زيارة البابا الى العراق والديبلوماسية الروحية؟ هل هي أول الفيدرالية الابراهيمية؟ .. مشروع تطبيع الاديان تمهيدا لتهويد الدين الاسلامي واقامة اسرائيل الكبرى

أعترف انني سمعت عن تعبير الديانات الابراهيمية كثيرا الا انني اعتبرته تعبيرا لاهوتيا ربما يعتبر واقعيا .. ولكن عندما ذكر في سياقات صفقة القرن وعملية تهويد الخليج العربي بعد احتلاله المستتر الذي طال .. وعندما ترددت الكلمة من جديد في زيارة البابا قررت ان أبحث أكثر لأن الاحداث التي حولنا مرسومة بعناية والكلمات التي تصنع للاستهلاك حتى تفيض بها آذاننا ليست يريئة .. بل هي كلمات مصممة خصيصا لغاية في نفس يعقوب ..


وبدات أميل للاعتقاد ان فكرة الابراهيمية هي محاولة تطبيع سياسي تبدأ بعملية ربط الأديان التي تبدو عملية نظيفة اخلاقية انسانية جذابة للغاية ولايمكن التشكيك بها بعد كل هذا الصراع الديني في العالم .. والغاية هي خلق مناخ ديني يؤسس لدمج فيدرالي ديني بين الديانات الابراهيمية الثلاث .. الاسلامية والمسيحية واليهودية .. وبالتالي تصبح عملية التطبيع مع الوجود الصهيوني لاهوتية ويذوب المقدس الاسلامي في المقدس اليهودي الذي يبتلعه .. وتتشكل ماتسمى الولايات المتحدة الابراهيمية التي ستكون فيها اسرائيل هي الاساس .. وتعيد انتاج فكرة السلام الذي كان يروج له شيمون بيريز عن العقل اليهودي والمال العربي لبناء الشرق الاوسط على مسار رحلة النبي ابراهيم من أور الى مكة مروا بفلسطين ومصر .. الذي تكون فيه اسرائيل هي المالكة للأرض الايراهيمية وفق الشريعة الجديدة لأن الشعوب التي تسكن هذه الأرض لاتملكها بل تعيش في أرض ابراهيمية والغاية هي ان تفقد الشعوب الارتباط بالاماكن المقدسة لان ولاءها العقائدي صار للدين الجديد الهجين على أرض للجميع .. وترجمة هذه الخطة ستفضي الى تشكيل اسرائيل الكبرى .. وتحقق شعار (من الفرات الى النيل حدودك يااسرائيل) .. انها حدود رحلة ومسار ابراهيم وفق خارطة اسرائيل الكبرى ..
هذه المسارات والمشاريع يجب ان تجعلنا نعتقد بيقين باننا لانتوهم ان هناك مؤامرة كونية على سورية وعلى المنطقة .. وان تولد فينا الرغبة باطلاق مسارنا الخاص الذي لايمكن ان يتقدم خطوة واحدة الا بالاتجاه للاجهاز على اسرائيل التي طالما انها موجودة فانها تريد فعلا سكانا لايملكون الارض من غير هوية ولادين ..
استمع الى هذا الحوار العلمي الخطير جدا عن تشكيل اسرائيل الكبرى عبر الديبلوماسية الروحية واطلاق المسار الابراهيمي الذي سيفتت المنطقة العربية .. وكل ماورد في صفقة القرن على لسان ترامب وكوشنير عن الابراهيمية يبدو انه مشروع آخر بعد ان قدم مشروع المحافظين الجدد والتحضير لمعركة الهارماجيدون في زمن بوش

… استمع للجزأين باصغاء .. واحكم بنفسك ..

هذا المنشور نشر في المقالات. حفظ الرابط الثابت.

1 Response to زيارة البابا الى العراق والديبلوماسية الروحية؟ هل هي أول الفيدرالية الابراهيمية؟ .. مشروع تطبيع الاديان تمهيدا لتهويد الدين الاسلامي واقامة اسرائيل الكبرى

  1. ما أحوجنا يا سيدي في هذا الشرق لعقلاء يقودونا لمؤتمر وستفاليا جديد ….وإلا فلنبشر بموجة جديدة من الدماء نبتلى بها مع كل مرجعية جديدة سواء كانت شيعية او سنية …فمن غير المقنع وجود رجل دين مستقل برأيه عن القرار السياسي العالمي وعن التبعية لقوة سياسية او عسكرية على الأرض …فمتى يكون لعروبتنا وسوريتنا وهما عندي سواء نبي أو رجل دين وهذا من المحال …فمتى دخل الدين وجب الاعتراف بالماورائيات واولها حق اليهود بالمقدسات في فلسطين وحق البابا ببيت لحم …ونفقد حقنا الوطني والقومي بارضنا
    دمتم ودام قلمكم صوتا لكل سوري

اترك تعليقًا على عمار ابراهيم إلغاء الرد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s