. المحطة تحاول ان تطمس هوية اللوائيين وتطلق عليهم اسما طائفيا وبانهم أتوا من كل انحاء تركيا لأسباب مذهبية .. وتركز على بعض الشعارات والصور لتنفي عنهم وطنيتهم السورية وكأنهم ليسوا سوريين يحنون الى وطنهم ويتعاطفون معه ويصورونهم على انهم مؤيدون طائفيون ويلغون اي تصريحات وطنية ويخفونها .. فكل شيء في نظر المعارضة هو مذاهب لاأوطان .. والاوطان تباع للمذاهب ..


https://www.youtube.com/watch?v=QyC8G9Q_koI

وهنا موقف صريح للخائن العميل رياض الشقفة الذي يتخلى فيه عن لواء اسكندرون علنا وبكل وقاحة مراوغة .. الرجل يريد سورية منقوصة اللواء ومن غير فلسطين .. ومن يبع اللواء سيبيع كل سوريا .. هل من يشك في ذلك ؟؟


https://www.youtube.com/watch?v=NXrRUOH8wvQ

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

1 Response to ماالذي فعلناه من أجل ابقاء لواء اسكندرون في الذاكرة؟ فلسطين الشمالية وفلسطين الجنوبية

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s